غدًا.. أسيوط تحتفل بذكري استشهاد الأنبا جورج المقاري

غدًا.. أسيوط تحتفل بذكري استشهاد الأنبا جورج المقاري
كتب -

مدفن الأنبا جورج بأسيوط

أسيوط – بيتر عاطف:

تحتفل غدًا الكنيسة القبطية بأسيوط، بذكرى استشهاد الأنبا جورج المقاري، أسقف أسيوط عام 1169، وذلك بصيام يوم الأحد من الأسبوع الخامس من الصوم المقدس الذي يبدأ يوم 24 فبراير وينتهي 20 أبريل المقبل، وهو ما عرف في التقليد الشعبي بأحد أبوجورج.

ولد جورج في آواخر القرن الثاني عشر في مدينة طلخا بالدقهلية، لأبوين قبطيين، الأم اسمها مريم والأب يدعي جرجس بقرية تعرف باسم “بساط النصارى”، ودعي الوالدين أن يعطيهما الله ابنا فاستجاب الله لصلاتهما وأعطاهما “جورج”، وتم تسميته على اسم أسقف مدينة فالنسيا في بلاد الغال “فرنسا”، وذلك لأن والده كان مهتما بالتجارة ما بين مصر وبلاد الغال.

رباه أبواه تربية مسيحية ثم توفي أبوه وهو في سن الخامسة عشر وكان وحيدًا لأبويه، وعندما أكمل الثامنة عشر ترهبن في دير القديس مقاريوس في “برية شيهيت” بمحافظة البحيرة، وعاش في الدير حياة التقوى وذاع صيت ، واشتهر بقوة الإيمان.

ورّسم كاهنا، وأرسل ليبشر في بلاد الغال “فرنسا”، لأنه كان يجيد لغة هذه البلاد، وقد أصيب بمرض الموت، ولكنه عاد صحيحًا بصلاة القديس فونتو الثاني أسقف المدينة، ثم عاد القديس إلى دير القديس مقاريوس، وبعدها رّسم أسقفا على مدينة أسيوط، وقد كان آخر أسقف رسمه قداسة البابا يؤانس الثالث، واستلم الأسقف جورج رعايته في أبراشية أسيوط.