الدسوقي: مواجهة الشائعات مسؤولية الإعلام والمواطن

الدسوقي: مواجهة الشائعات مسؤولية الإعلام والمواطن ممتاز الدسوقي، نائب صدفا والغنايم ـ أرشيفية

يرى ممتاز الدسوقي، عضو اللجنة التشريعية بمجلس النواب عن دائرتي صدفا والغنايم بأسيوط، أن الشائعات ومواجهتها تعد مسؤولية الإعلام والمواطنين وليس الحكومة، كما أنها تنتشر بسرعة نتيجة نقص المعلومات.


أخطر الأسلحة

قال الدسوقي ـ في تصريحات لـ”الأسايطة” اليوم السبت ـ إن الشائعات تعتبر من أخطر الأسلحة التي تستخدم بهدف زعزعة الاستقرار وإثارة البلبة والفتن، وتكوين رأي عام مزيف، منوها إلى أن مصر شهدت مؤخرا بعض الشائعات التي أثرت بشكل سلبي على الرأى العام، والتي انتشرت بسرعة فائقة.

نقص المعلومات

وقال نائب صدفا والغنايم، إنه نتيجة الشائعات ترجع إلى نقص المعلومات، مما يؤثر ذلك بصورة سلبية على الرأي العام، لذلك يجب على وسائل الإعلام اللجوء إلى مصادر المعلومات المسؤولة والموثوق بها، فضلا عن التواصل معها بصورة دائمة، لتلقي ونشر المعلومات والبيانات الصحيحة والدقيقة حول كل ما يدور في الساحة.

الحروب النفسية

وأوضح ممتاز الدسوقي، عضو مجلس النواب، أن الشائعات من أخطر الحروب المعنوية والأوبئة النفسية بمحاذاة ذلك بل أشد الأسلحة تدميرا، حيث يمكنها أن تؤثر في الجوانب الاقتصادية والاجتماعية، والسياسية، والنفسية، والثقافية للشعوب، ويمكن أن تؤثر في العلاقات الدولية واستقرار المجتمع.

مواجهة الشائعات

وشدد عضو مجلس النواب، في تصريحاته على أن التصدي ومواجهة الشائعات بمصر ليس دور الحكومة المصرية وحدها، ولكن هو دور الإعلام والمواطنين أيضا، بالإضافة إلى أنه لا بد من تفعيل محاسبة مروجي الشائعات في كل المجالات ليس السياسي فقط، لأن الشائعات الاقتصادية والدينية والأخلاقية والفنية تهيئ المناخ لميلاد شائعات جديدة.

الوسوم