الأولى في التحدث بالفصحى بالغنايم تكشف سر إجادتها للغة العربية

الأولى في التحدث بالفصحى بالغنايم تكشف سر إجادتها للغة العربية

عزم والدها على تحفيظها القرآن الكريم مع بداية نطقها للكلام مما جعل لسانه يخرج الحروف بطريقة سليمة مكنتها من إيجادة التحدث باللغة العربية الفصحى، رغم انتشار العامية وصغر سنها، وأصبحت تحب الكتابة والإرتجال باللغة العربية الفصحى، وتفوقت على الأخريات في مسابقات اللغة.

الأسايطة، التقت بالشيماء عاطف أحمد، الطالبة بالصف الثالث الإعدادي، والأولي في مسابقة القرآن الكريم واللغة العربية الفصحى بإدارة الغنايم التعليمية، لتروي بدايتها مع القرآن، وكيف كان سببا في تفوقها العلمي، والعقبات التي واجهتها وطموحها.

بداية

تقول الشيماء بدايتى مع القرآن كانت قبل التحاقى بالمدرسة كنت أذهب إلى مكتب تحفيظ القرآن الذي لا يبعد كثيرا من منزلنا بمدينة الغنايم، وبدأت بتعلم الحروف والأشكال والأصوات المختلفة ثم بعد ذلك الكلمات ثم بدأت في حفظ القرأن، وهذا ما كان يسعي إليه والدي.

حرص وترغيب

وتتذكر الشيماء أسلوب شيخها وشيخ أبيها الذي حفظا القرآن على يده الشيخ عبدالشكور أحمد علي، قائلة: أسلوب شيخي ما أدقه! في عدم التهاون فى الأخطاء حيث لا يمل من التكرار، والإعادة ولا من التحفيظ الدقيق النابع من حبه للقرآن الكريم، والذي لطالما يذكرني بفضل حفظ القرآن الكريم على المرء والعمل بآياته مع ذكر أمثلة للحافظين، هذا ما وفقني لإتقان التحدث بالفصحى.

عقبات

تقول: قضاء فترة طويلة في المكتب هي من أبرز العقبات التي واجهتها في التوفيق بين التفوق الدراسي والورد اليومي من الحفظ ومراجعة ما حفظته، متذكرة أن هذا الوقت هو الذي يخرج فيه الأطفال من منازلهم للعب واللهو فكانت تميل لعدم الذهاب للمكتب واللعب مع رفاقها، لكن بعد تفكير وحيرة تجد أن روحها ساقتها لمكتب التحفيظ، وتذهب يوميا بعد صلاة العصر باستثناء يوم الجمعة، ومازالت حتي بعد التحاقها بالمدرسة فهي لا تعتمد على الدروس الخصوصية بل تعتمد اعتمادا كلياً على الشرح داخل الفصل.

قوة وهواية

تقول قدوتي من الناحية الأدبية هو حافظ إبراهيم، ومن الناحية العلمية الدكتور أحمد زويل، وأسرتي تعد سبب تفوقي فهي أسرة متدينة تحرص على تفوقي في مختلف نواحى حياتي فمنذ طفولتي كانت والدتي تشجعنى على التفوق والتميز، وأنكر تشجيع صديقاتي ودورهم الأساسي في حياتي.

وتري في نفسها الميل إلي التأليف والكتابة الأدبية مما ساعدها في تأليف كتاب بعنوان “الحضن الدافئ” والذي أهدته إلي والدتها في مناسبة عيد الأم، وتلقي قصائد شعرية في حفلات المدرسة ومسابقاتها.

واجب

وتري أن للفرد دور هام في الحفاظ على لغتنا العربية من خلال التحدث بها وتوعية المجتمع بأهميتها وإبراز دورها في تقدم المجتمع، وتقدم الغرب بلغتهم، من خلال تشجيع من يتحدث بها، وتفعيل الدور الحقيقي من وسائل الإعلام المختلفة في نشر الهوية والمحافظة على اللغة، هذا بجانب تكثيف المسابقات التي تشجع علي التحدث باللغة وتكريم الفائزين وأبرزهم للاقتداء بهم.

تحدي

وتستاء كثيرا حينما تجد المحبطين من حولها فيما لا يقدرون اللغة والتحدث بها، ولكن تواجه ذلك بقوة العزيمة والإرادة وصدق الإصرار والثقة بالنفس والمعرفة بمكانة اللغة.

طموح

أما عن طموحاتها فهي تطمح أن تكون شخصية متميزة ومتفوقة في المستقبل وترغب في الإلتحاق بكلية الإعلام لإمتلاكها ملكة التحدث والمحاورة باللغة العربية الفصحى.

نصيحة

وتنصح أقرانها بالجد، والإجتهاد، والمثابرة، والصبر، والتفاؤل والتوكل على الله، والبدء بنية صافية حتى تكون آنية الله في أرضة فمن أختصه في حفظ القرآن.

الأولي في القرآن الكريم والتحدث باللغة العربية الفصحى بإدارة الغنايم التعليمية
الأولي في القرآن الكريم والتحدث باللغة العربية الفصحى بإدارة الغنايم التعليمية
الأولي في القرآن الكريم والتحدث باللغة العربية الفصحى بإدارة الغنايم التعليمية
الوسوم