> فى استطلاع رأي لـ "الأسايطة": 69.2% سيصوتون للسيسى فى انتخابات الرئاسة | أسايطة

فى استطلاع رأي لـ “الأسايطة”: 69.2% سيصوتون للسيسى فى انتخابات الرئاسة

فى استطلاع رأي لـ “الأسايطة”: 69.2% سيصوتون للسيسى فى انتخابات الرئاسة
كتب -

إعداد- الأسايطة

عقب إعلان المجلس العسكري تفويض المشير السيسى للترشح للرئاسة في 27 يناير الماضي، أجرت “الأسايطة” استطلاعًا للرأي على عينة عشوائية قوامها 310 مواطنين، وجاءت النتائج كالآتي: 209 سيصوتون لصالح السيسي بنسبة 69.2% و90 “لن يصوتوا له” بنسبة 29.3% و10 “غير مهتم” بنسبة 3.2% وصوت واحد لمقاطع.

آراء مؤيدين

يرى (ع. ح –  67 عاما)، عقدي بحري، مركز أبوتيج: أنه سيصوت لصالح السيسى لأنه بحكم عمله قبل ذلك كرئيس للمخابرت الحربية لديه كل المعلومات حول ما يحاك للبلد.

محمد أحمد هاشم، 27 عاما، طالب شريعة وقانون، مركز صدفا: سأصوت للسيسى لأنه رجل قوي وهو الأصلح لهذا المنصب.

سامي ناشد، 60 عاما، مدينة أسيوط، محامي: نعم للسيسي لأنه أفضل الموجودين علي الساحة الآن.

حامد أحمد حامد، 53 عاما، موظف بتأمين المعاشات، منطقة الوليدية – حي شرق أسيوط: نعم للسيسي لأنه سيحكم البلد صح ونحن يهمنا أن يكون “كويس” وأن تستقر البلد.

يحب البلد

محروسة محمود 57 عاما، مدينة أسيوط، كاتب شئون مالية وإدارية: نعم فمصر محتاجة لرجل يحب البلد ويعمل لأجلها.

باسم المشاط، معلم، مدينة أسيوط: سأنتخبه لانحيازه للإرادة الشعبية التى خرجت فى 30 يونيو التي رفضت حكم الإخوان.

أحمد محمود حسين، 44 عاما، مدينة أسيوط، موظف بالأوقاف: نعم للسيسى ويكفي أنه أنقذ الشعب من الإخوان.

وحيد عزت، 34 عاما، موظف بشئون الأوقاف بمدينة أسيوط: نعم للسيسي ومن حقه أن يرشح مثله مثل غيره من المرشحين ومن حق الشعب الاختيار.

هويدا محمد، 40 عاما، موظفة بجمعية خيرية بمدينة أسيوط: نعم ولكن كنت أفضل وجوده في الجيش لحمايتنا ولكن لا أرفض ترشحه.

زينب راضي، 45 عاما، موظفة بجمعية خيرية بمدينة أسيوط: نعم لأنه الأصلح للبلد في الوقت الحالي.

أزهار صلاح الدين، 24 عاما، أسيوط، ربة منزل، مدينة أسيوط: نعم للسيسى طبعا لأنه رجل محترم و”هيدي البلد كتير”.

هو الأصلح

محمد أحمد سليمان، 59 عاما، مدينة أسيوط، مدير عام شركة المطاحن: نعم لأنه الشخص الوحيد الأصلح للبلد.

الحسين حامد، محامي، 21 عاما، مدينة أسيوط: نعم لأنه قائد بحق وهو الذي سيأخذ مصر إلى الأمام.

شادى مكرم زيدان، طالب بكلية التجارة، مدينة أسيوط: سأنتخب السيسى لكى يقضى على الإرهاب.

محمود عبد الرشيد، طالب، 20 عاما، منفلوط: نعم للسيسى لأنى أريد أن تستقر الدولة والاستقرار بيده إن شاء الله لأن يده من حديد.

محمد محمود، موظف بكلية الطب، 30 عاما، منفلوط: نعم فهذا هو الزعيم الذي خلع الإخوان ورحمنا منهم.

منال حسن سليمان، 43 عاما، موظفة بجامعة أسيوط: نعم للسيسى رئيسا لأن البلد عايزة راجل.

جيهان سيد عزمي، 40 عاما، موظفة بهيئة البريد: سأنتخبه لأنه من وقف بجانبنا ولم يخطئ فى حق البلد.

دسوقي عارف إبراهيم، 65 عاما، بالمعاش: نعم طبعا فهو من نصر ثورة 30يونيو ولولاه “كانت البلد راحت فى داهية”.

