الآلاف يحتشدون في الليلة الختامية من احتفالات دير درنكة.. ووفد أثوبيي يشارك

الآلاف يحتشدون في الليلة الختامية من احتفالات دير درنكة.. ووفد أثوبيي يشارك احتشاد مئات الالاف بالليلة الختامية من الاحتفالات دير درنكة

أختتم دير السيدة العذراء بقرية درنكة التابعة لمركز أسيوط، مساء الثلاثاء، احتفالاته السنوية بتذكار صعود جسد السيدة العذراء وسط تشدادات أمنية مكثفة.

الليلة الختامية

وترأس الأنبا يؤانس، أسقف أسيوط وساحل سليم والبداري، الليلة الأختتامية من الاحتفالات، وتضمنت فقرات الاحتفال صلوات رفع بخور عشية وخروج موكب أيقونة العذراء الختامي، الذي يجول في جميع أرجاء الدير وهو يعد من أهم مظاهر الاحتفال بالدير، وسط إنشاد الكهنة مجموعة من الألحان، واستقبل الحضور الموكب بإطلاق الزغاريد والتصفيق، ورش الورود.

موكب العذراء

يتكون الموكب من لفيف من الشمامسة يحملون الصلبان يتقدمهم شمامسا يحمل الصليب الكبير، ويتوسطهم حاجز حديدي يسير بداخله الأنبا يؤانس، وأيقونة السيدة العذراء، ويسير خلفه لفيف من كهنة الإيبارشية، فضلا عن مشاركة إعداد من الشمامسة الأطفال.

مئات الآلاف

شهدت موكب ليلة الختام احتشاد مئات الآلاف من الزوار، وهو يعد الحشد الأكبر خلال الاحتفالات، تعقب الموكب إنشاد مجموعة من الترانيم والألحان، وألقى الأنبا يؤانس، كلمته الروحية التى تحدث خلالها عن إحدى فضائل السيدة العذراء وهو الإيمان، اعقبها صلوات التسبيحة المقدسة شارك بها لفيف من مكرسات الدير والشمامسة وأقيم القداس الإلهي فجر اليوم الإربعاء.

المغارة والمزار

حرص الزوار خلال الليلة الختامية على زيارة المغارة للتبرك بالأيقونات والصلاة أمامها، كما حرصوا على زيارة مزار الأنبا ميخائيل مطران أسيوط المتنيح.

وفد أثيوبي

وشارك وفدا أثيوبيا في الليلة الختامية، حيث كان مئات الشباب والفتيات مرتدين زي أبيض حاملين الطبول يصطفون حول بعضهم البعض مرتلين بعض من الألحان والتراتيل الروحية يمدحون خلالها السيدة العذراء.

مديرية الأمن

كانت مديرية أمن أسيوط، نشرت قواتها في محيط الدير، وتم فرد الكوردونات والأكمنة على طريق الواصل للدير، وتوفير عدد من البوابات الإلكترونية، وحرص أفراد الأمن على تفتيش الزوار تفتيشا ذاتيا والكشف عن هويتهم الشخصية.

إخلاء المحيط

كما منعت قوات الأمن مرور السيارات الخاصة وسيارات الأجرة من أمام الدير، وتم إخلائه من المحال التجارية والباعة الجائلين، والكافتيريات والملاهي، ووفر دير درنكة عدد من السيارات لنقل الزوار من أسفل إلى أعلاه والأسانسيرات لكبار السن والزوار، بالتزامن مع خلال أيام الاحتفالات .

الوسوم