فى ندوة بمركز إعلام أسيوط.. تطبيق اللامركزية يقضى على الروتين

فى ندوة بمركز إعلام أسيوط.. تطبيق اللامركزية يقضى على الروتين
كتب -

مركز النيل للإعلام

أسيوط – أسماء حسين:

نظم مركز النيل للإعلام بأسيوط، بالمشاركة مع محافظة أسيوط، ندوة حول اللامركزية والمشاركة المجتمعية وتحقيق التنمية المستدامة، بحضور المهندس مجدى، سليم سكرتيرعام محافظة أسيوط، وفكرى ثابت، السكرتير المساعد، وفتحى صلاح الدين عامر، مدير وحدة اللامركزية بديوان عام المحافظة، والدكتورعلاء عبدالحفيظ محمد، رئيس قسم العلوم السياسية بكلية التجارة جامعة أسيوط، وشارك فى الندورة 75 من ممثلى الوحدات المحلية بقرى ومراكز المحافظة، والإدارات المحلية، ومديريات الخدمات العامة، وأعضاء منظمات المجتمع المدنى بأسيوط، ومديرى الإدارات بديوان عام المحافظة.

وقال المهندس مجدى سليم، سكرتير عام محافظة أسيوط، إن أهمية إقرار اللامركزية تأتى عبر ترسيخ مبادئ التخطيط بالمشاركة لرفع الوعى، وتوجيه طاقات جميع أصحاب المصالح والمستفيدين أو المجموعات التى يجرى التخطيط لحسابها، وذلك فى التخطيط على المستوى المحلى، حيث تقوم فيه المجموعات المستفيده بتحديد المشكلة، وتحديد الأهداف الطويلة والقصيرة ويتم إتخاذ القرار المناسب للصالح العام.

وأضاف فتحى صلاح الدين، مدير وحدة اللامركزية بديوان عام محافظة أسيوط، أن الندوة استهدفت رفع الوعى لدى 75 من ممثلى الإدارة المحلية والمجتمع المدنى، بمفاهيم اللامركزية والمشاركة المجتمعية، ورفع قدرات العاملين فى الادارة المحلية والمجتمع المدنى.

وأشار الدكتور علاء عبد الحفيظ، رئيس قسم العلوم السياسية بكلية التجارة جامعة أسيوط، إلى أن الندوة تضمنت عدة محاور منها تعريف مفهوم المركزية واللامركزية، وأبعادهما ومزايا وعيوب اللامركزية والمركزية، والتغييرات التى وقعت بعد ثورة 25 يناير، تفرض حتمية فكر اللامركزية، وضرورة تطبيق فكر اللامركزية لتحقيق التنمية المستدامة والمشاركة المجتمعية فى إطار اللامركزية، وأهم التحديات التى تواجه تطبيق اللامركزية والإطار الدستورى والقانونى للامركزية وقانون رقم 43 لسنة 1979م الخاص بالإدارة المحلية، وأهم التعديلات المطلوب توافرها فى القانون الجديد لتفعيل العمل بفكر اللامركزية.

وأوصت الندوة بالاتفاق على إجراء إجتماع شهرى بين ممثلى الوحدات المحلية، ومديريات الخدمات على مستوى المحافظة، على أن يحضره مسئول التنمية فى الوحدات المحلية ورؤساء وحدات دعم اللامركزية فى مديريات الخدمات، بهدف الوقوف على أهم المشكلات والأزمات الخاصة بالادارة المحلية، بالإضافة إلى ضرورة الإعلان الكافى عما يتم تنفيذه من مجهودات بالوحدات المحلية حتى يشعر بها المواطن على أرض الواقع من خلال وسائل الإعلام المحلى المختلفة.