السيول تشرد مئات الأسر.. وتدمر 35 ألف فدانًا فى 17 قرية وعزبة بأسيوط

السيول تشرد مئات الأسر.. وتدمر 35 ألف فدانًا فى 17 قرية وعزبة بأسيوط
كتب -

 

أسيوط – فاتن الخطيب
شردت السيول مئات الأسر في قريتي العتمانية والعقال البحري فضلا عن 15 عزبة تابعة لهما بمركز البداري في أسيوط، ودمرت نحو 35 ألف فدانا من زراعات القمح والحدائق، بعد أن بات أهالي هذه القري ليلتهم في العراء، ونزح بعضهم إلي قري مجاورة.

قال جميل صديق، أحد المتضررين: بدأت الإمطار الغزيرة تتساقط صباح أمس على القرية، وزادت في الفترة المسائية، والتي تسببت في انهيار السدود التي أنشأتها القوات المسلحة بمزرعة وادي الشيح، مما تسبب في مهاجمة السيول للمنازل، الأمر الذي أدي إلي انهيار منزلي وتدمير كل شي.

وأضاف أحمد علام، أحد المتضررين، أن المياه اقتحمت عليه المنزل، وأن العاملين بمجلس المدينة حضروا فور وقوع السيل، ولكن إمكانياتهم ضعيفة ولم تتمكن من إنقاذهم، حيث ظلت اللوادر أكثر من ساعتين حتي قطعت الأسفلت لتصريف المياه، وفي هذا الوقت كانت منازلنا قد غرقت في بحر من السيول.

وأشار عاطف أحمد مهران، أحد المتضررين، إلي أنه ظل وأبنائه محبوسين في المنزل بعد أن حاصرتهم المياه من كل جانب، وامتلئ الدور الأرضي بها، وقمت بوضع سلم خشب من الخارج على الدور العلوي لكي أخرج من المنزل وأفراد أسرتي.

وأوضح مؤمن عبد الرازق، أحد المتضررين، أن السيول احتاجت المنازل بشكل غير طبيعي، ولم نستطع إنقاذ أي شئ خاصة بعد اهتمامنا بإخراج أطفالنا من المنازل خوفا عليهم من الغرق، وهذه ليست المرة الأولي التي نتعرض فيها للسيول، خاصة وأننا أسفل سفح الجبل الشرقي، ولكن لم ينظر إلينا أي مسئول لتفادي هذا الكارثة.

أما ناجح سعد إبراهيم، نائب رئيس مركز البداري، فقال إن السيول كان تحتجزها مخرات السيول والسدود التي قامت بعملها القوات المسلحة بمنطقة وادي الشيح، وعندما ارتفع معدل المياه خلف السدود تسببت في انهيارها، واقتحمت المياه قرى العتمانية والعقال البحري وتوابعها والتي تشمل 15 عزبة فقمنا بقطع الطرق حتى لا تتراكم المياه في المنازل، ولكن كانت المياه أكبر من طاقتنا.