ورشة عمل بجامعة أسيوط تناقش معوقات سوق العمل

ورشة عمل بجامعة أسيوط تناقش معوقات سوق العمل
كتب -

 جانب من ورسة العمل

أسيوط – مصطفي كامل:

نظم مركز دراسات وبحوث تنمية جنوب الوادي بجامعة أسيوط، اليوم الخميس، بالتعاون مع البنك الدولي فعاليات ورشة عمل تحت عنوان “التدريب و تنمية المهارات وتأثير ذلك على مجالات الأعمال المختلفة”.

أكد الدكتور عادل ريان،  نائب رئيس الجامعة لشئون التعليم والطلاب، على وجود العديد من الحواجز أمام أرباب الأعمال في مصر أهمها افتقار الشباب إلى المهارات الكافية واللازمة لسوق العمل مع عدم الاهتمام بقيم وأخلاقيات العمل لدي الأفراد, والتركيز خلال مراحل التعليم المختلفة علي التلقين الدراسي فقط بينما تهمل تماماً المهارات و السلوكيات و من هنا تأتي أهمية ورشة العمل.

وأضاف الدكتور حسن عبد الحميد، مدير مركز تنمية جنوب الوادي، أن الورشة انتهت إلى تحديد العديد من المعوقات في مجال الأعمال التجارية، وأهمها افتقار القوى العاملة إلى المهارات الملموسة كالانضباط، والمهارات الشخصية غير الملموسة كالإبداع، والقيادة والعمل الجماعي وإتقان اللغتين العربية والانجليزية، وإتقان الحاسب الآلي، وأخلاقيات العمل وغياب الاستقرار السياسي والحكومي، والحصول على التمويل، والبيروقراطية الحكومية، والفساد وضعف البنية التحتية والتضخم ولوائح العملات الأجنبية والجريمة والضرائب، وتدني الصحة العامة إلى جانب نظرة المجتمع لريادة الأعمال على أنها خيار مكمل للعمالة بالأجر، والمعلومات المغلوطة المثبطة لدى الشباب حول شروط الحصول على التمويل، وعدم قدرة الغالبية العظمى من أصحاب المشروعات الصغيرة على توفير الدخل الكافي الذي ينأى بها عن دائرة الفقر.

وأشار عبدالحميد إلي أن الورشة طرحت برامج للتوظيف بالأجر تحتوي على التدريب والتوسط والمساعدة في البحث عن وظيفة، وإعانات للتدريب وللأجور وخدمات دعم مثل رعاية الأطفال والمواصلات والتحويل، وبرامج للتوظيف الذاتي تحتوي على تحديد فرص الأعمال التجارية من خلال تقييم مقترحاتها و تحليل السوق، و التدريب على ريادة الأعمال والحصول على التمويل والخدمات الاستشارية ودعم تسويق وتوزيع المنتجات.

كما طرحت الورشة نماذج مشروعات للتدريب الشامل والتوسط من أجل التوظيف وريادة الأعمال المتكاملة، كما تم طرح مبادرة E4E (تعليم- تفاعل- تمكين- تحقيق)، للشباب العربي وهي مبادرة تابعة لمؤسسة التمويل الدولية من أجل حل مشكلة البطالة بين شباب العرب.