كل شخص لديه موهبة مختلفة، وأسلوب مختلف عن الآخر، لذلك يحتاج لمن يوضح ويضئ الطريق الصحيح له، ويرشده إلى ذاته، وهذا يندرج تحت ما يسمى بالمهارات الحياتية.

سمعت كثيرًا عما يمسي بـ (Soft Skills)، ولكن لم تفهم معنى الكلمة، ولم تحاول البحث عنها، بالرغم أنها من أهم الأشياء التي ستساعدك في حياتك.

ولأن الشركات المهمة حاليًا، ذائعة الصيت في الخارج أو داخل مصر، تتنافس وتبحث عن أي شخص يمتلك “سوفت سكيلز”، لهذا سأشرح الكلمة بشكل موجز في المقال التالي، فتفسير الكلمة في قاموس “اكسفورد” بأنها “المهارات والسمات الشخصية التي تمكنك من التواصل مع الآخرين بفاعلية أكبر وتحقيق نتائج أفضل وكسب ثقتهم”، بينما فسرها قاموس “كولنز” بأنها المهارات المطلوبة والمرغوبة في الوظائف الهامة، التي لا تعتمد على المناهج العلمية التقليدية والمطلوبة في التعامل مع الآخرين، ويعد هذا التفسير الأدق.

ومن خلال التعريفين استنتجنا حاجة مهمة هي أن “السوفت سكيلز” لم نتعلمها من خلال المناهج العلمية، التي ندرسها في الجامعة، ولكن هي مهارات مكتسبة نتعلمها في حياتنا بالممارسة لهذا تعني المهارات الحياتية.

لم تسأل نفسك يومًا، لماذا نسبة البطالة في مصر مرتفعة؟

خاصة أن منظمة العمل الدولية أوضحت في بحث لها عام 2016 بأن نسبة البطالة تبلغ 25٪، حينئذ ألم تسأل نفسك العيب في مين أنت أم الدولة؟!، وترجع زيادة نسبة البطالة لعدم وجود عمالة مؤهلة لهذا يصبح العيب فينا.

ومن أجل ذلك لابد من معرفة محتويات المهارات الحياتية، التي تتمثل في عدة نقاط أبرزها مهارات التواصل ولا ننكر معرفة بعضنا للتواصل ولكن هناك مهارات لابد من إتباعها لتحقيق التواصل الفعال، والقيادة الفعالة: بمعني كيف أكون قائد فعال في أي مكان وما هي المواصفات التي يتطلبها المكان لأكون مؤثرا فعالا ذو أثر، وإدارة الذات وليس إدارة الوقت وهي من أهم العناصر الواجب معرفة إدارتها- حينما تتمكن من تنظيم نفسك ستتمكن من تنظيم وقتك، والانطباع الأول يدوم فلابد من البعد عن الأشياء، التي تفسد الانطباع الأول على الفور، ومهارة التفاوض، وهذه للأسف يفتقدها معظمنا، فأنت كخريج فريش أو طالب وبشكل عام لابد تكون ضمن مهاراتك الشخصية المهمة بالنسبة لك، ولابد أنك تطور منها باستمرار، وكيف تطور من نفسك؟،العمل الجماعي “مفيش حد بيعيش لوحده”، وكتابة السيرة الذاتية (CV)، ومقابلات الـ HR واجتياز المقابلات.

الخلاصة: “المهارات الحياتية” هي التي ستحصل من خلالها على الوظيفة التي تحتاجها وتتمناها وليست التي تُفرض عليك.