إضراب موظفو «الري والصرف» في أسيوط للمطالبة بصرف الحوافز

إضراب موظفو «الري والصرف» في أسيوط للمطالبة بصرف الحوافز
كتب -

بدأ عمال وموظفو شركة الري والصرف في أسيوط، إضرابا عن العمل الإثنين، للمطالبة بصرف الحوافز والمكافآت المتوقفة منذ أحداث ثورة يناير.

وقال فرغلي محفوظ حسن، أحد الموظفين المضربين: «إننا نعاني أشد المعاناة منذ عشرات السنين في ظل تجاهل رئيس مجلس الإدارة لمطالبنا والممثلة في زيادة الحوافز، حيث إننا نحصل على حافز يقدر بـ 20 جنيه شهريًا في الوقت الذي يحصل فيه كبار المسؤولين علي آلاف الجنيهات كمكافآت لهم».

وأضاف حسين معوض، أحد الموظفين المضربين: «قررنا الإضراب عن العمل لوضع حلول مع مسؤولي الشركة في الأمور التي تتعلق بصغار الموظفين والممثلة في محاسبتنا عن مبالغ الوثيقة التي يتم خصمها من المرتبات شهريا ولا تورد لحساب شركات التأمين»، موضحا أن كل من يخرج علي المعاش يتقدم بأوراق لسحب مبالغ الوثيقة فلا يجد له أي مستحقات، وتبين أن مبالغ الوثيقة وهمية ويحصل عليها كبار مسؤولي الشركة من مرتبات صغار الموظفين.

وتابع أن الأرباح السنوية المقدرة بـ 5 أشهر لا توزع بعدالة بين العاملين بالشركة، حيث إن العامل أو الموظف البسيط (سائق – لحام – ميكانيكي) يحصل علي 130 جنيها في الوقت الذي يحصل فيه رئيس الشركة وكبار مساعديه ونوابه على مبالغ تصل إلى 80 ألف جنيها.