“اسكن في البندر ترتاح”.. للشاعر المستشار الدكتور علي أحمد شلوفه

“اسكن في البندر ترتاح”.. للشاعر المستشار الدكتور علي أحمد شلوفه المستشار الدكتور الشاعر علي أحمد شلوفه

قصيدة| “أسكن في البندر ترتاح” ـ  الشاعر المستشار: الدكتور علي أحمد شلوفه

ليه نسكن في القريه ونقرف

ونشيل الطين

نسكن في البندر نرتاح

وحريمنا تطلع تتفسح

وتشـوف النـاس

وتعيـش مع ستات البندر

أحســن لينـــا

وناخدها تصيف في مارينا

زي البهوات

سبناها تحلب وتحنن

أيام وسنين

وتخض وتعلف وتكربل

ماكنتش بتشكي ولا تولول

 والحال اتغير واتبدل

ومحدش فاهم ومقدر

وإن كنت فقير برضه هقولك

أسكن فى البندر ترتاح

عيش أيامك

أوعى تفكر فى البيت والغيط

متقولش البيت مبني وواسع

وأسيبو وأتأجر شقة

خدها نصيحة

تكفيك شقة

تسكن وتريح أعصابك

وتلم ولادك حواليك

البيت ما يفيد

والزرع أصبح كلو مشاكل

ميه وتسميد

ويدوب إن وفى بشقاه

والعيشة في القرية عذاب

لا طريق مرصوف

ولا عربيات

تطلع في الموقف تستنى

تفضل واقف

لما تجيلك.. والله أعلم

إمتى تجيلك

وإن جاتك مش يعني هتركب

فيه غيرك واقف مستني

بيزاحم فيك

مهو برضه وراه مشوار زيك

عايز يقضيه

ويعود لمصالح شغلاه

والكل وراه مشاوير بره

في المركز أو في المديرية

أو متوظف

والعربيات لما بتوصل

ترميك بره

ترميك في الموقف وتسيبك

يتحكم فيك صاحب تاكسي

أو تركب سرفيس تتبهدل

والكرة في الرجعة تعود

وإن كانت عندك عربية

موال تاني

مش لازم أقولو وأحكيه

وأنا شايفك عارف ومجرب

ومشاكل في النور والميه

أكبر من أنك تنساها

ورغيف العيش برضه حكايه

تسئم لو أنك تسمعها

أبسط حاجة

قال أيه

مع أنك أصبحت موظف

عند الحاكم

مادمت بتسكن في القرية

برضك فلاح

لازم تخبز

نسي أنه سمح لك تتعلم

وتعلم بنتك وولادك

ومراتك خدها وظفها

وبرضك فلاح

لازم تخـبز

أو تتحمل هم رغيفك

وتجيبو من فـرن البندر

وتشيلو في مشوار الرجعة

منـظر مـذري

وعموماً في القرية مشاكل

أكبر من أنك تحصيها بقصيدة شعر

نسيتها الدوله وتركتها

تكـبر وتزيــد

علشانها الناس طفشت منها

وراحت تسكن في علب سردين

جـوه البـندر

تركـت دورهـا

فاتت أيامها وحلاوتها

ولا عمر الدوله هتنصفها

وتعـود تانـي

تكنس وتنضف حواريها

وتعين الناس زي ما كانت

تيجي أنت تقول أسكن فيها

وأنا عـندي حتت عربية

هتحل لمين العربية

لمراتك ولا لأولادك

ولا سعادتـك

والكل محمل بظروفه

وطريقك هيحن عليها؟

ولا هترحمها مطباتو

دي هتتكــسر

وتحكم فيـك الميكانيكـي

ولإمتي هتفضل تتمنى

أتوبيس الصبح يعود تاني

والضهريــة

 ويعود الريس محمود

لما الدوله ترجع دولة

وتقوم على أمـر النـاس تاني

إسمعني ودور على نفسك

واسكن في البندر ترتاح

وهو بيتك في القريه قاعدلك

وإن عادت للدوله نعـود

وإن عادت للدوله نعـود

 

الوسوم