فريال: عايزة سقف يسترنى من البرد.. ومعاش يساعدنى على المعيشة

فريال: عايزة سقف يسترنى من البرد.. ومعاش يساعدنى على المعيشة

في منزل صغير بقرية المعابدة التابعة لمركز أبنوب، تجلس فريال عبدالبسيط، تحت جوال بالٍ تحتمي به من برد الشتاء، إذ يخلو المنزل من كل مقومات الحياة الآدمية، فبدلاً من السقف الخرساني وضعت المُسنة أعواد البوص البالية- التي تتساقط منها الأتربة ليل نهار- فوق رأسها، وبدلاً من الأثاث الخشبي افترشت حصيرة صغيرة تنام عليها، وتحتمي بها من العراء.. “الأسايطة” ترصد أوضاع هذه المسنة، وتناشد المسؤولين مساعدتها.

مفيش مية ولا كهربا

بنظرات حائرة تتجول العجوز داخل منزلها الخالي من الكهرباء والأمتعة أو حتى صنبور مياه، ولا تملك سوى بوتاجاز صغير وآوانٍ ملقاة على الأرض،وتقول عبدالبسيط: “أنا عايشة لوحدي بعدما جوزي مات، وجوزت بناتي التلاتة من زمان، وملييش غير أولاد عيالي اللي بيزوروني كل شوية، ومعنديش مصدر رزق أعيش منه، بس الأولاد بيساعدوني وبناتي على قد ما يقدروا”.

عايزة معاش

تكمل المُسنة حديثها: “نفسي يكون ليا معاش أقدر أعيش منه ومحتاجش لحد خالص، أنا مباخدشي معاش من الحكومة ولا حتى مشروع تكافل اللي بيوزعوه دلوقتي، أنا بس عاوزة المسؤولين يبصوا لي بعين الرحمة، ويساعدوني أخد معاش شهري، أنا عندي 70 سنة ومش قادرة، ياريت يحققوا لي طلبي، ويعملوا لي معاش”.

سقف بيت

تنهي فريال حديثها بقوها: الشتاء قاسٍ وبارد جدًا.. ومحدش بيحس بالبرد غير اللي عايش من غير غطا، وأنا بيتي مسقوف بالبوص اللي بيسترني في الصيف، بس باظ دلوقتي ومينفعشي، وعاوزة حد من أهل الخير يساعدني ويسقف لي البيت عشان هموت من البرد”.

الوسوم