صفي الدين خربوش: دعمنا للمشير السيسي سبق إعلان ترشحه للرئاسة لأننا نراه قائًدا حقيقيًا

صفي الدين خربوش: دعمنا للمشير السيسي سبق إعلان ترشحه للرئاسة لأننا نراه قائًدا حقيقيًا
كتب -

 حوار –  محمد الجزار وندا أشرف:

تصوير: ندا أشرف

لا يبدي الدكتور صفى الدين خروبش، رئيس حزب الشعب الجمهوري، أي ندم على وجوده في السابق بين قيادات الحزب الوطني المنحل، ويرى أن دعم قيادات حزبه للمشير السيسي سبق إعلان ترشحه لانتخابات الرئاسة المقبلة، ويؤمن خربوش بحق التظاهر مادام الأمر لم يتجاوز إطار السلمية واحترام الآخرين، ويعتقد أن جماعة الإخوان ستشعى لإفشال انتخابات الرئاسة لكن أجهزة الدولة ستتصدى لهذه المحاولات وستنجح في هذا، وإلى نص الحوار.

* كيف ترى الوضع السياسي الراهن الذي تمر به البلاد؟

– مصر مقبلة على انتخابات رئاسية ويعقبها انتخابات برلمانية لاستكمال خارطة المستقبل، اتخذنا الخطوة الأولى من خلال إقرار التعديلات الدستورية، وأعتقد أنه باستكمال مؤسسات الدولة الأساسية سينتهى جزء كبير من المشكلات التي تعاني منها مصر إن شاء الله، أو على الأقل تبدء فى الانحسار لتعود مصر كما كانت قبل 2011 بها قدر كاف من الاستقرار والأمن واللذين يشجعان الاقتصاد ويحفزانه.

* كيف ترى تظاهر أنصار جماعة الإخوان من طلاب الجامعات؟

– من الطبيعى أن يكون للشباب فى هذه المرحلة العمرية ميولا للتمرد ورفض الأوضاع القائمة، هذا موجود فى مصر والخارج، ومع تقدم العمر يبدأ الشخص فى التعبير بشكل أكثر هدوء، ورفض الأوضاع والتظاهر السلمى أمور طيبة، لكن حرية الفرد تنتهى عند حرية الآخرين، للفرد الحق فى التظاهر لكن يعتبر التظاهر جريمة عند التعرض للأشخاص أو المنشآت الخاصة أو العامة.

* كيف ينبغى أن تتعامل إدارة الجامعة مع المظاهرات؟

– أن تسمح بالتظاهر داخلها دائما، وبالمناسبة الجامعة فى كل الأوقات كانت دائما مكانا للتظاهر والتعبير السلمي عن الرأى و نهاية السبعينيات والثمانينات حين كنت طالبا كانت جامعة القاهرة تشهد تظاهرات كل يوم لكن لم تصل إلى الاشتباكات أو العنف، من يريد أن يضرب عن التعليم فهذا حق مكفول له، ومن يريد أن يتعلم فهذا حقه ولا إجبار ولابد من احترام حرية الآخرين.

* ما رأيك فى قرار الرئيس عدلي منصور بتحصين قرارات اللجنة العليا للانتخابات؟

– من وجهة نظرى هذا ليس تحصينا من الناحية القانونية، وكان موجود فى انتخابات 2005 و 2012.. وجاءت كلمة “التحصين” بمعنى أن قرارت اللجنة نهائية ولا يجوز معارضتها أو الطعن عليها قضائيا، والتحصين يتعلق بالقرارات الإدارية لكن الحقيقة تكوين اللجنة العليا للانتخابات تكوين قضائى والهيئة أقرب إلى الهيئات القضائية لأنها تضم قمما من القضاء بحكم تشكيلها برئاسة قاضي المحكمة الدستورية العليا مع أقدم نواب المحكمة الدستورية العليا وأقدم نواب رئيس محكمة النقض، وأقدم نواب رئيس مجلس الدولة ورؤساء محاكم الاستئناف، وهذا يعني أن اللجنة مكونة من أقدم خمس قضاة فى مصر لذا عندما تصدر اللجنة قرارها فيما يتعلق بالانتخابات فهو أشبه بالحكم القضائى.

* ما هي استعداداتكم للانتخابات الرئاسية المقبلة؟

– رأينا منذ البداية أن المشير عبد الفتاح السيسى هو الرجل المناسب فى هذه المرحلة لانتشال مصر مما هي فيه، وهو ما رأيناه في وقت سابق لترشحه وكنا داعمين لفكرة مطالبته بالترشح والحمدلله أنه استجاب، ويعمل الحزب على جمع توكيلات أعضائه وكوادره بالمحافظات لترشيح المشير، وسنحاول بكل قوة دعمه وإشراك أكبر عدد ممكن من المصريين لأنه يحظى بشعبية جارفة ستجعله يفوز بغالبية كاسحة من الجولة الأولى.

