“ولاد البلد” داخل أروقة مستشفى الراجحى لعلاج أمراض الكبد بجامعة أسيوط

“ولاد البلد”  داخل أروقة مستشفى الراجحى لعلاج أمراض الكبد بجامعة أسيوط
كتب -

أسيوط – أميرة محمد وخلود حسنى:

تعالج مستشفى الراجحى لأمراض الكبد بأسيوط قطاعًا عريضًا من المرضى على مستوى الصعيد، من بنى سويف حتى أسوان، وأنشأتها جامعة أسيوط للتصدى لانتشار مرض الالتهاب الكبدى الوبائى “سى”، الذى تحتل مصر المركز الأول عالميًا فى معدل الإصابة به، وتتزايد المعدلات فى الصعيد خاصة المناطق الريفية.. “الأسايطة” قامت بجولة داخل المستشفى للتعرف على مهامها.

مكونات المستشفى

تتكون المستشفى من 7 طوابق؛ الأول يشمل العيادات والمعمل والصيدلية، وتتكون العيادات من 6 عيادات يعمل منها الآن أربع وحدات وهى: وحدة الفيروسات، والباطنة، والجراحة، والاستشارى، أما المعمل فيتكون من ثلاثة وحدات: معمل الهيماتولوجى (أمراض الدم)، ومعمل الكيمياء، ومعمل المناعة.

ويتكون الطابق الثانى من وحدتى الأشعة والمناظير، وتتكون وحدة الأشعة من أكثر من وحدة منها الأشعة الرقمية ووحدة القسطرة والسونار، والطابق الثالث وهو القسم الداخلى المجانى حيث تتكفل المستشفى بعلاج المرضى الذين لا يتمتعون بتأمين صحى وليس لهم مصدر دخل ثابت.

أما الطابق الرابع فبه قسم مجانى وقسم خاص لمن يستطيع تحمل تكاليف العلاج، والطابق الخامس يحتوى على غرف العمليات، والسادس غرف للمرضى أيضًا، وأخيرًا الطابق السابع وهو الدور الإدارى.

رعاية واهتمام

وتقول حسنة عبد الله، 55 عامًا، أنها عانت من مرض الصفراء منذ فترة طويلة وذهبت لأكثر من مستشفى ولم تجد من الرعاية والاهتمام أكثر من مستشفى الراجحى، فالأطباء على مستوى عالٍ من العلم والمعرفة والمعاملة ممتازة.

وتنوه آمنة عبد الغنى، مرافقة إحدى المرضى بالقسم المجانى، إلى إن الخدمة بالمستشفى ممتازة، من اهتمام ورعاية من الأطباء والممرضين والالتزام بمواعيد الفحص الدورى، كما أن المستشفى على قدر عالٍ من النظافة.

العمل بدقة

وتشير لمياء فتحى، فنى مناظير، إلى أن العمل بوحدة المناظير دقيق جدًا باعتباره جزء خاص وهام بالمستشفى، حيث يتم التعقيم فى الوحدة بصفة مستمرة قبل دخول المريض المنظار بيوم، كما يعقم الجهاز بعد كل مرة من الاستعمال.

وتقول وفاء محمد، أخصائية تمريض، إن العمليات تعمل ثلاثة أيام أسبوعيًا وهما الأحد والثلاثاء والخميس، بمعدل ثلاث أو أربع عمليات فى اليوم، مضيفة أن العمليات متعلقة بالكبد والبنكرياس وتوصيل أمعاء، مشيرة إلى أن المستشفى تجهز لعمليات زرع الكبد خلال الأيام القادمة.

الكبد والبنكرياس

ويقول الدكتور بشير أبو السعود، مدرس مساعد جراحة، إن العيادات تبدأ عملها من التاسعة صباحًا حتى الانتهاء من استقبال آخر مريض، فهى تستقبل المرضى ثلاثة أيام فى الأسبوع، للكشف والفحص الطبى الكامل من إشعات أو مناظير، وثلاثة أيام لإجراء العمليات، كما أن المستشفى تخدم مرضى الكبد والبنكرياس والقنوات المرارية، مشيرًا إلى أن المستشفى تتبع نظام المجالس الطبية حيث تتكفل المستشفى بعلاج المرضى بالمجان.

بتكلفة 130 مليونًا

ويقول إسلام أحمد، مدير مكتب مدير “الراجحى”، إن المستشفى تخدم قطاعًا كبيرًا من مرضى الكبد بمحافظات الصعيد، أسسها الشيخ محمد بن صالح بن عبدالعزيز الراجحى، حيث ساهم بـ 52  مليون جنيه، والجامعة أسهمت بـ60مليون جنيه تقريبًا بجانب مساهمات من رجال الأعمال، وبلغت تكلفة إنشاء المستشفى 130 مليون جنيه، قائمة على أحدث الإمكانيات والأجهزة وجناح كامل للعمليات.

ويضيف: الإدارة تتعامل إلكترونيًا بدءً من التقرير للمريض والإشعاعات وصولا إلى أبسط التفاصيل، وتنقسم إلى قسمين؛ قسم خاص وهو قسم التعاقدات بشتى أنواعه، وبه درجة ثانية حيث تتكون الغرفة على سريرين ودورة مياه، والدرجة الأولى وفيها الغرفة كاملة للمريض الواحد، أما القسم المجانى فالغرفة بها ثلاثة سرائر ولا يوجد فرق بينه وبين الخاص سوى وجود دورة المياه خارج الغرف.

ويشير مدير مكتب مستشفى الراجحى إلى وجود كاميرات مراقبة بالمستشفى، إضافة إلى جهاز استدعاء الممرضات أعلى سرير المريض.

ضعف التبرعات

وفيما يتعلق بالمشكلات التى تواجه المستشفى، يلخصها أحمد فى ضعف التبرعات التى تقدم للمستشفى، حيث أن المستشفى فى خطتها الكثير للتطوير، كاستقبال حالات زرع الكبد والبدء قريبًا فى فتح القسم الخاص به، وأيضا مشكلة قلة التمريض التى يعانى منها المستشفى، خاصة مع اشتراط توافر الخبرة التى تستلزم الدورات التدريبية للعمل داخل المستشفى.