> مدير التعليم الإعدادي بالأزهر: نسعى لرفع مستوي طلاب الصف الأول بالقرائية | أسايطة

مدير التعليم الإعدادي بالأزهر: نسعى لرفع مستوي طلاب الصف الأول بالقرائية

مدير التعليم الإعدادي بالأزهر: نسعى لرفع مستوي طلاب الصف الأول بالقرائية مدير التعليم الإعدادي بالمنطقة الأزهرية يتحدث للأسايطة

استحدثنا اجتماع أسبوعي لأولياء أمور الطلاب والعاملين بالمعاهد لتقديم المقترحات والشكاوي

نقوم بزيارات مفاجئة للوقوف علي مشكلات المعاهد علي أرض الواقع

افتتحنا معهدين للمرحلة الإعدادية ببني هلال للفتيات والمشايعة للبنين

 يقول الدكتور حفني محمد عبد الرحيم، مدير التعليم الإعدادي بالمنطقة الأزهرية بأسيوط، إنه تم استحداث اجتماع أسبوعي لأولياء أمور الطلاب والعاملين بالمعاهد لتقديم المقترحات والشكاوي لدعم العملية التعليمية وانتظامها طوال العام الدراسي.

ويشير خلال حواره لـ”الأسايطة”، إلي توسع الأزهر الشريف في التعليم الإعدادي بمحافظة أسيوط، بافتتاح معهدين، أحدهما للفتيات بقرية بني هلال بمركز القوصية، والآخر للبنين بقرية المشايعة بمركز الغنايم، لخدمة أبناء وأهالي القريتين والقري المحيطة بهما في تعليم أزهري مُستنير… وإلي تفاصيل اللقاء.

  • بداية هل هناك خطة لعمل إدارة التعليم الإعدادي؟

نعم.. بالتأكيد توجد خطة وتشمل الاجتماع في بداية كل عام دراسي مع السادة مديري الإدارات التعليمية الأزهرية لبحث سُبل استعدادات المعاهد الواقعة في نطاق كل منها، مع تسخير جميع امكانياتنا لحل المشكلات التي تواجههم ضمانًا لحسن سير العملية التعليمية وانتظامها داخل المعاهد من أول يوم.

  • كيف يتم ذلك؟

استحدثت المنطقة الأزهرية اجتماع أسبوعي لأولياء أمور الطلاب والعاملين بالمعاهد ممن لديهم مقترحات أو شكاوي بعينها بديوان عام المنطقة، بحضور رئيس الإدارة المركزية شخصيًا ومديري المراحل التعليمية والجهات المعنية بالمنطقة للعمل علي حل ما يُعرض من مُشكلات وفقًا للإجراءات القانونية الصحيحة لكل حالة وتسجيل المقترحات التي من شأنها دعم العملية التعليمية وانتظامها طوال العام الدراسي.

  • ماذا عن متابعة المعاهد؟

تقوم الإدارة بعمل خطط متابعة يومية للسادة الموجهين للمرور علي المعاهد، وزيارات مفاجئة للوقوف علي المشكلات علي أرض الواقع، ورصد كل احتياجات المعاهد التي يتم التوجيه عليها من أثاث ومكاتب ومبني ووسائل تعليمية، علي أن يتم عمل تقرير شامل بأهم السلبيات للعمل على حلها والايجابيات لتدعميها ورفعها لرئاسة قطاع المعاهد الأزهرية بالقاهرة.

  • هل يقوم قطاع المعاهد بمتابعة ذلك؟

نعم.. رئاسة قطاع المعاهد الأزهرية تُسَّيِر قوافل متابعة بصفة مستمرة دون علم المناطق لمتابعة أعمالنا، ويتم عقد اجتماع شهري لمديري التعليم الإعدادي بالمناطق الأزهرية مع فضيلة رئيس القطاع، ويحضره رئيس الإدارة المركزية لشؤون المناطق ومدير عام التعليم الإعدادي بالقطاع.

  • وما الذي يتم مناقشته في هذ الاجتماع؟

صراحة يتم مناقشة كل شيء، كل صغيرة وكبيرة يتم مناقشتنا فيها مما جاء بالتقارير المرفوعة من المنطقة ومقارنتها بتقارير قوافل القطاع بهدف تدعيم الإيجابيات المنفذة والشد علي السلبيات لمحاولة حلها بأية وسيلة وفقًا للقانون.

