أولياء أمور بالغنايم: اعتمد على نفسك.. شعار مدارس أبناءنا في مواجهة نقص المعلمين

أولياء أمور بالغنايم: اعتمد على نفسك.. شعار مدارس أبناءنا في مواجهة نقص المعلمين أولياء أمور طلاب بالغنايم يصرخون من عجز المدرسين بالمدارس، تصوير: أسماء الفولي

يعاني أولياء أمور طلاب بالمرحلتين الابتدائية والإعدادية في مركز الغنايم جنوبي محافظة أسيوط، من وجود عجز شديد في المدرسين بالمدارس الحكومية، خاصة في مواد اللغة الإنجليزية والرياضيات والعلوم، مطالبين وزارة التربية والتعليم بسرعة حل هذه المشكلة التي وصفها بعضهم بالكارثة، بينما يرى مدير الإدارة التعليمية بالغنايم أن حل المشكلة يكمن في الاستعانة بمعلمي النشاط كحل مؤقت وكافِ بحسب قوله.

عجز في أعداد المدرسين بالغنايم

ذهب محمد حمدي، ولي أمر تلميذ بقرية المشايعة، إلى المدرسة التي يلتحق بها أطفاله بعدما أخبراه بعدم وجود مدرسين في بعض المواد، حيث يدرس أحدهما في الصف الرابع والآخر في الخامس، بعدم وجود مدرسين بالمدرسة.

يقول حمدي إنه ذهب للمدير لعرض المشكلة، فأجابه المدير قائلًا: لدي أمر من الوزارة بالتركيز على طلاب الصفين الأول والثاني، فتساءلت وباقي الصفوف، فأجاب: “اشتكي مفيش مدرسين”.

ويضيف: “أكلم الإدارة يقولوا مفيش قولولي أعمل إيه، قالوا عاوزين مصاريف دفعنا عاوزين وعاوزين وكل مرة بندفع، طيب فين النتيجة فين التعليم المرجو، والمشكلة الدروس الخصوصية زادت ارحموني، طيب يعني أقعدهم من المدرسة ولا أعمل إيه”.

وتقول نورهان علي، طالبة بالصف الرابع الابتدائي بمدرسة العاشر من رمضان بقرية العامري: “بدأت الدراسة منذ أكثر من أسبوع، لكن لم يدخل لنا مدرس إنجليزي حتى الآن، ومن وقتها نقضي حصة اللغة الإنجليزية حسب الجدول في الملعب “عشان مفيش أستاذ يشرحلنا”، حتى أصبحت الحصة بمثابة حصة تربية رياضية.

المدرسة للتلميذ: اعتمد على نفسك

وتعاني حنان عثمان، ولي أمر، من نفس المشكلة قائلة: “ابني قالوا له في المدرسة اعتمد على نفسك في الرياضيات إلى أن يأتي معلم، متسائلة: “كيف يستطيع الاعتماد على نفسه وهو مازال طفل وفي حاجة لمن يشرح ويفسر له؟”.

ويقول مظهر عبدالعظيم، ولي أمر طالبة بمدرسة الشهيد محمد خليفة الإعدادية بدير الجنادلة، إنه حتى الآن لم تتلقي ابنته درسًا في مادة العلوم لعدم وجود معلم للمادة بالمدرسة مما جعله يفكر في نقلها من المدرسة ولكن بُعد المسافة وعلمه بوجود عجز بمختلف المدارس جعله يتراجع، لذا يطالب مسؤولي التربية والتعليم بسرعة توفير معلمين ومعلمات لكافة المواد الدراسية؛ حتى تجني العملية التعليمية ثمارها المرجو.

اللجوء للانترنت

طالب يشكو من عجز المدرسين بالمدرسة، تصوير: أسماء الفولي
طالب يشكو من عجز المدرسين بالمدرسة- تصوير: أسماء الفولي

في حين لجأ عبدالرحمن سيد، طالب بالصف السادس الابتدائي، إلى شبكة الانترنت لتحصيل مواده الدراسية بسبب عجز المعلمين، حيث يحلم أن يصبح عالمًا يكتشف علاجًا لمرضى القلب.

