ولاد البلد

الأول علمي مكرر بأسيوط: لم أستفد من التعليم عن بعد.. وأحلم بمنحة دولية

الأول علمي مكرر بأسيوط: لم أستفد من التعليم عن بعد.. وأحلم بمنحة دولية الأول علمي مكرر بأسيوط

“فوجئت بالنتيجة، ولم أكن أتوقع نهائيا أن أكون ضمن العشرة الأوائل في الثانوية العامة”، بهذه الكلمات يروى لنا أحمد عبد الناصر محمد أحمد، الطالب بمدرسة المستقبل الخاصة بأسيوط، الحاصل على المركز الأول في الثانوية العامة “علمي علوم”، رحلة تفوقه.

التربية والنشأة

يقول أحمد، “والدي يعمل أستاذا بكلية الشريعة والقانون، ووالدتي كبير معلمين في التربية والتعليم، أما شقيقي محمد فحاصل على بكالوريوس هندسة قسم عمارة، وشقيقتي  دينا الأولى على دفعتها بطب أسيوط، والأخرى منار الأولى على دفعتها في كلية الصيدلة”.

ورغم هذه الوسط العلمي، لم يكن أحمد يتوقع أن يكون من الأوائل، ويحصل على الدرجات النهائية بمجموع 410 درجات علمي علوم. يقول، “كنت أتوقع أن يكون مجموعي 400 مثلا، وظننت أن هناك تشابها في الأسماء بين ما أعلنه وزير التربية والتعليم وبين ما كنت أعتقده، حتى تواصل معي أقاربي وأكدوا لي الاسم، ووقتها عمت الفرحة قلبي، وامتلأ بيتنا بالسعادة”.

ويعلل أحمد عدم توقعه بأن يكون من الأوائل نظرا لكون خطه سئ “مش حلو”، لكنه يؤكد أن إرادة الله فوق كل شيء.

ساعات المذاكرة

أما عن المذاكرة فيقول، “كانت قليلة جدا قبل منتصف شهر رمضان، لم أكن مرتبط بعدد معين من الساعات للمذاكرة، وكنت بقول زي ما تيجي، ولكن بعد منتصف رمضان حتي انتهاء الامتحانات وصلت لـ8 ساعات يوميا، وضغت نفسي أكثر في نهاية السنة”.

ويضيف، “أما عن الدروس، فكنت باخد حصص في الـ7 مواد، حتي جاءت كورونا، وتوقفت الدروس، إلا مدرس اللغة العربية، استمر معي فترة قصيرة حتى اشتدت الأزمة، فتوقف هو الآخر”.

التعليم عن بعد

ولم يستفد أحمد كثيرا من فكرة التعليم عن بعد من خلال الإنترنت، ويقول، “حاولنا أن يكون هناك تواصلا مع أحد معلمي المواد الدراسية، ولكن باءت المحاولة بالفشل مرة لظروف الإنترنت السيئة، ومرة لعدم الالتزام من البعض، ولكن كنت أتابع أحيانا قناة النيل التعليمية، وهناك درس واحد تابعته وجاءت منه نقاط في الامتحانات”.

المثل الأعلى

ويضيف أحمد، “مثلي الأعلى هم أشقائي، وأهوى لعب كرة القدم ومشاهدتها، وأريد الالتحاق بكلية الطب، ورسالتي إلى زملائي الطلاب المقبلين على الثانوية العامة اجتهدوا قدر استطاعتكم.. والتوفيق بيد الله سبحانه وتعالى”.

أما الدكتور عبدالناصر، والد الطالب، فيقول كان أحمد يهتم بمشاهدة مباريات كرة القدم، ولم يضغط نفسه في المذاكرة إلا في وقت الامتحانات.

ووجه ولي أمر الطالب رسالة إلى أولياء الأمور “بلاش التعامل مع الطالب بأسلوب الأوامر، ونترك مساحة من الحرية للشاب للتحصيل والدراسة”.

الطب أو منحة

وينتظر أحمد نتيجة التنسيق للتقدم لكلية الطب بجامعة أسيوط، ويطمح في الحصول على منحة تعليمية لكونه من أوائل الثانوية العامة في إحدى الجامعات الدولية.

الوسوم