> إلي روح عمرو.. شعر لمحمد مسعد | أسايطة

إلي روح عمرو.. شعر لمحمد مسعد

إلي روح عمرو.. شعر لمحمد مسعد محمد مسعد الأبنوبي
كتب -

  (إلى روح عمرو)

أنا لم أرك..يا بنىّ..

من قبل الرحيل.

لكنى رأيتك..دمعة..

في عيني زميل.

وعيون زملائك..

الذين جاءوا لمكتبى..

والكل ينطق بالعويل..

والحزن قيد منكبى.

والدمع محبوسا..

بقلبى يسيل..

مقهورا..بلامثيل..

والصراخ فى مسامعى..

يختبى.

والجانى يبحث للبرائة..

عن دليل.

والبحث عن الضمير..

فى زماننا..متعبى.

هل ودعت أمك..

يا بنىّ فى الصباح..

قبل الخروج..

وفى العلم السبيل.

وغيابك فى سبيله..

هذه المرة..

عنها قد يطول..

والمسير للعدم.

هل قلت؟

وأنت تهتف..للعلم.

تحيا مصر..

أنا الشهيد..

وسلاحى سن القلم..

وذخيرتى..حروف الهجاء..

هل شعرت يا حبيبى..

بالألم..؟

حين سقطت فى الفناء..

وتلطخت كتب التاريخ..

والحساب والدين بالدماء.

وناديت..بكل اللغات..

التى تعلمتها..

ولاحياة للنداء..

ولاساعة للبقاء..

فالنداء كان من السماء..

من العظيم المنتقم..

هل نظرت فى عيون الرفاق..

قبل الرحيل.؟

هل حذرتهم من اللهو..

والنشاط..والانطلاق..

فالإهمال القاتل..

فى حياتنا..صار كالفتيل.

منتظرالقدم.

هل ودعت معلميك..

الذين أحببتهم..

لأنهم كانوا..

فى درسهم..

فى غاية الكرم..

وفى عينيك كالقمم..

لا تحزنوا يا رفقاء عمرو..

فالشهيد له الخلود..

ففى سبيل العلم..

قد نال الشهادة..

بالدماء و بالمداد..

والدرس والكتاب..

هم الحدود..

واعملوا حتى تنالوها..

بجد واجتهاد..

فإن فى طلب العلم العبادة..

وعزاؤنا أنه شهيد.

 

الوسوم