قيس.. وليلى.. للشاعر محمد مسعد

قيس.. وليلى.. للشاعر محمد مسعد محمد مسعد الأبنوبي

 قيس.. وليلى.. للشاعر محمد مسعد

ما كنت أدرى…

أننى يوما…

سأكون…

قيسا.

وأذوب…عشقا…

بليلى…

وأهديها..من أشعارى…

قبسا.

وأسأل عن…دار…

ابن عوف…فى النهار…

فأجده… قد غاب..

عنها…من الأيام…

خمسا.

فأهيم…فى الجبال..

وفى الصحارى…

فى الليالى…

كالصقور…والنسور..

وأجلس فوق الصخور..

وبين القبور..

أناجى…ليلاى…

همسا.

أيناك ؟

ياتوأم الروح…

ونبض الفؤاد…

ماعدت أسمع…

منك حسا.

ما عدت…أدرى…

كنه…يومى…

من سهادى…

فكيف…صار…

الغد…أمسا ؟

ثم أعود…

فى الصباح…

للديار…من بعادى..

ولست أدرى…

أكان من حولى..طبيبا…

أم كان شيخا…

أم كان قسا!؟

ويقولون:

ليلى…بالفراش…

بلا ودادى..

مريضة…تهذى…

وإن فى…عقلها…

قد صار..مسا.

فصرت…أعيش…

بلا كلام…أو سؤال.

لا أدرى…أين أمضى…

ولا أين…أبقى…

فى بلادى..

ولا فرق…عندى…

بين حال وحال.

يشقينى فؤادى..

بعدما…ليلاى…

صارت…ياقلبى..

المجنون…قيسا.

الوسوم