حوار| استشاري مسالك بولية: عدم الوعي سبب انتشار الفشل الكُلوي

حوار| استشاري مسالك بولية: عدم الوعي سبب انتشار الفشل الكُلوي
كتب -

تصوير: دعاء نصر

يعلل الدكتور جمال علي إبراهيم، إستشاري المسالك البولية بمستشفي الإيمان العام الجديدة بأسيوط، تفشي أمراض الفشل الكلوي بمجتمعاتنا، هو نتيجة عدم الوعي الكافي لدي الأفراد، ويقدر خلال حواره مع “الأسايطة”، نسبة العدوي في أمراض الجهاز البولي بنادرة الحدوث، حيث أنها تكون مكتسبة من ميكروبات داخلية بالجسم أو عن طريق الوراثة.. وإلي نص الحوار:

  • بداية ماهو تعريف الجهاز لبولي؟

بإختصار يتكون الجهاز البولي من عدة أعضاء تشمل الكليتين والحالبين والمثانة البولية وقناة مجري البول.

  • ماهي أبرز الأمراض الحديثة التي تصيب الجهاز البولي؟

هناك أمراض تصيب الجهاز البولي ويعد أكثرها خطورة الإلتهابات المزمنة في المثانة البولية، وتؤدي إلي الفشل الكلوي، ويكون الإلتهاب مستوطن الكؤوس الداخلية للكلية، ومن أهم أسبابة الميكروبات الداخلية التي تصيب الإنسان، ومن أعراضه آلام في الكليتين، بجانب المشكلات التي تطرأ علي عملية التبول وإرتفاع البروتين به أو ما يسمي بـ”الزلال”، وعدم راحة الشخص بصفة عامة، أما التهابات الكلية العادية فأعراضها ارتفاع شديد في درجات الحرارة، بجانب آلام بالكليتين، نزول الصديد في البول مما يسبب صعوبة في التبول أيضا لذا يجب الإنتباه لتلك الأعراض حتي لا تؤدي لمضاعفات الإلتهابات المزمنة في المثانة والبروستاتا والضعف الجنسي في بعض الحالات.

  • هل هناك أمراض تصيب الجهاز البولي عن طرق الوراثة؟

بالفعل فهناك ما يسمي بتحوصل الكليتين، حيث تبدأ أعراضه في الثلاثينات من العمر، ويكون علي هيئة أكياس متحوصلة، وبالتالي تفشل الكليتين وتفقد وظائفها مما يضطر المريض للجوء إلي الغسيل الكلوي، وللأسف لم يتوصل العلم الحديث لعلاج نهائي لتلك الحالات، حيث يسير المرض في مراحله المعتادة.

  • ماذا عن تأثير العيوب الخُلُقية لأمراض الجهاز البولي؟

قد يحدث ويولد الإنسان بكلية واحدة، أو يوجد حالبين يخرجان من كلية واحدة، أو قد يوجد كلاً من الكليتين بجانب واحد، أو يندمجا سوياً، أو توجد واحده أسفل بمنطقة الحوض بجوار المثانة، فتكون عرضة لأي صدمات خارجة والتي قد تؤدي إلي تهتكها، فلابد من أخذ الحذر لعدم حماية الكلية في هذه الحالة.

  • من يعاني أكثر من التهابات المثانة البولية، الرجال أم النساء؟

بالقطع الرجال، نظرا لوجود الجهاز التناسلي للذكر بجانب المثانة ومجري البول، وأيضاً أكثر من 90% من أورام المثانة البولية يوجد في الرجال، وذلك نظرا لطبيعة تكوين الجهاز التناسلي للذكر.

  • لماذا تعاني السيدات من مشكلات عدة أثناء فترة الحمل؟

طبيعة الحمل عامة لدي السيدات تؤثر علي الكليتين، تعاني معظم السيدات من مشكلات في المسالك البولية أثناء الحمل، خاصة مع التقدم في الشهور لتلك الفترة، حيث يضغط الجنين علي الكليتين، مما يؤدي إلي بطئ في تصريف البول فيهما، بجانب زيادة الأملاح في الجسم خلال تلك الفترة، مما يسبب آلام محتملة تزول بعد الولادة.

  • ماذا عن الحصوات بالكليتين، مضاعفاتها وطرق علاجه؟

الحصوات تتواجد في أماكن عدة، فقد توجد في الكليتين أو المثانة أو مجري البول، وتوجد في سبب تكوين تلك الحصوات نظريات مختلفة، ولكن أقربها للصحة زيادة الأملاح بالجسم حيث تتكون نواة للحصوة تجذب أي أملاح والتي قد تسبب نزيف بسبب إحتكاكها يجدار المثانة، لذا لابد من تناول السوائل الطبيعية بشكل يومي.

