“الأسايطة” خطاب الرئيس عدلى منصور يرسم خريطة المستقبل ويحدد ملامح المرحلة القادمة

“الأسايطة” خطاب الرئيس عدلى منصور يرسم خريطة المستقبل ويحدد ملامح المرحلة القادمة
كتب -

أسيوط – أميرة محمد:

ألقى الرئيس عدلى منصور الأسبوع الماضى خطابا هاما أعلن خلاله عن قرارات حاسمة ومصيرية حددت الخطوط العريضة التى ستسير عليها الدولة خلال الفترة القادمة، بداية من النظر فى أمر المعتقلين وصولا إلى إجراء الانتخابات الرئاسية قبل البرلمانية، وقد لاقى هذا الخطاب صدى مختلف على مستوى الساحة السياسية والشعبية ما بين موافق ومعارض لمضمون الخطاب، “الأسايطة” ردة فعل الجماهير فى هذا التقرير.

 

مناسب للوضع الرهن

يقول الحاج كامل أحمد حسن، عمدة قرية الهدايا، إن خطاب الرئيس كان متميزا ومناسبا للوضع الحالى فتحديد الانتخابات الرئاسية قبل البرلمانية هو أمر مطلوب فعلا لأن البلد فى حاجة إلى رئيس لكى يشعر الشعب المصرى بالاستقرار.

 

خطاب متكامل

ويؤكد الحاج محمد كامل عمر، عمدة قرية مسرع، أن خطاب الرئيس كان متكاملا ووضع النقاط على الحروف وحدد الفواصل المناسبة للأمور الغامضة، فقرار الانتخابات الرئاسية أولا كان لابد منه لأن الشعب لا يستطيع التعامل مع البرلمان إلا في ظل وجود رئيس.

 

خطاب ممتاز

يقول ضياء العجيمى، منسق تمرد على مستوى الصعيد، إن خطاب الرئيس المؤقت عدلى منصور كان ممتازا فجعل الانتخابات الرئاسية قبل البرلمانية وهو ما تتطلبه خريطة المستقبل الفعلية

مناشدة صورية

يقول أحمد جمال، منسق 6أبريل، إن إجراء انتخابات الرئاسة قبل البرلمان ليس من مطالب ثورة 30 يونيو، لذا قمنا بالانسحاب من خارطة المستقبل بعد التعديل لأن مطالبنا الأساسية هى دستور وانتخابات برلمانية ثم رئاسية.

قرار مناسب

يتفق جمال عويس، أمين حزب التجمع، مع خطاب الرئيس عدلى منصور بخصوص تعديل خارطة الطريق وجعل الانتخابات الرئاسية أولا، لأن ذلك يمنع حدوث مشكلات داخلية، مصر فى غنى عنها.

خطاب منمق ومنسق

يعلق د.أحمد ياسين نصار، أمين الحزب الناصرى سابقا، على خطاب الرئيس بأنه منمق ومنسق وجاء على جرح كل المصريين لأنه شمل جميع الجوانب الهامة باختصار، كما أنه يعرض بلغة عربية جيدة وهذا يضيف على شخصيته الوقار ويجعلنا نتمسك بهويتنا العربية أمام العالم.

الأولوية لرئيس الجمهورية

يقول ممدوح مكرم، أمين عام حركة الديمقراطية الشعبية وباحث فى العلوم السياسية، إن الخطاب الذى أعلنه الرئيس المؤقت جاء فى وقت الذكرى الثالثة لانتفاضة 25 يناير وللاستحقاق الأول للدستور، كما أنه جاء على خليفة التوتر الأمنى الذى حدث فى الفترة الأخيرة بسبب العمليات الأرهابية , ويرى أنه بحكم مورثنا السياسى الطويل مصر تميل دائما إلى النظم الرئاسية.