> 22 ألف شتلة نبات أنتجها طلاب كلية الزراعة في 3 سنوات | أسايطة

22 ألف شتلة نبات أنتجها طلاب كلية الزراعة في 3 سنوات

22 ألف شتلة نبات أنتجها طلاب كلية الزراعة في 3 سنوات تصوير: أحمد دريم
كتب -

إنتاج شتلات النباتات المثمرة وزراعة الأسطح، برنامج تدريبي بدأه 16 طالبا بكلية الزراعة في جامعة أسيوط، منذ 3 أعوام، من أجل التدريب علي الإنتاج وخدمة المجتمع، والمحافظة علي البيئة، دون مقابل.

عبدالله طلعت محمد، طالب بالفرقة الرابعة قسم وقاية النبات بكلية الزراعة، أحد المشاركين في البرنامج، يقول إن الهدف من البرنامج تدريب الطلاب علي إنتاج جميع الشتلات بأنواعها.

الطالب عبدالله طلعت- تصوير: أحمد دريم

يتابع: من خلال البرنامج قسمنا العمل إلى 3 أقسام، الأول مجموعة تكون مهمتها جمع بذور المانجو والليمون والسبوته من محال العصير، ومجموعة أخري تعمل بمعامل القسم ودورهم استخراج الجنين من البذور، والقسم الثالث  مهمته زراعة الجنين في نشارة الخشب.

 

الطالب عبدالله طلعت- تصوير: أحمد دريم

 

يضيف طلعت أن استخدام النشارة في الزراعة تقنية جديدة نسبيًا، وأثبتت نجاحها مؤخرًا، فنحن نستخدمها في الزراعة داخل المعمل كبديل للتربة، إذ تظل البذور في النشارة 15 يومًا حتي يصبح لونها قرموزي، وبعد 21 يومًا تتحول إلى اللون الأخضر، وبعدها تنقل من المعامل إلي الصوب الزراعية.

تصوير: أحمد دريم

بعد نقل البذور إلى الصوب توضع في أكياس الشتلات، التي تحتوي هي الأخرى على تربة معينة، وخلال فترة وضعها بالتربة يتابع الطلاب من عدة تخصصات مراحل نموها، ومكافحة أي مرض يحتمل أن يصيبها.

منذ بداية المشروع حتى الآن أنتج الطلاب نحو 22 ألف شتلة لنباتات الرومان والمانجو والسبوتة والتين، يقول محمد رفعت، طالب بقسم علوم وتكنولوجيا الأغذية بكلية الزراعة، عندما بدأنا المشروع، اخترنا إنشاء الصوب الزراعية في مكان غير مستغل مليئ بالمخلفات.

تصوير: أحمد دريم

يتابع: سنويًا ننظم تدريبًا خلال إجازة الصيف، لإنتاج الشتلات المثمرة وزراعة الأسطح، وتدريب بعض الطلاب المتقدمين للتدريب على الأساليب الجديدة للإنتاج والزراعة في نشارة الخشب، مع تهيئة المتدربين للمعامل، وطرق قص البدذور ووضعها في النشارة.

الطالب محمد رفعت- تصوير: أحمد دريم

رفعت يتابع: نحن مجموعة من الطلاب نهدف إلى تنمية المجتمع والبيئة، وأما عن النباتات التي ننتجها فنزرعها في المصالح العامة، بعد عرضها على إدارة الجامعة، ومن خلال البرنامج سافرنا إلي شرم الشيخ في مبادرة طلابية، كان موضوعها عرض الأفكار التي نخدم من خلالها مصر في المجالين الاجتماعي والبيئي، وحصلنا في تلك المبادرة على المركز الثاني كأفضل مبادرة شبابية بعنوان “التشجير المثمر”.

تصوير: أحمد دريم

خلال الفترة الماضية اهتمت المبادرة بزراعة كثير من الأشجار في الجامعة، مع تنفيذ الفرع الثاني من المبادرة وهو زراعة الأسطح، وزراعة الطماطم والبصل والبقدونس.

يقول الدكتور فاروق عبدالقوي، مستشار رئيس الجامعة للشؤون الزراعية والبيئية، القائم على البرنامج التدريبي، إن موضوع إنتاج الشتلات المثمرة وزراعة الأسطح، كانت فكرته التي بدأها مع الدكتور حسام الدين عبدالرحمن، عميد كلية الزراعة، وطرحا الفكرة على الدكتور حسن صلاح، نائب رئيس الجامعة، السابق، وعلى مجلس مركز شؤون البيئة، الذين أقتنعوا بالفكرة ومن خلالها زرعنا أشجار ظل وثمر.

الدكتور فاروق عبدالقوي- تصوير: أحمد دريم

يتابع: عملنا مع إدارة المشروعات البيئية وفريقهم، واستعنا بالطلاب في دراسة الفكرة وكانوا نحو 16 طالبًا اقتنعوا بالفكرة وبدأنا بشتلات المانجو لأنها من الأشجار المعمرة.

بعدها حصلنا على دعم من الجامعة يقدر بنحو 35 ألف جنيه وبدئنا بالمانجو لانها شجرة فاكهة معمرة تصل عمرها إلي 250 سنة، ولها موسم معين خلال الفترة من نصف شهر يوليو، وحتى أول شهر سبتمبر، وكانت فكرة الدكتور حسن عبدالقوي، أستاذ الفاكهة، أن نجمع نوى المانجو، ونستفيد منه بإنتاج شتلات المانجو بأيدينا.

“هدفنا من المبادرة أن نكون كوادر طلابية تزرع بطريقة عملية، وفي نفس الوقت ننتج شتلات للمجتمع، وبعدها عُرض علينا بيعها، لكن فضلنا تنمية البيئية بتقديم تلك الشتلات للمدارس وزراعة الشوارع، بهدف ربط المجتمع بالجامعة” هكذا يقول عبدالقوي.

تصوير: أحمد دريم

يضيف عبدالقوي: نحن نشجع إنتاج النباتات المثمرة على مستوى الجامعة والبيئة، كما أننا لا ننتج الشتلات فقط، بل نسعى لتعليم طرق إنتاجها للطلاب، وفي المواسم التي نتوقف فيها عن الإنتاج نؤدي دورنا في تعليم الطلاب بالمدارس قيمة النباتات وفائدتها.

أحد أهداف الفكرة الرئيسية تشجيع زراعة أشجار الظل والثمر، والسعي لتحقيق الأمن لغذائي، لأن الشوارع الفارغة يمكن أن يكون فيها أجود أنواع الأراضي الزراعية، ويكون لها عائد اقتصادي.

المبادرة زرعت نحو ألفي شتلة داخل الجامعة وشوراعها، شملت موالح ومانجو ونخيل وعنب، وبلغ عدد طلاب البرنامج 60 طالبًا.

 

الوسوم