* ما الذي يتمناه حزبكم من المشير السيسي؟

– نحن فى الحزب نطالب بحق المصريين فى تعليم وصحة وتأمينات اجتماعية، وبنية أساسية خارج العاصمة والاهتمام بالصعيد والمحافظات النائية، وإيجاد حلول جذرية لمشكلة البطالة التى تعتبر من أكبر المشكلات التي تواجه البلاد، واستثمار إمكانات مصر وخلق فرص عمل للشباب وتحقيق نمو اقتصادى يسمح باستيعاب الزيادة السكانية.

* هل سيحاول الإخوان إفشال الانتخابات الرئاسية المقبلة؟

– الاخوان قد يحاولون إفشال الانتخابات ولكن ستتصدى لهم الدولة بحسم وستجري الانتخابات وتمر بسلام كمثيلاتها مثلما حدث فى الاستفتاء على الدستور فى يناير الماضى.

* متي سينتهي عنف الإخوان؟

– بعد انتهاء انتخابات الرئاسة وتولى رئيس جديد يستطيع أن يعيد الأمن للبلاد، وانتخاب مجلس شعب جديد يعبر عن الشعب.

* يضم حزبكم شخصيات عديدة كانت لها صلات وثيقة بنظام مبارك، فهل تخشى وصفكم بأنكم حزب “فلول”؟

– أنا وعدد من زملائي كنا ننتمي للحزب الوطني لكن المهندس حازم عمر لم يكن منتميًا للحزب الوطني، ونحن نرحب ونتشارك بأفكارنا مع مختلف الحركات والكوادر المصرية سواء كانت تنتمي للوطني أو غيره ولا نؤمن بفكرة الإقصاء، أم من ثبت تورطه في قضايا فساد فسياحكمه القضاء، ولن نرشح أو نتعامل إلا مع الكيانات الطبية سواء كانت منتمية للوطني أو غيره، نحن حزب جديد يستفيد من الخبرات السابقة والحزب الوطني له مميزات وله أخطاء نستفيد من الأخطاء وهذا ما يحدث في العالم كله ولا أعتقد أنني ارتكبت خطأ بوجودي في الحزب الوطني كلنا نخدم هذا الوطن على قدر المستطاع.

* هل سيرشح الحزب سيدات لخوض انتخابات البرلمان المقبلة؟

– في انتخابات مجلس الشعب معيار الاختيار هو الكفاءة والسمعة الطيبة سواء كان رجل أو امرأة، مسلم أو مسيحي، الفيصل هو مدى القبول والشعبية.

* البعض يقول إن حزب الشعب الجمهورى ليس له وجود حقيقي فى الشارع وأنه موجود فقط من خلال وسائل الإعلام، ما تعليقكم؟

– نحن موجودون في 18محافظة من المحافظات الكبرى علي مستوى الجمهورية، لدينا تنظيم قوي ونملك حوالي 60 مقرا حزبيا، ونتائج الانتخابات البرلمانية المقبلة ستعكس هذا الوجود.

* هل تعتقد أنه سيكون هناك حزب أغلبية فى البرلمان المقبل؟

– لن يحصل أي حزب على الأغلبية البرلمانية، وفكرة حصول حزب على نصف مقاعد البرلمان لن تحدث وأؤكد على ذلك، ستتوزع المقاعد بين عدد محدود من الأحزاب التي ستنجح في تقديم مرشحين أقوياء.

* هل هناك تحالف بين حزبكم وأحزاب أخرى لخوض الانتخابات البرلمانية المقبلة؟

حتى هذه اللحظة لا يوجد أي تحالف، سخوض الانتخابات بمرشحينا على المقاعد الفردية تحديدا وليس لدينا أية مشكلة في التنسيق مع بعض الأحزاب في بعض الدوائر أو جميعها، وهذا أمر مطلوب في الانتخابات سواء على المستوى المركزي أو على مستوى بعض المحافظات.

* ما هو دور الأحزاب في استقطاب الشباب للممارسة السياسية؟

– الشباب بطبعهم لا يميلون للانضمام للأحزاب، الحزب القوي هو حزب الشيوخ وجيل الوسط وبعدهم جيل من الشباب يتسلموا الراية من بعده، ونحاول أن تكون لدينا هذه القيادات الشابة.

* هل يمكن أن نرى مرشحًا للحزب من ذوي الإعاقة؟

– قلت سابقا أن الكفاءة والسمعة الطيبة هما معيارا الاختيار بالنسبة لنا، ومن لديه القدرة والكفاءة لن نتردد في ترشيحه.

الاسم: محمد صفي الدين خربوش

السن: 54 سنة- من مواليد 23  مارس 1960

التدرج الوظيفي: أستاذ ورئيس قسم العلوم السياسية بكلية الاقتصاد والعلوم السياسة جامعة القاهرة، مستشارًا لوزير الشباب لشؤون الشباب عام 2000، رئيسا للمجلس القومي للشباب في الفترة من 2005 إلى 2011، عضوًا للمجلس الأعلى للثقافة.

العمل السياسى: عضو المجلس الأعلى للسياسات بالحزب الوطني الديمقراطي المنحل، وعضو هيئة مكتب أمانة التدريب والتثقيف السياسي بالحزب، أمين عام حزب الشعب الجمهوري حاليا.