وزير الاتصالات: القرية الذكية بأسيوط هي الأولي خارج القاهرة

وزير الاتصالات: القرية الذكية بأسيوط هي الأولي خارج القاهرة
كتب -

أسيوط – محمد الجزار:

أكد المهندس عاطف حلمى، وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، على أن القرية الذكية التى سيتم انشائها بمدينة أسيوط، على مساحة 120 فدان بمدينة أسيوط الجديدة، وباجمالى تكلفة 6 مليارات جنيه، تساهم الحكومة بنسبة 20 % منها، والباقى من المستثمرين، تعتبر أول قرية تكنولوجية خارج القاهرة، وهى احدى 5 قرى ذكية تم الموافقة على إنشائها فى عدة محافظات.

 وأشار حلمى إلى موافقته على تطوير جميع مكاتب البريد على مستوى قرى ومراكز المحافظة، لرفع مستوى الخدمات التى تقدم للمواطنين كهدية للمحافظة بمناسبة احتفالها بالعيد القومى لها الذى يوافق 18 ابريل من كل عام.

جاء ذلك خلال زيارته لمحافظة أسيوط، اليوم الاربعاء، والتى بدأها بافتتاح مركز خدمة العملاء بسنترال حى غرب مدينة اسيوط، وتفقد منطقة قنطرة المجذوب الاثرية وتفقد سير العمل بمكتب بريد أسيوط الرئيسى، ووضع حجر اساس القرية الذكية بمدينة أسيوط الجديدة، يرافقه خلالها اللواء إبراهيم حماد، محافظ أسيوط، والمهندس محمد النواوي، رئيس الشركة المصرية للاتصالات، ومجدى سليم سكرتير عام المحافظة، ولفيف من القيادات التنفيذية بالمحافظة.

وأضاف الوزير، أن القرية الذكية ستوفر اكثر من 40 صناعة مغذية، تتيح آلاف من فرص العمل لابناء المحافظة، فى مجالات الإنشاءات والتجهيزات والخدمات المتنوعة على أن يتم الانتهاء منها بعد 5 سنوات.

وأشار اللواء إبراهيم حماد، محافظ أسيوط، إلى أن إنشاء القرية الذكية بمحافظة اسيوط، دليل واضح على اهتمام الحكومة بتنمية وتطوير محافظات الصعيد، وحرصها على رفع مستوى ابنائها، وتوفير الكثير من فرص العمل وتحسين جودة الخدمات المقدمة للمواطنين، وجذب العديد من الاستثمارات المحلية والأجنبية، خاصة وأن تطوير القرى التكنولوجية الجديدة يعمل على جذب كبرى الشركات العالمية التى تعمل فى مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، بتكلفة إستثمارية تصل إلى مليارات الجنيهات، منوها الى ان القرية الذكية ستشمل العديد من الانشطة الرئيسية منها الحضانات التكنولوجية، ومراكز للخدمات الحكومية الألكترونية، ومراكز بيانات وابداع وتطوير، بالإضافة إلى الأنشطة الخدمية التى تقام بها مثل مركز توثيق حضارى، وافرع للبنوك وقاعة مؤتمرات ونادى إجتماعى.

وأضاف المحافظ أن محافظة أسيوط التى اخرجت الزعيم عبد الناصر، قائد ثورة 23 يوليو، وهى التى شاركت فى ثورتى 25 يناير و30 يونيو، والقادرة على تحقيق التنمية والنهضة التكنولوجية، لتزيل اثار العنف والتطرف التى شهدتها المحافظة فى الثمانينات.