أصغر مندوب مبيعات بأسيوط: أتمنى أن أصبح محاسبًا حتى أستطيع مساعدة والدى فى عمله

أصغر مندوب مبيعات بأسيوط: أتمنى أن أصبح محاسبًا حتى أستطيع مساعدة والدى فى عمله
كتب -

محمد ثابت

أسيوط – محمود المصري:

محمد ثابت، طفل يبلغ من العمر 12 عامًا، يقوم بالسفر من أسيوط للقاهرة والوادى الجديد وأسوان لمتابعة، ما يحتاجه تجار السلع الكهربائية من قطع غيار، وتوريده لهم، حيث يساعد والده في العمل، ويعد محمد من أصغر مندوبي المبيعات فى مصر.

“محمد” شد انتباه جميع ركاب سيارة الأجرة التى تقله من الوادى الجديد أثناء عودته إلي مدينة أسيوط، حيث رفض السائق صعوده للسيارة لصغر سنه، خوفا من أن يكون هاربا من بيت أهله، ولكن الطفل نظر إليه باستنكار، وأخرج هاتف بيده، طالبا أبيه وماهى إلا دقائق وعاد السائق يحتضن الطفل ويركبه السيارة.

“محمد” تحدث عن نفسه قائلا: “أنا اسمى محمد ثابت، وأقيم بقرية درنكة التابعة لمركز أسيوط، وأنا الابن الأكبر لأبي، ووالدى لديه محل أدوات كهربائية، ويبلغ من العمر 37 عاما، حيث أشارك أبى فى العمل كمندوب مبيعات، من خلال السفر إلى مختلف محافظات مصر، حيث أقوم بمعرفة احتياجات التجار المتعاملين معهم، وتحصيل الفلوس منهم”.

وعن الفترة الزمنية التى بدأ فيها “محمد” العمل مع والدها كمندوب مبيعات قال: “كان عندى 5 سنوات عندما خرجت للعمل، حيث كنت أقوم بتحصيل المستحقات التى لدي التجار لوالدى بمحافظات الوادي الجديد وقنا والأقصر وسوهاج، حيث يقوم والدى بإعطائى أرقام الناس الذين أتعامل معهم فقط، وأوصل إليهم وأحضر المبالغ المالية، وأرى ماهى متطلباتهم وأعود مرة أخرى لبلدى”.

وأضاف “محمد” أن السفر تساهيل، وإذا كتب لي العيش سأعيش، وإذا كتب لى الموت سأموت، وأقوم أنا ووالدى بتبادل عملية السفر للأماكن التى نقوم بالتحصيل منها، وإذا لم يتواجد أو لم يستطيع والدى الذهاب الى إحدى المحافظات أقوم أنا بمكانه فى السفر.

وعن تعرضه للمخاطر، قال: “تعرضت مرة واحدة للسرقة فى الوادى، لكن ربنا ستر عليا، وعرفت فى النهاية إنها مجرد اختبار من والدى، وليتأكد أنى قادر على تحمل المسئولية، وأدينا ماشيين ومستورة والحمد لله على كل شئ”.

واختتم “محمد” كلامه قائلا: “أنا أتمنى أن أصبح محاسبا فى بنك، حتى أستطيع مساعدة والدى فى عمله بشكل أفضل”.