  • هناك معاهد إعدادية جديدة دخلت التعليم الأزهري هذا العام .. حدثنا عنها؟

في الحقيقة فإن الأزهر الشريف برئاسة مولانا فضيلة الإمام الأكبر يتوسع في المعاهد الأزهرية خاصة في المناطق التي تحتاج إلي ذلك، ونحن في أسيوط افتتحنا معهدين للمرحلة الإعدادية، أحدهما للفتيات بقرية بني هلال بمركز القوصية، والآخر للبنين بقرية المشايعة بمركز الغنايم، لخدمة أبناء وأهالي القريتين والقري المحيطة بهما في تعليم أزهري مُستنير من خلال أعضاء هيئة تدريس منتقاة بعناية لتدريس العلوم العربية والشرعية والثقافية.

  • وكيف تم توفير المعلمين والفئات المعاونة؟

أبلغنا إدارة التنسيق بالمنطقة قبل الافتتاح بوقت كافِ لتوفير العدد اللازم من جميع التخصصات للمعلمين والأخصائيين والفئات المعاونة من الإداريين والعمال، وبالفعل بدء الدراسة بهما في أول العام الدراسي الحالي.

  • ماذا عن العجز في المعاهد الأخرى؟

نحن حريصون علي استقرار العملية التعليمية بكافة المعاهد الأزهرية بجميع المراكز ونتابع بدقة وباستمرار الموقف لسد العجز في أعضاء هيئة التدريس بالنسبة لجميع التخصصات، ونستعين في سبيل تحقيق ذلك بالأعداد الفائضة من المعلمين في الأماكن التي بها زيادة وانتدابها لأماكن العجز علي مستوي كل إدارة ووفقًا للمعلم الأحدث ونراعي التوزيع الجغرافي وأماكن الإقامة، حيث تم سد العجز في جميع المواد إلا ما ندر مثل الحاسب الآلي والرياضيات.

  • كيف تعاملتم مع عجز الحاسب الآلي والرياضيات؟

نتعاون مع إدارة الكمبيوتر التعليمي بالمنطقة حيث أنها الجهة المنوطة بالحاسب الآلي بإسناد أكثر من معهد للمعلم الواحد لسد العجز السابق، علي أن لا يُكلف بأكثر من نصابه القانوني، وكذلك الحال مع تخصص الرياضيات، وذلك وفقًا لتعليمات الإدارة العامة للتنسيق بقطاع المعاهد والتي راعت في تنفيذ الانتدابات أن يكون لعام دراسي واحد مع إمكانية استبدال المعلم بآخر وفقًا لقاعدة الأحدث فالأحدث تخفيفًا عليهم من بعد المسافات وبالتالي لن يعاني أو يشعر بأعباء مستمرة حيث أن ذلك سيتم كل خمس سنوات أو أكثر لمرة واحدة فقط.

  • أخيرًا رؤيتكم المستقبلية لتطوير التعليم الإعدادي؟

نأمل خلال الفترة القادمة رفع مستوي طلاب المرحلة الإعدادية وخاصة المقيدين بالصف الأول ممن يعانون ضعف في القراءة والكتابة، ونحن نعمل علي ذلك من خلال خطط تحسين لمستوياتهم فيما يعرف بـ (القرائية).

  • وماذا عن آليات تنفيذ خطط التحسين؟

تم عمل حصر شامل بأعداد هؤلاء الطلاب بكل معهد ورفعه لقطاع المعاهد الذي وافق علي تنفيذ خطط التحسين المقترحة حيث أدرجوا في فصول تقوية وهي حصة قبل بداية اليوم الدراسي لهم ومتابعة مستواهم بصفة دائمة للوقوف علي ما تم إنجازه معهم ورفع تقارير بذلك للقطاع.

واقترحنا أن نستغل الحصص الفارغة أثناء اليوم الدراسي – إن وجدت – لتحقيق نفس الغرض، وهو ما لاقي ترحيب من رئاسة قطاع المعاهد التي تتعاون معنا تعاونًا كاملًا لرفع مستوي طلاب المرحلة الإعدادية بالمعاهد التابعة للمنطقة الأزهرية بأسيوط حتى نُخرج طالب متميز يخدم دينه ووطنه، وهو ما نصبو إليه جميعًا في أزهرنا الشريف.

  • الشخصية في سطور:
  • الاسم: حفني محمد عبد الرحيم حامد
  • الحالة الاجتماعية: متزوج ويعول
  • السن: 57 عامًا
  • الوظيفة: مدير عام التعليم الإعدادي بالمنطقة الأزهرية

 

الوسوم