مركز شباب ناصر بالوليدية فى أسيوط يشكو الإهمال وقلة الدعم الحكومي

مركز شباب ناصر بالوليدية  فى أسيوط يشكو الإهمال وقلة الدعم الحكومي
كتب -


أسيوط – مصطفى قطب:

مركز شباب ناصر في منطفة الوليدية بأسيوط، هو المركز الوحيد داخل مدينة أسيوط، يخدم غالبية شباب المحافظة، مع ذلك يشكو الإهمال وقلة الدعم الحكومي الذى لا يتعدى 25 ألف جنيه سنويًا، الأمر الذي تنعكس آثاره السلبية على غالبية الأنشطة الرياضية داخله.. “ولا البلد” تعرفت على أهم المشكلات التى يعاني منها المركز وتستمع إلى مطالب القائمين عليه فى التقرير التالى.

حياتنا في خطر

يقول محمود عبد الحميد، مدرب الجودو بالمركز: المشكلة التى يعاني منها مركز شباب ناصر، هي أن سقف صالة الجودو مهدد بالسقوط، بسبب السيول التي تعرضت لها أسيوط مؤخرًا، والمشكلة أن ترميمه سيُكلف المركز 13 ألف جنيه، وهو مبلغ لا يتوافق مع الإمكانات المادية الموجودة، لأن الحكومة تقوم بدعم المركز بمبلغ 25 ألف جنيه فقط.

ويضيف عبد الحميد: نمارس اللعبة في الصالة رغم المخاطر التي تحدق بالمكان، فمركز شباب ناصر هو المركز الوحيد لممارسة الألعاب الرياضية داخل مدينة أسيوط.

نحلم بالصعود للدوري الممتاز

يضيف سعد عبدالجابر، المدير الفني لفريق كرة اليد بالمركز، أن الفريق مشترك في دوري الدرجة الثانية، لأنه يتناسب مع الإمكانيات المادية المتاحة لنا، لأن اللعب في الدوري الممتاز يحتاج إلى ميزانيات كبيرة ودخل المركز لا يخصص للعبة واحدة فقط، ومع ذلك نحقق نتائج جيدة فى معظم المباريات.

دعم مادي محدود

يشير عبدالعظيم بيومي، رئيس مركز شباب ناصر، إلي أن المركز هو الوحيد الموجود بمدينة أسيوط، فيتوافد عليه الشباب بكثافة، ما أدى لخلق ضغط كبير على المركز، والمشكلة أيضًا أن الدعم السنوي المقدم من مديرية الشباب والرياضة والمحافظة لا يتعدى 25 ألف جنيه في السنة، وتكلفة السفر للعب مباراة واحدة تتخطى أحيانا 5 آلاف جنيه بمعنى أن هذه الإعانات يتم صرفها في 5 مباريات فقط.

ويضيف بيومي: المركز يعتمد على الموارد الداخلية من إيجار المحلات والملاعب ولكن هذا لا يكفي أيضًا، في ظل الاشتراك في كثير من الأنشطة الرياضية.

التمويل الذاتي هو الحل

يقول سيد زكريا، مدير إدارة الرياضة بأسيوط، إن الأندية عليها إيجاد تمويل ذاتي لها، لأن الحكومة لا تستطيع دعم كل أندية مصر بمختلف أقسامها، وأن تقوم بإعادة هيكلة وترتيب أوراقها مرة ثانية، لكي تستطيع أن تحجز أماكنها في الدوري المصري.

ويتابع زكريا: المديرية تبذل ما في وسعها لتقديم المساعدات المادية على قدر المستطاع، ولكن ذلك لا يعني ترك المسؤولية كاملة علي عاتقها.

ويرى محمد محمود حسين، مديرعام مديرية الشباب، أن مركز شباب ناصر لا يعاني من إهمال مادي، ويتلقى دعم حكومي لا يتلقاه أي مركز شباب آخر، وأنه يتلقى أكبر دعم مادي مقارنة بمراكز الشباب الأخرى، إضافة إلى أنه يملك نزل شباب وحضانة ومحلات للإيجار وكل هذه موارد مالية داخلية تدخل خزينته.

ويضيف حسين أن عدم وجود أي عمليات إحلال وتجديد لمركز له موارد داخلية، يدل على فشل مجلس الإدارة والقائمين عليه.