رئيس قسم التفسير بجامعة الأزهر: نهدف لربط القرآن الكريم بقضايا المجتمع

رئيس قسم التفسير بجامعة الأزهر: نهدف لربط القرآن الكريم بقضايا المجتمع

يقول الدكتور محمد عبدالمالك، أستاذ ورئيس قسم التفسير وعلوم القرآن بكلية أصول الدين والدعوة بأسيوط، إن الهدف من نشأة القسم هو الحفاظ على القرآن الكريم وعلومه والتعرف على مبادئ القرآن وحقائقه، مشيراً إلى دور القسم فى التشجيع على حفظ وتجويد القرآن.

وأضاف مالك فى حواره لـ”ولاد البلد” أن القسم يساهم بتدريب الوعاظ والتدريس فى معهد إعداد الدعاة والتواصل مع أصحاب القضايا المجتمعية.

متي نشأ قسم التفسير بكلية أصول الدين والدعوة؟، وما الهدف من نشأته؟

منذ نشأة الكلية في عام 1969، والهدف من إنشاء القسم الحفاظ على القرآن الكريم وعلومه من خلال التعرف على مبادئ القرآن وحقائقه لتشكيل تصورات الدارسين وتكوين ثقافتهم بطريقة تتوافق مع منهج القرآن، والعمل علي تقوية العلاقات المختلفة بين أفراد المجتمع فى ضوء وسطية الإسلام وسماحته من خلال القرآن الكريم، إضافة لمعالجة الكثير من القضايا السائدة فى المجتمع لربط البيئة بالقرآن الكريم.

ما المقصود بعلم التفسير؟

هو علم يبحث عن القرآن الكريم للوصول إلى مراد الله عز وجل منه قدر الطاقة البشرية، ولا يخفى أن القرآن الكريم علي الرغم من نزوله بلغة العرب إلا أن هناك آيات يخفى معانيها علي كثير من الناس خاصة بعد سيطرة العجمه على ألسنة الأفراد وصارت اللغة الفصحي غريبة بين أبنائها.

ماذا عن علاقة القسم بالمجتمع المدني؟

هناك علاقة وطيدة لوقوف القسم على كثير من القضايا التى تهم المجتمع المدنى ويساهم في علاجها من خلال التواصل مع أصحاب القضايا مباشرة، كما يقوم القسم بترشيح المختص في التفسير للجهة المعنية لمعالجة قضيتها من الواقع القرآني، ونعمل على تدريب الوعاظ المعنيين من قبل الأزهر، وأيضا التدريس بمعهد إعداد الدعاة الذى تشرف عليه وزارة الأوقاف.

ما هى إنجازات القسم ؟

القسم يعالج العديد من الأمور الإدارية التى لم تكن منظمة من قبل، فوضع أسس محددة لتسجيل الرسائل العلمية الهادفة لمعالجة قضايا المجتمع، وترتيب أعضاء هيئة التدريس فى الإشراف على الرسائل العلمية بما يتفق مع لوائح الجامعة.

ماهى مجالات العمل لخريجى القسم؟

يتميز قسم التفسير بإمكانية العمل في مجال الدعوة إلى الله من خلال الأزهر، أو الوعاظ من خلال الأوقاف، وتدريس مواد التفسير وعلوم القرآن في المعاهد الأزهرية.

ما هى شروط العمل بتفسير القرآن وعلومه؟

وضع العلماء مجموعة من الشروط والضوابط لابد توافرها فيمن يريد تفسير كلام المولي عز وجل، من أهمها الإلمام بعلوم القرآن الأخرى مثل: أسباب النزول والناسخ والمنسوخ وعلم نزول القرآن، ودراسة المكي والمدني وغيرها من العلوم الأخرى إضافة لعلم الموهبة، كما لابد من عدم قبول أحد بعلم التفسير من ذوي الخلفيات الفكرية السابقة لتجنب إخضاع النص القرآني لفكره فيخرج عن المقصود وهو تفسير القرآن الكريم.

كيف يشجع القسم الطلاب على إتقان حفظ القرآن الكريم؟

من خلال إشراف أساتذة التفسير علي مسابقات حفظ وتجويد القرآن لتقييم المتسابقين لأعطاهم الدرجات التى يستحقونها فى المسابقات التي تقام على مستوى الكلية والأخرى، التى تقام علي مستوي الفرع ومن ثم الجامعة بفروعها المختلفة، بهدف تشجيع الطلاب علي حفظ واستظهار القرآن الكريم وتكريم الحفظة لإظهار فضلهم على غيرهم من أقرانهم.

رسالتكم لطلاب القسم؟

ليس هناك أفضل ممن يدرس تفسير القرآن الكريم فأوصيكم ونفسى بالإخلاص لله عز وجل في دراستكم للقرآن الكريم ومحاولة ربطه ببيئتكم ليكن القرآن مرجعاً لكافة المشكلات المستحدثة.

الشخصية فى سطور

الاسم: محمد عبدالمالك

السن: 51 عامًا

الحالة الاجتماعية: متزوج ويعول 12 ابنًا

الوظيفة: أستاذ ورئيس قسم التفسير وعلوم القرآن الكريم بالتفويض ووكيل كلية أصول الدين والدعوة بأسيوط

الوسوم