ياسر محمد أنور، 47 عاما، موظف بجامعة أسيوط: نعم فمصر بحاجة لرئيس فى قوة السيسى “يتعمل له ألف حساب”.

عبير أحمد، ربة منزل، 34 عاما، مدينة أسيوط: بالطبع نعم ومليون نعم للسيسى فهو يذكرنى بعبد الناصر والسادات.

أحمد محمد الخطيب، رئيس قسم بالإدارة الصحة بالبدارى، 57 عاما: صوتى للفريق السيسى بالطبع فهو رجل بمعنى الكلمة ورجل المرحلة فى الوقت العصيب الذى نعيشه. 

محمود محمد أنور، مدير الإدارة الصحية بالبدارى، 50 عاما: نعم للسيسى فهو الرجل المناسب لهذا المنصب فشخصيته القوية جعلت العالم كله يقف احتراما له “ويعمل له ألف حساب”.

رأفت بسطا، ناشط حقوقى: أنا مؤيد للسيسى فهو قادر على أن يحقق مطالب الثورة التى نادينا بها في 25 يناير.

أحمد سيد حسن، أخصائى: موافق على ترشح السيسى للرئاسة وسأصوت بنعم لأن مصر بحاجة إلى قائد.

عبد الرحمن خضراوى، 52 عاما، مراجع معامل، البدارى: نعم للسيسى ولا بديل غيره ومصر بحاجة لرجل والسيسى خير رجل.

محمد عمرو، معلم، 41 عاما، البدارى: نعم فمن يصلح للرئاسة غير السيسي.

عبير سيد، لا تعمل، 36 عاما، مدينة أبوتيج: نعم لترشح السيسى للرئاسة لأنه استطاع اتخاذ الموقف المناسب الحاسم عندما كانت البلد فى حاجة إلى مثل هذا الموقف.

الله أعانه

هبة أحمد سيد، 35 عاما، خبيرة بوزارة العدل، مدينة أبوتيج: نعم للمشير السيسى رغم عدم اقتناعى فى بداية الأمر ولكن اعتبر أن الله أعانه على الوقوف بجانب المصريين لإنقاذ مصر.

رضوى عبده، طالبة، 20 عاما، أسيوط: نعم للسيسي فى هذه الفترة بالذات وفى ظل المخططات والعمليات الإرهابية التى تحاك ضد مصر في الداخل والخارج.

(أ.أ – 31 عاما)، صاحب محل، مدينة أبوتيج: أؤيد ترشح الفريق السيسى لعدم وجود من هو أفضل منه على الساحة للترشح.

رشا محمود، 31 عاما، ربة منزل، مدينة أبوتيج: موافقة على ترشح السيسى للرئاسة لأنه سيعيد لنا الأمان الذى نفتقده.

سيد عبد الحفيظ، 48 عاما، مشرف مالى بالشباب والرياضة، أبوتيج: نعم لترشح الفريق السيسى للرئاسة فهو أفضل الموجودين على الساحة كما أنه أقدر على إدارة شئون البلاد فى هذه الفترة.

على محمد أحمد، 22 عاما، طالب بكلية التجارة، أبنوب: نعم فهو الشخصية التى تقدر على حكم البلاد فى هذا الوقت.

حاكم عسكرى

طلعت عباس همام، لا يعمل، 33 عاما، علوان: نعم فالبلد فى المرحلة القادمة لا يصلح لها إلا حاكم عسكرى.

مصطفى رزق حنفى، طالب بكلية التجارة، 23 عاما، أبنوب: نعم فهو الرجل المناسب فى الوقت المناسب.

محمد أحمد المشتاوى، طالب بكلية التجارة، 22 عاما، أبنوب: نعم “الشعب عاوز الشدة”.

محمود محمد عباس، مندوب مبيعات، 27 عاما، علوان: نعم لأنه أفضل من يدير البلد فى هذا الوقت.

إسماعيل عبد الرحيم دردير، محاسب, 27 عاما، قرية علوان – مركز أسيوط: نعم فلا أرى أحد على الساحة “يقدر يمشى البلد غيره”.

ممدوح عبد الودود، مدير مدرسة، 58 عاما، قرية علوان – مركز أسيوط: نعم فالدولة فى حاجة إلى الأمن.

آراء معارضين

كمال جلال أبو المجد حسين، أمين عام نقابة العلمين: لا أؤيده لأنه أنسب له أن يكون وزيرا للدفاع لما يتسم به من روح قتالية.

