استمرار حملة إزالة الحواجز الثابتة والمتحركة من شوارع حي شرق

استمرار حملة إزالة الحواجز الثابتة والمتحركة من شوارع حي شرق جانب من حملات إزالة الإشغالات ـ أرشيفية
كتب -

واصلت رئاسة حي شرق أسيوط، لليوم الثاني على التوالي، شن حملة مكبرة لإزالة الحواجز الثابتة والمتحركة غير الأمنية في نطاق الحي، والتي انتشرت في الأونة الأخيرة في العديد من الشوارع وعلى امتداد أرصفتها، وتتسبب في اختناقات مرورية وإعاقة حركة المارة والسيارات، وذلك بالتنسيق مع الاجهزة الامنية المعنية وغرب مدينة أسيوط وشرطة المرافق واتحاد شباب أسيوط.

وأكد أيمن محروس، رئيس حي شرق، على استمرار الحملات الميدانية لحين الانتهاء من رفع كافة الحواجز الحديدية من شوارع الحي إضافة إلى تكثيف حملات رفع الإشغالات من الشوارع لتسهيل الحركة المرورية.
ومن ناحيته أكد محمد العادلي، المنسق الاداري لاتحاد شباب أسيوط، أن نجاح الحملة مرتبط بمشاركة المواطنين للقضاء على هذه الظاهرة السلبية التي تتسبب في الإعاقات المرورية والتكدس في شوارع الحي.
كان المهندس ياسر الدسوقي محافظ أسيوط وجه رؤساء الأحياء بحصر جميع الحواحز الثابتة والمتحركة ورفع كافة السلاسل والحواجز الحديدية والخرساينة من أمام العقارات والمحال التجارية بنطاق شوارع حي شرق وحي غرب بمدينة أسيوط، والتي تم وضعها من قبل المواطنين بالمخالفة لحجز أماكن لسياراتهم بشكل عشوائي، وبطريقة تؤثر على سلامة الطريق وتتسبب في إعاقة الحركة المرورية، لذا كلف بالمتابعة الميدانية بعمل حصر في نطاق حي شرق وغرب أسيوط، لمطابقة الحصر الذي ورد من الاحياء ووضع خطة زمنية لإزالتها.
وأكد الدسوقي، على رؤساء الاحياء والمراكز بضرورة التواجد الدائم بالشارع لمراقبته ومتابعته بصفة دورية مع رفع كافة الحواجز الثابتة والمتحركة غير الأمنية في نطاق مدينة أسيوط، وإزالة أية مخالفات تتسبب في إعاقة المرور، واستمرار إزالة الإشغالات وعدم السماح قطعيًا بوجود أي مخالفات جديدة والتصدي لها في المهد وإعادة الانضباط للشارع، بتفعيل القانون بكل حزم ضد المخالفين للارتقاء بمستوى الخدمات المقدمة للمواطنين .
وشدد المحافظ، علي رؤساء مجالس المدن والأحياء بسرعة القضاء على رفع جميع الإشغالات من الطرق العامة وإخلاء وتطهير الأرصفة للمارة حفاظاَ على أرواحهم، وفتح الشوارع المغلقة لتسيير حركة المرور منعاَ للتكدس ولتحقيق السيولة المرورية المنشودة بالشوارع والمحاور الرئيسية .
وقد استمرت الحملة لليوم الثاني في حي شرق،  برئاسة الدكتور عواد أحمد سكرتير عام المحافظة المساعد، والمهندس أيمن محروس، رئيس حي شرق، وشرطة المرافق ومسئولي قسم الإشغالات بالحي، استهدفت شوارع عبداللطيف وتفرعاته، ومديرية الزراعة وتفرعاتها،وشارع محمود رشوان وتفرعاته، وشارع جودة الأسدي، وشارع مكه والجلاء، وشارع الحكمدار، والحسن والحسين، وكذلك شارع المأمون، وشارع عمر بن عبدالعزيز، وشارع عثمان بن عفان ، وشارع الإمام علي وشركة فريال.
كان الدسوقي،أصدر توجيهاته بأن يتولى الحي عن طريق مساعدي ونواب رئيس الحي بمراجعة الشوارع التي تم رفع الحواجز منها ضمانا لعدم عودتها مرة أخرى واتخاذ جميع الاجراءات القانونية وتحرير محاضر فورية للمخالفين حال وضعهم هذه الحواجز مرة أخرى، مشددًا على ضرورة الاستمرار في تلك الحملات للقضاء على كافة الظواهر السلبية، وإعادة الانضباط للشوارع وإزالة أسباب شكاوى المواطنين المتضررين من العشوائيات المخالفة.

الوسوم