> مشاهد وتأملات 1.. يكتبها المستشار الدكتور على أحمد شلوفه | أسايطة

مشاهد وتأملات 1.. يكتبها المستشار الدكتور على أحمد شلوفه

مشاهد وتأملات 1.. يكتبها المستشار الدكتور على أحمد شلوفه المستشار الدكتور علي أحمد شلوفه
كتب -

مشاهد وتأملات.. يكتبها المستشار الدكتور على أحمد شلوفه

المشهد الأول:

يهبون من سباتهم فزعين. ينفرون من كل صوب. يتصببون عرقا. تتراكم عليهم الأتربة. تتهافت ملابسهم البالية من أثر سباتهم الطويل. يحمل كل منهم عهدته. ويتنازعه حاله وما كان يشغله قبل بدء ذلك السبات. تتساقط فوقهم هواتف جوالة. يتقلد كل منهم هاتفه فيستدير الهاتف إلى ظهره وترسخ القلادة في عنقه.

المشهد الثاني:

يساقون إلى واد وضعت فيه أجهزة حاسب عملاقة. تجثو كل طائفة منهم أمام جهاز خاص. تظل جاثية. تتفاعل هواتفهم الجوالة مع ذلك الجهاز. يعرض على كل منهم من خلال شاشة جواله فعاليات ما حمل به موقعه على جهاز الحاسب. يقشعر بدنه من هول ما يعرض عليه. يقول في نفسه: إنه لا يغادر صغيرةً ولا كبيرةً إلا أحصاها. يكتشف أن كل ما كان حوله من قبل لم يكن غير آلة تتجسس عليه وترسل صورها إلى ذلك الجهاز ليسجلها عليه.

المشهد الثالث:

يظلون مشدوهين. يري كل منهم نفسه على الملأ وهو يفعل ما كان يفعله بعيدا عن أعين الناس. يعرف أنها صور بعثتها إلى ذلك الجهاز الحوائط التي كان يختبئ بها وكان يظن أنها كانت تواريه والأثاث الذي كان يتكئ عليه.

المشهد الرابع:

تنتابهم حالة من اليأس والجزع. يعرف كل منهم أن جميع فعاليات حياته مسجلة عليه. ففي أسفل الجهاز شريط أحمر يقول: إنا كنا نستنسخ ما كنتم تعملون.

المشهد الخامس:

تنتابهم حالة من الغيظ والفزع. فما أقسى أن يظل كل منهم جاثيا على ركبتيه لمشاهدة العرض على طوله وكثرة مشاهده ناهيك عن بطئه تارة ومعاودته تارة أخرى لذهوله عنه أو لمجادلته فيه. يحاول كل منهم أن يتخلص من جوال يعرض عليه فضائحه وأن يلقيه بعيدا عنه ولكنهم يسمعون مناديا يقول: وكل إنسان ألزمناه طائره في عنقه ونخرج له يوم القيامة كتابا. يلقاه منشورا.

المشهد السادس:

يدرك كل منهم أنه لا سبيل أمامه إلى التخلص مما هو فيه فيغيب عن وعيه ثم لا يلبث أن يفيق على صوت يقول: اقرأ كتابك كفي بنفسك اليوم عليك حسيبا.

الكاتب: نائب رئيس هيئة النيابة الإدارية

الوسوم