أحمد جمال، 24 عاما، منسق حركة 6 أبريل: لا أوافق لأن هناك أخطاء كثيرة تمت أثناء الفترة الانتقالية فيما بعد عزل مرسى وهو المسؤول الأول عنها بصفته الحاكم الفعلي.

علي علي علي، 50 عاما، محاسب بمصرف أبو ظبي: أرفض ترشحه لأن الرئيس مرسي كان منتخبا من الشعب ومع ذلك تم عزله.

رئيس مدنى

على سيد، طبيب أسنان: أرفض ترشح السيسى ولابد أن أذكر فى البداية أنه قد أدى دورا وطنيا جليلا.

علاء بيومى سويفى، ناشط سياسى: غير موافق لأنى  أطالب برئيس مدنى.

على أحمد أبو حميد، عضو بحركة “لا لتهميش الصعيد”: لا للسيسي لأنه من أهم مطالب ثورة يناير هو تولى رئيس مدنى.

ياسر بدر منصور، ناشط سياسى: غير موافق لأن مطالب الثورة تؤكد على ضرورة انتخاب رئيس مدنى.

رابعة والدم

أحمد فؤاد، 40 عاما، محامي: أرفض ترشحه، فهو سبب زيادة أعمال العنف في البلد منذ أن تم فض اعتصام رابعة وترشحه سيزيد الدم في البلد.

وترى ناهد حسن، 24 عاما، موظفة بمستشفي الإيمان العام: أرفض ترشحه لأن منصبه في الجيش أهم وسيخدم البلد أكثر، لأن الرئيس أصبح من السهل الاستغناء عنه.

رامي أحمد محمد، 31 عاما، صاحب سوبر ماركت: لا وأرفض ذكر السبب.

مسؤولية كبيرة

محمد طلبة، 54 عاما، طبيب أسنان: أرفض ترشحه في هذه المرحلة لأنه سيتحمل مسؤولية كبيرة وعصيبة، والبلد تمر بأزمات كثيرة ومن الأفضل أن يترشح في دورة تالية.

هدي محمود محمد، 50 عاما، محاسبة: لا “فبأي عين يترشح هذا ليس من حقه”.

ميسرة أحمد ثابت، 33 عاما، أخصائى رياضى بجامعة أسيوط: لا “أنا مش مع الإخوان بس هم أخذوا أغلبية فى الانتخابات 5مرات ولازم نحترم هذا القرار وليس من حقه الترشح”.

نورهان أحمد، طالبة، 19 عاما: “أنا مش بحب السيسى ولا بكرهه بس مبحبش الناس اللي بتتشبه بعبد الناصر”.

ويضيف أحمد عاطف، 22 عاما، فران: أنا أرفض الفكرة نهائيا ولا أقبل ذلك لأنه لم يفعل شيئا في الفترة الانتقالية ولن يفعل شيئا بعد ذلك.

مرسى هو الرئيس

هايدى أحمد، طالبة بدبلومة مهنية، 24 عاما: أرفض لأن البلد لها رئيس، كيف نختار رئيس والبلد لها رئيسها الذي سيعود بعد أيام بسيطة وهو الدكتور محمد مرسى.

هند أحمد، لا تعمل، 21 عاما، مدينة أسيوط: أنا ضد ترشح السيسى للرئاسة فنحن لم نقم بالثورة لكى نخلع قيادة عسكرية ونستبدلها بأخرى.

نهى أحمد، 29 عاما، مدربة كمبيوتر بقصر ثقافة أبوتيج: لا أؤيد ترشح السيسى للرئاسة لأنى أرى أن الرئيس يجب ألا ينتمى لفصيل دون آخر.

ضد تدخل الجيش

أحمد سيد رمضان، طالب، 20 عاما، قسم أول أسيوط: سأصوت بلا، لأنى عايز رئيس مدنى”.

أحمد عبد العال محمد، طالب، 22 عاما، قسم أول أسيوط: سأصوت بلا فأنا أرفض تدخل الجيش فى الحياة السياسية، والسيسي وعد سابقا بعدم الترشح.

محمود مصطفى ثابت، طالب، 23 عاما، قسم أول أسيوط: لا، فأنا أريد مرشحا يعبر عن الثورة ويكون مدنيا ثوريا.

محمد خالد خليل، 23 عاما، أبوتيج: لا فأنا أرفض ترشح أى مرشح ذو خلفية عسكرية للرئاسة مرة أخرى.

يسرا أبو الفضل عثمان، مسؤول خدمة عملاء، 28 عاما، قسم ثان أسيوط: لا فهو قال من البداية إنه لن يترشح.