ويوضح سبب عزمه على ذلك عقب وفاة أخته الكبرى بمرض القلب، ويقول: “لن أسمح لشيء يعطلني عن التفوق الدراسي؛ لذا قررت متابعة الدروس من خلال اليوتيوب؛ لعدم المقدرة المادية على الدروس الخصوصية خاصة أنني ليس الطالب الوحيد في أسرتي”.

ويستطرد قائلا: “اضطررت لاتخاذ اليوتيوب كبديل للمعلم طيب وزملائي أغلبهم لا يمتلكون القدرة على هذا أو ذاك”.

الحل في الخريجين
خلف خلف، مدير مدرسة فاطمة الزهراء الاعدادية بنات بالغنايم
خلف خلف، مدير مدرسة فاطمة الزهراء الإعدادية بنات بالغنايم- تصوير: أسماء الفولي

وفي هذا الصدد يقترح خلف خلف، مدير مدرسة فاطمة الزهراء الإعدادية بنات بالغنايم حل لعجز المعلمين بالمدارس، من خلال استعانة مجلس أمناء كل مدرسة بخريجين مقابل مرتبات رمزية لتسكين الحصص وشرح المناهج، إلى أن تحل الوزارة ذلك من خلال تعيينات جديدة، وتوزيعها حسب حاجة الإدارات التعليمية للنهوض بالعملية التعليمية، والتي أساسها المعلم المؤهل لاعداد جيل قادر على الانتاج والتنافس في العمل والنهوض بالبلاد.

ويوضح محمد محمود، مدرس نشاط، أن عجز المدرسين جاء على الجميع بالضرر، حيث الاستعانة بمدرسي النشاط ومن يؤدون الخدمة العامة في تدريس مواد غير مؤهلين لها؛ يؤثر بالسلب على مستوي الطلاب، وكذا الضرر على أولياء الأمور من خلال زيادة الأعباء لاعتماد ابنائهم على الدروس الخصوصية غير أنه ليس في مقدرة البعض، مما قد يضطر الطلاب لترك المدارس التي لم توفر لهم أهم ما في العملية التعليمية وهو المعلم.

الاستعانة بمعلمي النشاط
شكوي ولي أمر من عجز المدرسين بمدارس الغنايم، تصوير: أسماء الفولي
شكوى ولي أمر من عجز المدرسين بمدارس الغنايم على فيسبوك

ورغم استياء أولياء الأمور والطلاب أنفسهم رغم صغر سنهم وشعورهم بالمشكلة والناجم عنه الشكوي من أولياء أمورهم بالذهاب للمدارس والضجر والاستياء تفريغ ذلك على مواقع التواصل الاجتماعي، إلا أن الدكتور حمدي عمار، مدير الإدارة التعليمية بالغنايم، يرى أن إدارة الغنايم من أفضل الإدارات، حيث تستعين بمعلمي النشاط لسد العجز مؤقتًا.

ويضيف أنه يحرص على القيام بمتابعة ذلك يوميًا، من خلال الجولات الميدانية لمدارس الإدارة والتي تنقسم إلى 40 مدرسة ابتدائية و22 مدرسة إعدادية و8 مدارس ثانوية، فضلًا عن 24 مدرسة تعليم مجتمعي وفصل واحد بجانب 23 روضة.

الدكتور حمدي عمار، مدير الإدارة التعليمية بالغنايم، مصدر الصورة: صفحته على الفيس بوك
الدكتور حمدي عمار، مدير الإدارة التعليمية بالغنايم- المصدر: صفحته على فيسبوك

يذكر أنه اللواء جمال نور الدين، محافظ أسيوط، وافق على تخفيض عدد حصص مادة اللغة الإنجليزية بمدارس المحافظة، وذلك بعد موافقة مدير تنمية مادة اللغة الإنجليزية بالوزارة؛ بسبب وجود عجز كبير كما كان في العام الماضي بمدارس المحافظة.

الوسوم