ولاد البلد

الحائز على المركز الثاني بمسابقة تحدي القراءة العربية يكشف أهم أسباب فوزه

الحائز على المركز الثاني بمسابقة تحدي القراءة العربية يكشف أهم أسباب فوزه الحائز على المركز الثاني بمسابقة تحدي القراءة العربية يكشف أهم أسباب فوزه

رزق شريف سيد مصطفى، الطالب بالفرقة الأولي بكلية الصيدلة جامعة الأزهر بأسيوط، بذاكرة متميزة ساعدته في حياته العلمية والدينية، فاستطاع أن يحفظ القرآن الكريم في شهور معدودة بالقراءات المختلفة، بجانب حبه للإطلاع والقراءة والمسرح.

وحصل شريف على المركز الثاني في مسابقة “تحدي القراءة العربي”، والذي أطلقه الشيخ محمد بن راشد، ويعد أكبر مشروع عربي لتشجيع القراءة لدى الطلاب في العالم العربي.. “الأسايطة” التقت به في التقرير التالي.

حياة الطفولة

يسرد شريف قصته منذ الطفولة ويقول: كنت استيقظ مع الفجر وأحرص على الصلاة في المسجد، وأجلس لمراجعة دروسي قبل ذهابي إلى المعهد، وعندما أعود إلى المنزل أذكر دروسي وأنهي واجباتي، ثم أبدأ “وردي” اليومي الذي يتكون من مراجعة 6 أجزاء من القرآن الكريم، و250 من متون “القراءات”، وبعدها أراجع الأحاديث النبوية الشريفة.

وحول دور أسرته في حياته يذكر أن والده رجل عادي، ووالدته ربه منزل، حرصًا منذ صغره علي نشأته الدينية والعلمية، ويقول: بدأت تصحبني أمي إلي الكتاب في سن الثالثة، وبفضل الله تمكنت من حفظ 4 أجزاء، وبدأ والدي يتفرغ لتنشئتي العلمية، حيث حثه شيخي وأخبره بملكة الحفظ لدي فقد حفظت 80 بيتًا في ساعة ونصف، ولدي من الأخوة 3.

ذاكرة قوية

ويشير الطالب إلي أن الله من عليه بحفظ القران الكريم كاملاً في ثلاثة أشهر، وحفظه بالقراءات العشر في ستة أشهر، وحفظ أحاديث صحيح البخاري وصحيح مسلم في أربعين يوما، وحصل على إجازات في القراءات العشر” .

مسابقات وآلقاب

وحصلت شريف على لقب سفير العرب للطفولة من اتحاد السفراء العرب، ولقب بالطفل المعجزة من الصحف القومية بجمهورية مصر العربيه، ولقب بالطفل النابغة من الدكتور على محمد توفيق النحاس.

خاض العديد من المسابقات في القرآن الكريم، وحصل على المراكز الأولي، وحصل على عشرات الشهادات في المسابقات الدينية، وعن نشاطه يقول: أمارس الرياضة بشكل مستمر، أحب التمثيل والمسرح ومغرمًا بالإنشاد والعمل بالإعلام من خلال عدة برامج علي قناة الحكمة وغيرها من الفضائيات.

ويري أن التوفيق من الله ثم تحديد الأهداف والعمل على تحقيق هذه الأهداف من خلال الأخذ بالأسباب والتخطيط المنظم وتقدير قيمة الوقت مع حب القراءة والإطلاع في كافة المجالات، ويطمح في الحصول على جائزة نوبل.

قراءة 500 كتاب

وحول مسابقة التحدي العربي يقول: شجعني والدي للاشتراك في المسابقة باختياري 500 كتاب في مختلف المجالات من بين الـ6 آلاف كتاب التي قرأتها، وحرصت على تنمية مهارة النقد والتحليل وطريقة الطرح والعرض ومقومات الاستنتاج.

ويتابع: في أكتوبر 2016 بدأ إعلان المسابقة والتقديم لها، ثم الامتحان على مستوى منطقة القاهرة الأزهرية كان في 3 أبريل 2016، وكان الاختبار النهائي على مستوى الجمهورية في الـ7 من أبريل من نفس العام، وإعلان النتائج في 3 يوليو 2016، ونهائيات التحدي في العالم العربي كانت في الفترة من 16 وحتى 19 أكتوبر 2017.

دور الأزهر

ويشير شريف إلي أن للأزهر دور لا ينكر ويليق بمؤسسة عالمية ودعمها في إبراز أن دراسة الطالب الأزهري ليست قاصرة على دراسة العلوم الشرعية، بل إثبات إن الأزهري إنسان متنوع الثقافات، وأن ثقة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر ولقاءاته معه الدائمة وثقته في قدراتي والتي أكدها الدكتور محمد عبدالسلام، المستشار التشريعي والقانوني لشيخ الأزهر خلال لقاؤه لي قبل السفر لدولة الأمارات لخوض المنافسات كانت الدافع الأكبر للفوز.

ويقول: أفخر باختياري من قبل مشيخة الأزهر الشريف ضمن الوفد الأزهري والوفد الإعلامي المصري للفت أنظار العالم للقضية الدولية للروهجينا من خلال تقديم الطعام والدواء والمكان لهم الأسبوع الماضي.

الوسوم