فيديو| محامية بأبوتيج: عمي وأولاده اعتدوا علىّ بالشوم

فيديو| محامية بأبوتيج: عمي وأولاده اعتدوا علىّ بالشوم أمل جمال الخراشي، محامية بمحكمة أبوتيج
كتب -

 تقول أمل جمال الخراشي، محامية بمحكمة أبوتيج، ومقيمة بقرية الأقادمة، إنه تم الاعتداء عليها بالضرب من قبل عمها “ع،م” وأبنائه الثلاثة ومنهم اثنين يزاولون مهنة المحاماة ويحفظون القانون حسب قولها، وكان ذلك أثناء عملها في معاينة مشكلة من النيابة الإدارية في القضية رقم 507 لسنة 2016، وذلك بناءا علي شكوي من أبناء عمها ضد موظفين بالجمعية الزراعية”ب،ح”،”ن،د”، بسبب تحرير محضر زراعة من مشرف الحوض ضدهم بشكوي تحمل رقم 3236 لسنة 2016 جنح مركز أبوتيج.

وتضيف جمال أنه تم إحالة المحضر للنيابة العامة، والسير في إجراءاته، وصدر الحكم فيه بالحبس سنة مع الإيقاف و10 آلاف جنيه كفالة، ثم طالب عمها وأبناءه في الاستئناف بأن تتم معاينة من الوحدة المحلية لإثبات أن الأرض تدخل في الحيز العمراني، وعلي هذا الأساس كان الجواب الصادر من الوحدة أن الأرض داخلة في نطاق الحيز العمراني، وهذا علي عكس كلام موظفي الوحدة “ب،ح”، بأن عقود تلك الأرض لا تحتسب من الحيز العمراني، وبناءا عليه وجهوا هؤلاء شكوي ضد موظف الوحدة المحلية بهذا الجواب الصادر من الوحدة.

وتكمل المحامية بناءا علي تلك الإجراءات السابقة شكلت لجنة من النيابة الإدارية في نفس القضية برفقة رئيسة الإدارة الهندسية.

وتكمل المحامية أنه في حال قيام المعاينة قام ابن عمي بجذبي من خماري وخلعه من رأسي وقام عمي وأبناءه الثلاثة “بضربي بالأرجل والشوم علي رأسي وجسمي وسحبي من شعري علي الأرض الطينية”، مما سبب لي فقدا للوعي مؤقت، وتم نقلي للمستشفي وقتها فوجئت بأختي التي كانت ترافقني في المعاينة تم الاعتداء عليها بالضرب أيضا منهم ومن زوجاتهم حينما ذهبت تستغيث بوالدتي والتي تم ضربها أيضا، حيث أن تلك الأرض بجوار منازلنا مما يثبت أنه اتفاق بينهم بالاعتداء.

وتؤكد المعتدي عليها بأنها تلقت تهديدات بالقتل من أبناء عمها قبل ذلك، وقامت بتحرير محضرين عدم تعرض برقم 3046 لسنة2016 إداري مركز أبوتيج والآخر عريضة للمحامي العام برقم 2457 لسنة2016 جنوب أسيوط، والذي قيد برقم إداري 4476 لسنة 2016، وفوجئت بأن المحكمة حفظت جميع المحاضر دون أي تعهد عليهم، وحتي المحضر الذي حررته بسبب تلك الحادثة لم يتم استدعائهم إلي الآن أو صدور قرار بضبط وإحضار.

وتتسائل المحامية ماذا اقترفت من جرم حتي يحدث لي كل هذه الإهانات والضرب سوي أنني أقوم بعملي؟، فأين حقي كمحامية موكلة عن القانون، فأين القانون إذا؟، وأين النيابة من تلك الإجراءات أم أنها كما يقول أبناء عمي لي”النيابة معانا وهتحفظ لنا المحاضر”؟

الوسوم