  • متي تصل الحصوات لمرحلة الخطر علي الإنسان؟

تصل لتلك المرحلة عند وقوف الحصوة أمام بوابة الكُلي والمختصة بتصريف البول عن طريق الحالب، مما يؤدي إلي تضخم بها مما يؤدي إلي إنتهاء الكلية حال عدم التدخل بالجراحة أو التفتيت أو الموجات التصادمية وغيرها، وإلا تصبح كيس ممتلئ بالبول وليس له أي فائدة.

  • ماذا عن أسباب إحتباس البول لدي الأطفال؟

يعد السبب الرئيسي لذلك هو إلتهابات شديدة في المثانة، حيث تتقلص العضلات والتي تؤدي إلي غلق المثانة ومنع خروج البول، وأيضا قد يكون بسب حصوات في المثانة أيضا، ولكن هناك حلول قد  تمنع حدوث تلك الأعراض من البداية وهي طهارة الطفل عقب ولادتة بأيام، لمنع تكوين البول بشكل مستمر داخل المثانة ولفترات طويلة، مما يسهل تكوين أملاح داخلها، بجانب إحتمالية تكون الميكروبات في الغلاف الخارجي لمجري البول أو إلتصاقه بتلك القطعة التي تُبتر أثناء الطهارة.

  • في أي سن تبدأ أعراض إختلال وظائف الجهاز البولي؟

عادة بعد سن الخمسين تبدأ أعراض الشيخوخة لأعضاء الجسم الداخلية، لذا نجد معظم الأمراض المزمنة تظهر في الأعمار المتقدمة.

  • أين البحوث المصرية من مجال زراعة الكليتين؟

لاشك أن زراعة الكُلي بدأ يتقدم في مصر، ويوجد في مستشفي المسالك البولية وحدة خاصة بذلك، ولكن نعلم أن ذلك مكلف جدا بخلاف أن المريض الذي يُجري مثل تلك الزراعات لا تكون حياته طبيعية بنسبة 100%، حيث أن هناك ضوابط يجب إتباعها، لعل أهمها أن تكون مناعة الجسم “صفر” حتي لا تطرد الجسم الغريب الذي تم زرعه، لذا يجب أخذ الحيطة في شتي التصرفات اليومية والاختلاط بالأفراد.

  • ماذا عن حصوات “المرارة”؟

المرارة هي غدة ملتصقة بالكبد، تفرز العصارة الصفراوية التي تساعد علي هضم المواد الدهنية بالجسم، ويتكون بالعصارة نسبة أملاح وعند زيادته يتم تركيز العصارة في الغدة، وبالتالي تُنشئ نواة للحصوات وبعدها يتم  تراكم أعداد كبيرة منها، مما يسبب عثيان بإستمرار وصعوبة في الهضم والإمساك أو الإسهال، أي أن الجهاز الهضمي لا يكون مستقر بصفة عامة.

  • لماذا يكون للنساء النصيب الأكبر من حصوات المرارة؟

بالفعل أكثر من 80% منها يكون عند السيدات، ولعل أقرب الأسباب لتفسيرها أنها طبيعة جينات المرأة تؤهلها لذلك، بجانب الضغوط  والمسؤوليات التي تتحملها المرأة، حيث العوامل النفسية لها دور كبير في هذا المرض.

  • ما الفارق بين فيروس ” سي” ، “بي” ؟

فيروس “سي” ليس له تطعيم، ولكن تحدث مضاعفاته نتيجة الإهمال وانعدام الوعي من اللجوء إلي الطبيب المختص حال ظهور بعض الأعراض أو الآلام، حيث أن الوصول للفشل الكُلوي عن طريق فيروس”سي” يأخذ سنوات، من خلالها يمكن الشفاء في مراحل أولية من المرض، فلا تستغرق فترة العلاج وقتها سوي ثلاثة أشهر،  أما فيروس”بي” فأصبح له تطعيمات  تعمل علي تحصين الأشخاص وتفادي تمكينه من المريض.

  • ماذا عن العدوي لأمراض الجهاز البولي؟

لا تمثل العدوي في هذا المجال سوي نسبة ضئيلة جدا، حيث أن معظم الأمراض تكون مكتسبة من ميكروبات داخل الجسم نفسه، أو عن طريق الأمراض الوراثية.

  • كبسولات طبية للوقاية من أمراض الجهاز البولي في كلمات؟

الوقاية خيرٌ من العلاج، فالوقاية في مجال المسالك البولية سواء للمريض أو غيره، هو تناول أكبر قدر من السوائل الطبيعية، كالماء، الينسون، الكراوية، الحلبة، الشعير، حلف البر، حبة البركة وغيرها الكثير، وهذا أكبر واقي للشخص من حدوث أمراض أو أعراض تمُس الجهاز البولي بصفة عامة.

  • بطاقة تعريفية

الإسم: جمال علي إبراهيم

السن:56 عامًا

المؤهل: بكالريوس الطب جامعة أسيوط

الحالة الإجتماعية: متزوج ويعول

محل الإقامة: أسيوط

الوظيفة: إستشاري المسالك البولية بمستشفي الإيمان العام الجديدة  بأسيوط.

الوسوم