وزير الرى ومحافظ أسيوط فى جولة لمخرات السيول بقرى البدارى

وزير الرى ومحافظ أسيوط فى جولة لمخرات السيول بقرى البدارى
كتب -

أسيوط – محمد الجزار:

تصوير: أحمد دريم

يجرى اللواء إبراهيم حماد محافظ أسيوط، ووزير الري المهندس محمد عبدالمطلب، ظهر اليوم الثلاثاء، جولة لمركز البداري وبعض مناطق مخرات السيول.

كان قد تفقد اللواء ابراهيم حماد، محافظ أسيوط لليوم الثانى، القرى المتضررة من السيول بمركز البدارى، فى جولة استمرت من ظهر أمس وحتى الساعات الاولى من صباح اليوم الثلاثاء، للوقوف على آخر ما تم تقديمه من مساعدات للأسر المضارة من السيول من خلال لجان حصر الخسائر والتلفيات، برئاسة السكرتير العام المساعد، مشيرا الى عدم وجود اى اصابات او خسائر بشرية وتركز الخسائر فى غرق 2185 فدان من زراعات القمح والبرسيم منها 800 فدان اراضى من خارج الزمام، وبعض الخسائر المادية جراء تسرب مياه الامطار للادوار السفلى للمنازل وقطعها لبعض الطرق.

مؤكدا على تواجد جميع معدات الأنقاذ السريع بالمحافظة بالقرى المضارة لشفط المياه، وفتح الطرق وازالة المخلفات والاشجار من الطرق، بالإضافة إلى إستعداد جميع الاجهزة التنفيذية بالمحافظة للتدخل العاجل و قت اللزوم، على أن يتم التخلص من أثار واضرار السيول خلال 48 ساعة.

كما أصدر محافظ أسيوط، قرارا بتعطيل الدراسة بجميع مدارس القرى المضارة حتى نهاية الاسبوع، حفاظا على حياتهم على أن يتم ترميم وصيانة بعض المدارس التى تأثرت مبانيها بتلك السيول.   

رافقه خلال الجولة اللواء طارق نصر، مدير أمن أسيوط، ومجدى سليم، السكرتير العام للمحافظة، وفكرى ثابت، السكرتير العام المساعد، ولفيف من وكلاء الوزارة والقيادات التنفيذية بالمحافظة وقوات الدفاع المدنى.

وشملت جولة المحافظ قري النواورة والعتمانية والهمامية والعزب والنجوع لتابعة لها ومنها عزبة سالم وقاو العتمانية ووادى الشيح وقاو النواورة والنوارورة بمركز البداري.

وأشار حماد إلى اهتمام المهندس ابراهيم محلب، رئيس مجلس الوزراء، بما تعرضت له المحافظة من اثار واضرار نتجت عن السيول معلنا دعمه الكامل للمحافظة للتخلص من تلك الاضرار وتعويض اصحابها فى اسرع وقت.

وأعلن حماد، خلال الجولة عن أستجابته لمطالب أهالى القرى المضارة من السيول، والتى تمثل اهمها فى إعادة فتح مركز صحة المرأة بقرية الهمامية وتزويدها بالكفاءات من اعضاء هيئة الأطباء والتمريض، بالإضافة إلى حل مشكلة مركز الشباب، وزيادة حصة مخبز القرية من الدقيق لسد احتياجات الاهالى من الخبز.