دقيقة فقهية| ما حكم الحج بالنسبة للحائض والنفساء؟

دقيقة فقهية| ما حكم الحج بالنسبة للحائض والنفساء؟ الشيخ مصطفي ربيع
كتب -

كتب – أحمد صالح :

تقدم “الأسايطة” إجابات فتاوى لقرائها الأعزاء وما يشغل بالهم في أمور الدين والدنيا، ويسأل مواطن من قرية بني رافع بمركز منفلوط فيقول: سافرت زوجتي إلي حج بيت الله الحرام، وهي هناك جاءها الحيض، فما الحكم؟ وهل السيدة “النفساء” عندما تحج مثلها في الحكم؟ نرجو التوضيح والإفادة

ويجيب علي هذا السؤال الشيخ مصطفي ربيع أمين، واعظ عام مركز أسيوط بمنطقة الوعظ بالأزهر الشريف بأسيوط، فيقول: بسم الله الرحمن الرحيم وبه نستعين والصلاة والسلام على أشرف الخلق وسيد المرسلين وبعد: إذا حاضت المرأة في أيام حجها فإنها تفعل ما يفعله الحاج غير أنها لا تطوف بالبيت ولا تسعى بين الصفا والمروة حتى تطهر وحجها صحيح.

وكونها أتتها العادة الشهرية لا يمنع الحج وهكذا لو ولدت تكمل حجها وتذكر الله مع الحجاج في عرفات وغيره وتلبي وترفع يديها في الدعاء.

والأصل في ذلك ما روي عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال لعائشة لما حاضت عند قربها من دخول مكة قبل الحج وذهبت إلي عرفات وهي حائض قال لها النبي صلى الله عليه وسلم: (افعلي ما يفعل الحاج غير ألا تطوفي بالبيت حتى تطهري).

والنفساء كالحائض كما قلنا فإذا نزلت مكة ولم تطهر بقيت في مكة حتى تطهر، فإذا طهرت أتمت حجها وطافت وسعت وأكملت حجها.

ويجوز للمرأة أن تأخذ من الأدوية ما يؤخر حيضتها حتى تنتهي من أفعال الحج. والله أعلى وأعلم

الوسوم