29 مارس الجاري.. أسيوط تشارك فى ساعة الأرض بإطفاء أنوارها لمدة ساعة

29 مارس الجاري.. أسيوط تشارك فى ساعة الأرض بإطفاء أنوارها لمدة ساعة
كتب -

ساعة الأرض

أسيوط – محمود المصري:

تطفئ محافظة أسيوط أنوارها يوم 29 مارس الجاري لمدة ساعة ابتداءً من الساعة الثامنة والنصف وحتى الساعة التاسعة والنصف مساءً تزامنًا مع الحدث العالمي “ساعة الأرض” وهو نفس التوقيت الذي تحتفل فيه جميع دول العالم بهذه المناسبة بهدف توعية المواطنين لتوفير الطاقة وخفض الانبعاثات التي تؤثر في المناخ وحثهم على التعامل بايجابية مع ظاهرة تهدد حياة سكان الكرة الأرضية وهي الاحتباس الحراري.

صرحت بذلك اليوم السبت الدكتورة سحر عبد الجيد، مستشار المحافظة لشئون المرأة، وقالت إن ساعة الأرض هو حدث بيئي عالمي يتم خلاله إطفاء الأنوار والأجهزة الالكترونية غير الضرورية لمدة ساعة واحدة في آخر سبت من شهر مارس كل عام لرفع الوعي بخطر التغير المناخي والتلوث البيئي وتقيم المحافظة بهذه المناسبة احتفالية كبرى في حديقة الفردوس تحت شعار “ساعة ظلام تجمعنا لبيئة نظيفة” بمشاركة متطوعين من الأطفال والشباب والهيئات الدولية والجمعيات الأهلية المعنية بالبيئة وسيقام الحفل تحت رعاية اللواء إبراهيم حماد محافظ أسيوط وسيتم توجيه الدعوة للدكتورة ليلي اسكندر وزير الدولة لشئون البيئة للمشاركة في الاحتفال.

وأضحت الدكتور سحر أن سيتم تنظيم مسابقة على مستوى مدارس المحافظة لأفضل رسم عن ساعة الأرض وسيتم خلال الحفل اختيار الرسومات الفائزة كما سيعرض خلال الحفل فيلم قصير عن تأثير الضوء في الجو بزيادة نسبة ثاني أكسيد الكربون وفائدة ترشيد الكهرباء وسيتم إطفاء الأنوار في الاحتفال لمدة ساعة يتخللها عروض فنية وعمل مسرحي درامي على أضواء الشموع، فضلاً عن مرور مراكب شراعية بطول كورنيش النيل لجذب انتباه المارة وزيادة وعيهم بأهمية هذا اليوم.

وأصدر اللواء إبراهيم حماد، محافظ أسيوط، تعليماته لرؤساء المدن والأحياء بإطفاء الأنوار غير الضرورية والتي لا توثر على السلامة العامة لمدة ساعة في بعض الشوارع والمباني العامة التابعة للمحافظة كمباني الخدمات والإدارات التعليمية ومباني الأحياء والمراكز عدا غرف العمليات والمستشفيات ومحطات المياه والمرافق الأساسية بالمحافظة والطرق السريعة والدائري والكباري.

ودعا المواطنين إلى تخفيض الإضاءة بمنازلهم وتقليلها مشاركة في هذا الحدث الهام الذي يهدف بجانب توفير الطاقة واقتصاد النفقات إلى تدريب المواطنين على مشاركة الحكومات في المسئولية والتصدي للمشاكل ومشاركة شعوب العالم في مشكلة تهم كل إنسان في كل مكان وهي مشكلة التغير المناخي.