دقيقة فقهية| حكم الفِطر عمدًا في رمضان

دقيقة فقهية| حكم الفِطر عمدًا في رمضان
كتب -

كتب – أحمد صالح:

تقدم “الأسايطة” إجابات فتاوى لقرائها الأعزاء وما يشغل بالهم في أمور الدين والدنيا، ويسأل مواطن من قرية مسرع بمركز أسيوط فيقول: يجاهر بعض الشباب بالفطر عمدًا في نهار رمضان دون عذر .. فما رأي الدين في ذلك ؟ نرجو توضيح الأمر والإفادة.

ويجيب علي هذا السؤال فضيلة الأستاذ الدكتور مختار مرزوق عبد الرحيم، أستاذ التفسير وعلوم القرآن بكلية أصول الدين جامعة الأزهر فرع أسيوط، فيقول: الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام علي أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلي آله وصحبه وسلم أما بعد: أذا أقبل علينا شهر رمضان المبارك ففرض على كل مسلم ومسلمة أن يصوم هذا الشهر ما لم يكن من أهل الرخص أو الأعذار الشرعية، وعلى ذلك فإن عليه الامتناع عن شهوتي البطن والفرج من آذان الفجر إلى آذان المغرب .

ويجب على الصائمين أن يجتنبوا الوقوع في الكبائر حتى لا يضيع ثواب صيامهم أو ينقص ذلك الثواب، وعلى هذا يرد حديث البخاري في صحيحه: (من لم يدع قول الزور والعمل به فليس لله حاجة في أن يدع طعامه وشرابه).
أما من أكل أو شرب أو جامع امرأته فسد صومه وعليه القضاء والكفارة.

القضاء: أن يصوم مكان اليوم يومًا.

والكفارة: أن يصوم شهرين متتابعين، فإن لم يستطع أطعم ستين مسكينًا أكلتين مشبعتين غذاء وعشاء أو فطورًا وسحورًا من أوسط مما يأكل… ويجوز له أن يدفع قيمة ذلك نقدًا للفقراء والمساكين.

الوسوم