> وكيل وزارة ري أسيوط: مراجعة سدود الحماية والإعاقة لمخرات السيول | أسايطة

وكيل وزارة ري أسيوط: مراجعة سدود الحماية والإعاقة لمخرات السيول

وكيل وزارة ري أسيوط: مراجعة سدود الحماية والإعاقة لمخرات السيول
كتب -

آثار السيول في أسيوط

أسيوط – محمد الجزار:

أكد أحمد فؤاد، وكيل وزارة الري بأسيوط، أن وزير الري كلف معهد بحوث الموارد المائية وقطاع التوسع الأفقي بمراجعة سدود الحماية والإعاقة وأعمال حماية مخرات السيول بمحافظة أسيوط وإعادة تأهيلها وزيادة استيعابها.

وأضاف فؤاد – في تصريحات صحفية اليوم الأحد – أن الوزير كلف مديرية الري بإعادة تأهيل جسور ترعة نجع حمادي الشرقية وترعة النواورة الشرقية، وإزالة جميع الترسيبات التي وردت إليها جراء السيول.

وأشار وكيل وزارة الري بأسيوط إلي أن كل الحسابات المتوقعة لكميات السيول تقريبية وهي ليست إلا تنبؤات، فمن المتوقع أن ينزل سيل في منطقة معينة بكمية مياه قليلة، وتنزل في نفس الوادي في أي عام آخر بكميات مياه تفوق كل التوقعات، لافتًا إلى أن سبب غرق الأراضي والمنازل ببعض قرى مركز البداري هو انهيار سد م3 بوادي الشيح، والذي يبلغ عرضه 550 متر وارتفاعه 6 أمتار ويستوعب 5.5 مليون متر مكعب وكمية المياه التي نزلت فيه تبلغ 15 مليون متر مكعب.

وأوضح فؤاد أن جميع مخرات السيول بالمحافظة كانت حاملة للمياه بنسب متفاوتة، واستطاعت الحماية الموجودة في كل وادي من استيعاب السيل دون خروج أي مياه خارج الوادي حتى السدود تحت الإنشاء مثل سد م1 بمنطقة الوادي الأسيوطي الذي تحمل مياه بارتفاع 4 أمتار دون حدوث أي أضرار، مشيرًا إلى أن الأودية التي تم حمايتها في أسيوط هي النزلة المستجدة وعرب مطير والهمامية ووادي الشيح بالبداري والعوامر بأبنوب ودرنكة القديمة والجديدة والزاوية بمركز أسيوط والبلايزة بأبوتيج ودير الجنادلة بالغنايم، وجاري حماية 3 أودية بمنطقة الوادي الأسيوطي، كما يجري البت المالي لعمليات حماية وادي المجلد والجبرواي من أخطار السيول.