طمع بعض ملاك التاكسيات وانعدام ضميرهم يرفع الأجرة إلى الضعف بأسيوط

طمع بعض ملاك التاكسيات وانعدام ضميرهم يرفع الأجرة إلى الضعف بأسيوط
كتب -

أسيوط – خلود حسنى ومصطفى كامل:

تصوير: مصطفى كامل

جاء قرار إدارة مرور أسيوط بتحديد تعريفة التاكسى بثلاث جنيهات، ليرفع المعاناة عن المواطن الأسيوطى، بعد ورود شكاو عديدة عن استغلال عدد من سائقي التاكسي لمواطنين في أسيوط، ورفع الأجرة إلى 5 جنيهات أو أكثر، ما تسبب فى نشوب مشادات ومشاجرات كثيرة بين مواطنين استقبلوا القرار بارتياح وفرح شديدين وسائقين، شعروا بأن هذا القرار جاء ليحاربهم فى لقمة عيشهم، لتسود حالة من الغضب بين سائقى التاكسى، اعتراضًا منهم على هذا القرار.. “الأسايطة” استمعت لشكاوى المواطنين، والتقت السائقين لمعرفة سبب رفع الأجرة، وحصلت علي أراء المسؤولين في هذا الموضوع من خلال التحقيق التالي:

يستغلون ظروف المواطنين

يقول عبد الرحمن محمد، مندوب دعاية طبية: إن غالبية سائقي التاكسى لا يلتزمون بالتعريفة المقررة، ويطلبون 5 جنيهات للأجرة مثالاً علي ذلك: “أنا لسة نازل من تاكسى وأخد منى 5 جنيه مع إن المسافة مش بعيدة ومركب كمان اتنين تاني معايا”.

ويضيف: ذلك يسبب لي مشكلات كثيرة مع السائقين فدائمًا ما أتشاجر معهم لأنهم يأخذون أكثر من حقهم.

ويوافقه الرأى أحمد عابدين، طالب بكلية علوم، ويقول: توجد مشكلة كبيرة فى وضع التاكسي هنا فى أسيوط، فأجرته حددتها الأجهزة الحكومية بـ 3 جنيهات، ولكن السائق يصر على أن يأخذ 5 جنيهات، أما إذا كنت في عجلة من أمرك قد تضطر لدفع 10 جنيهات مرغما.

ويشكو بسام سيد، فنى معمل، من تحديد بعض السائقين لأجرتهم وفقا لهواهم ضاربًا مثلا على ذلك “بعض السائقين يسألون أولاً أين يذهب الراكب؟ فإذا كان المشوار بعيدًا يرفضون توصيله، أما إذا كان قريبًا فيقومون بتوصيل الراكب، غير أنهم يقومون بتركيب أكثر من شخص معه، ومن ثم يحصلون على أضعاف الأجرة”.

التزامات مالية كثيرة

يتحدث حسن صابر، سائق تاكسى، عن المشكلات التى تواجه سائقي التاكسي فيقول: “أنا راضى بالـ 3 جنيه بس بشرط يحدوا من انتشار السيارات الملاكى اللي بتركب زباين وتقاسمنا فى أكل عيشنا وتأخد منا رزقنا، فأين سائقى التاكسى الملاكى من الضرايب التى ندفعها؟”.

يضيف: نشترى التاكسى بـ 100 ألف جنيه على الأقل وندفع ضرائب كل سنة، غير أن الزحمة الشديدة تمثل عبئًا إضافيًا علينا، فالمشوار الذى كان يأخذ 5 دقائق أصبح يأخذ نصف ساعة، وبالتالي قل وقت العمل الفعلي في اليوم الواحد والدخل قل أيضًا، وأتمنى أن تقوم الحكومة بتوفير تاكسيات تعمل بالغاز الطبيعي، وبالتالي تقل التعريفة إلى الثلث، ويرتاح الجميع.

أما سعيد.س، سائق تاكسى، فيقول إن الـ3 جنيهات لا تكفى مصاريف التاكسي، والبنزين ليس متوفر بشكل كافٍ فى السوق، والأسعار فى ارتفاع مستمر، فأنا أعمل أكثر من 22 ساعة لكي أأجد ما يكفي بيتى، والتاكسى إذا أصابه أى شىء، صاحبه ُيلزمنى بمصاريف تصليحه، وهو يطلب منى فى اليوم 80 جنيهًا، ويرفض التنازل عن هذا الرقم تحت أي ظرف.

 الحكومة هي المسؤولة

يحكى بدر محمود، سائق تاكسى، عن معاناته كسائق تاكسى فيقول: ” أنا حاصل على بكالوريوس تجارة وعشان مفيش شغل فى البلد اشتغلت علي تاكسي، وبيطلب منى صاحبه 80 جنيه فى الوردية الـ 10 ساعات، يعنى 160 جنيه فى 20 ساعة من 6 الصبح وحتى 2 بالليل”.

ويقول جمال حسن، سائق تاكسى، إنه عندما تحددت التسعيرة بـ3 جنيهات، كان ذلك لصالح المواطن لرفع المعاناة عنه، فماذا عن السائق؟، فالسائق أيضًا مواطن ولديه التزامات، فما الشىء الذى قدمته الحكومة من دعم لسائق التاكسي مقابل الـ 3 جنيهات، هل قللت الضرائب المفروضة عليه؟ وهل وفرت البنزين؟ وهل منعت السيارات الملاكى من العمل؟ وهل يسرت حركة المرور بالشوارع لتخفيف التكدس المروري؟ بالعكس فهناك طريقان رئيسيان مغلقان “طريق مديرية الأمن وطريق أمن الدولة”، مما يضطرنا للمرور من طرق فرعية، الأمر الذى يأخذ وقتًا أطول  بسبب الزحام والتكدس المرورى.

ويوضح إ.ر، سائق تاكسي، أن أقصى ما يمكن تحصيله خلال وردية عمل واحدة هو 60 جنيها، هذا إذا كانت السيارة جديدة، أما إذا تعطلت واستغرق تصليحها أسبوعا مثلا يختلف الأمر “يبقى وقف حال”، ومصاريف التصليح كثيرة وتفوق ما يجنيه التاكسي من مكاسب يومية، والزحام المروري يؤثر على السائق بشكل كبير.

 الاستغلال سببه المواطن

يقول اللواء عادل زكى، مدير إدارة مرور أسيوط، إن إجمالى أعداد التاكسيات بمدينة أسيوط والتى تم إقرار التعريفة عليها 3600 تاكسى، ويؤكد أن الإدارة راعت كافة الجوانب المرتبطة بالمواطن والسائق قبل إقرار التعريفة الجبرية، من ناحية ارتفاع الأسعار والقدرات المادية للمواطن الأسيوطى البسيط وكذلك سائق التاكسى.

ويتابع زكي قائلاً: قمنا بوضع الملصقات على غالبية تاكسيات مدينة أسيوط حتى لا يتم استغلال المواطن، مؤكدًا أن الاستغلال يأتي سببه سلبية المواطن ورفضه الإبلاغ عن السائقين المخالفين للتعريفة.

ويشير مدير إدارة المرور، إلي أن عدد المخالفات التى تم تحريرها خلال الشهر الماضى للسائقين المخالفين بلغت 600 مخالفة.