أهالِ بقرية بني شعران يشكون سوء مياه الشرب.. ومسؤول يرد

أهالِ بقرية بني شعران يشكون سوء مياه الشرب.. ومسؤول يرد الوحدة الصحية .. نقطة البداية لاستياء أهالي بني شعران من المياه

“هيه الميه سودة كده ليه يا بابا” قالها الطفل الصغير لأبيه ناصر عبدالقادر، عندما رأى مياه “الحنفية” الموجودة بالوحدة الصحية بقرية بني شعران في منفلوط، أثناء توقيع لطبيب الكشف الطبي عليه لإصابته بنزلة برد شديدة.

“الأسايطة”.. ترصد آراء أهالِ ببني شعران في منفلوط، عن سوء حالة مياه الشرب، في هذا التقرير.

بداية يقول ناصر عبدالقادر، عضو حزب مستقبل وطن بالقرية، نعاني أشد المعاناة من سوء حالة مياه الشرب في أغلب الأوقات وعلي مدار اليوم، وذلك بسبب مواسير الفخار المعروفة بـ “الأسبستوس”، لأنها تمثل 90% من المواسير، مسببة تغيير لون المياه، فأحيانًا نراها بني، وأحيانًا تصل للون الأسود، فضلا عن رائحتها الغير مستساغة، وأنه سجل فيديو للمياه السيئة من مقر الوحدة الصحية ليثبت هذا التدهور والإهمال بصحة المواطنين.

ويضيف عبدالقادر، أن موظف الصحة بالقرية يأخذ عينات من المياه كل أسبوعين إلى ثلاثة، ويحللها، وتظهر النتيجة المعروفة مقدمًا “كله تمام يا أفندم” وهذا غير الحقيقة- على حد قوله- مناشدًا محافظ أسيوط شخصيًا بالتدخل وإجراء تحاليل خاصة للمياه لاستجلاء الحقيقة كاملة.

ويرى مرسي إبراهيم، موظف بالوحدة الصحية ببني شعران، أن المياه بهذا الشكل ضارة بصحة المواطنين، وكثير من أهالينا أصابهم الذعر وابتعدوا عن استعمال هذه المياه، نظرًا لتغير خواصها وخوفهم من أضرارها، وتهديدهم بالأمراض المختلفة، خاصة الفشل الكلوي والالتهاب الكبدي الوبائي.

وأوضح إبراهيم، تقدمنا بعدة شكاوي للمسؤولين بسبب سوء المياه لسواد اللون والرائحة الكريهه لها، منذ ثلاث سنوات وأكثر، ولم يستجب لنا أحد، محذرًا من وقوع كارثة صحية لعشرات الأسر بالقرية.

ويشير مجدي رياض، مزارع من أهالي القرية، إلى أن الشوائب كثيرة بالمياه لأن المواسير قديمة جدًا، والحل هو إحلال وتغيير خطوط المياه القديمة، متسائلًا: هل يرضى ربنا أن نشرب هذه المياه، هل الإهمال بشركة المياه يصل لهذا الحد من عدم تغيير أو صيانة الخطوط “الأسبستوس” بالقرية، أين أنت يا معالي المحافظ من هذا الإهمال؟”

حلول

ويضع عضو حزب مستقبل وطن، حلين لهذه المشكلة: الأول تغيير خطوط مواسير “الأسبستوس” بالقرية والتي تسبب الشوائب والرائحة الكريهة واللون الأسود، خاصة أنها لم تتغير منذ سنوات طويلة.

الثاني: تخصيص جزء من أرض أملاك الدولة بالظهير الصحراوي للقرية والذي يتعدي الـ 20 فدان، لإقامة عمليه مياه جديدة، علي أن تقوم الوحدة المحلية ومجلس المدينة والمحافظة باتخاذ واستكمال باقي إجراءات التخصيص، حفاظًا عليها من التعدي الذي طال جزء منها من قِبل الأهالي ذات النفوذ وأغنياء القرية.

مسؤول يرد

قال محمد حسين، رئيس الوحدة المحلية بالعتامنة، التابعة لها قرية بني شعران، إننا نعمل على قدم وساق للتغلب على جميع المشكلات التي تواجه المواطنين بالقرية، منوهًا عن تواصله مع مسؤولي شركة مياه الشرب والصرف الصحي بمركز منفلوط، حيث تم إرسال معمل التحليل المتنقل بحضور محسن فرويز، مدير فرع الشركة بالمركز، ومسؤول المتابعة، حيت تم أخذ العينات اللازمة وجار المتابعة للوقوف علي كيفية المعالجة الصحيحة في حال ثبوت المشكلة.

محمد حسين، رئيس الوحدة المحلية
عن القرية

تقع قرية بني شعران في الجانب الغربي من مركز ومدينة منفلوط، وهي إحدى قري الوحدة المحلية للعتامنة، يبلغ عدد سكانها حوالي 20 ألف نسمه، وتبلغ مساحتها الزراعية 2800 فدان، يحدها من جهة الشرق بني رافع، ومن الغرب الظهير الصحراوي، ومن الشمال قرية عرب التتالية بالقوصية، ومن الجنوب عرب العمايم.

الوسوم