استشاري بمعهد الأورام بأسيوط: تخصيص يومًا للكشف المجاني لغير القادرين

استشاري بمعهد الأورام بأسيوط:  تخصيص يومًا للكشف المجاني لغير القادرين الدكتور صلاح مبروك خلاف-تصوير:إيمان سمير

“خير الناس أنفعهم للناس” مقولة اتخذها الدكتور صلاح مبروك خلاف، استشاري مناظير الجهاز الهضمي التشخيصية بمعهد الأورام جامعة أسيوط، منهاجًا لحياته يسير عليه جابرًا للخواطر ومساعدًا للناس، في الوقت الذي تشهد فيه محافظة أسيوط ارتفاع  أسعار الكشف الطبى ف العيادات الخاصة، ويعاني المرضي من عدم قدرتهم على دفع أسعار الكشف، اتجه الدكتور صلاح إلى تخصيص يوم في الأسبوع للكشف المجاني لغير القادرين بعيادتة الخاصة، كما يقوم بعمل قوافل طبية مجانية للمراكز والقرى الفقيرة لتقديم الكشف والعلاج مجانًا، وهو ما جعل المرضى يطلقون عليه لقب” طبيب الغلابة”.

  • المؤهلات العلمية

ولد طبيب الغلابة، الدكتور صلاح مبروك خلاف، في مركز ومدينة مدينة القوصية، وحصل على بكالوريوس طب الأورام من جامعة أسيوط، وحصل على دكتوراة في طب الأورام عام 2013، كما حصل على شهادة من جامعة فلوريدا الأمريكية في علاج الأورام الصلبة.

  • المناصب العلمية

شغل خلاف عدة مناصب هى، معيد بقسم طب أورام الأطفال بمعهد جنوب مصر للأورام  جامعة أسيوط عام 2005، ثم مدرس مساعد بقسم طب أورام الأطفال بمعهد جنوب مصر للأورام جامعة أسيوط عام 2007،  ثم مدرس بقسم طب الأورام بمعهد جنوب مصر للأورام جامعة أسيوط عام 2013، ثم استشاري مناظير الجهاز الهضمي التشخيصية بمعهد جنوب مصر للأورام، واستشاري علاج الأورام بالتأمين الصحي والمبرة، واستشارى علاج الأورام وزرع النخاع وأمراض الدم السرطانية.

  • التخصصات العلاجية

يتخصص طبيب الغلابة في علاج العديد من أمراض الأورام منها، الأورام الصلبة مثل أورام الرئة وأورام الأنسجة الضامة وأورام البنكرياس وأورام الجهاز الهضمى، وأورام الغدد الصماء والمتمثلة في أورام الغدد الدرقية وأورام الغدة النخامية وأورام الغدد الفوق كلوية، وأورام الجهاز التناسيلي، كما يقوم بالكشف المبكر للأورام وخاصة أورام الثدى وأورام البروستاتا.

  • رحلة الكشف المجاني

بدأ الدكتور صلاح مبروك خلاف، رحلة الكشف المجاني للمرضي في شهر يناير عام 2018 الماضي، كزكاة عن علمة، على حد وصفة، ورد الجميل لأهلة لما بذلوه معه ليصبح طبيبا ناجحًا، حيث بدأت الخطوة الأولى له بنشر منشور”بوست” على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”، يقول فيه إنه يريد النزول إلى القرى الفقيرة للكشف المجاني وصرف العلاج مجانا لغير القادرين، وذلك في يوم الخميس الأول من كل شهر، بشرط أن يتولى العملية التنظيمية الجمعيات الأهلية بهذه القرى من حيث توفير مكان الكشف وتنظيم الحالات التى في حاجة لفحص الأورام، وبالفعل استجابت بعض الجمعيات وتم التواصل معه وتنظيم قوافل طبية علاجية مجانية بقرية القصير وقرية التمساحية بمركز القوصية، وقرية جحدم بمنفلوط، وقرية العزية، ومنقباد، ومركز ملوي بالمنيا.

وبدأت الخطوة الثانية حينما تحدث مع بعض المرضى في عيادتة الخاصة ووجد بعضهم غير قادر على دفع ثمن الكشف وشراء العلاج، ففي إحدى المرات قام بكتابة بعض الأدوية لإحدى المرضى فقالت له ساقوم بشرائه بعد صرف المعاش لعدم توافر النقود، وهناك حالة أخرى قالت له أنها”مستلفة” النقود من أحد الأقارب لتدفعها ثمنًا للكشف، وهنا شعر طبيب الغلابة بالحسرة والحزن على المرضى، وقرر أن يرد لها ثمن الكشف، وخصص يوم الأربعاء من كل أسبوع للكشف المجاني لغير القادرين بدءًا من الساعة 6 مساءً.

وبعد توقيع الكشف المجاني على المرضي يصرف العلاج مجانًا لهم، من خلال أدوية يتم جلبها من شركات الأدوية، حيث قامت بعض شركات الأدوية بتقديم بعض الأدوية الطبية مجانًا له حينما علمت بما يقدمة للفقراء، وفي حالة احتياج المريض لتكملة علاج طويل المدى ويحتاج تدخل طبى كبير يتم تحويلة لمعهد الأورام  في الأقسام المجانية ويتم متابعة المريض حتى نهاية فترة العلاج، أما في حالة احتياج المريض لتخصص أخر يقوم الدكتور بالتواصل مع أحد الزملاء الأطباء واخبارهم بظروف الحالة للشكف عليها مجانًا.

ويتم عمل ملف خاص بكل مريض غير قادر تم توقيع الكشف الطبي علية في العيادة لحفظه حتى يستمر المريض في الكشف المجاني وصرف العلاج له بدون مقابل.

وفي النهاية يرى طبيب الغلابة أنه من علامات حب الله للمخلوق هو اختيار الله له لمساعدة الناس، فإن الله إذا أحب عبدًا سخرة لمساعدة الناس، واعدًا أى محتاج بمساعدته  وفتح باب عيادته أمام الجميع إلى أن يقابل وجه كريم.

الوسوم