شاءت الأقدار إني ولدت في أسرة ليس لها في الكورة نهائيًا، وكل ما أعرفه عن والدي أنه في مرة، وأنا صغير سألته يا بابا: أنت أهلاوي ولا زملكاوي؟

فقال ليّ: أهلاوي، ومن وقتها، وأنا أعتبر نفسي أهلاوي!

هكذا وخلاص حتى أكون مثل أبي، وأنا متأكد تمامًا إنه ليس له علاقة بالكرة، لا هو  أهلاوي، ولا هو زملكاوي، وأنا طول عمري فاشل تمامًا في الكورة، سواء على مستوى اللعب، أو التحليل، كنت فاكر إن  بعض الأمور في الكورة مثل الفاول زي الأوت، كده مع وجود فروق بسيطة.

أنا طول عمري نفسي أفهم يعني إيه تسلل، وكنت ديما أقول في نفسي: ليه الحكم بيقول تسلل!!

وفي التسلل بشوف اللاعب هو واضح جدا ومش مداري ولا حاجة، فين التسلل اللي عمله بس!!

في الأول قبل المدرسة أمي لم تكن تسمح لي أنزل العب في الشارع كتير، بس كان بداخلي شغف كبير إني العب كورة، ولم أجد أي حل غير إني ألعب في البيت، بس للأسف أبويا كان ساعات يتحجج بيّ ويلعب معايا، وتقريبًا كده أبويا كسر نص النيش واتهمه فيّ، ومن ساعتها أصبحت علاقتي بالكورة إني أخدها في حضني واطبطب عليها.

وعلاقة الحاج بيها إنه يتفرج عليا وأنا واخدها في حضني، وبعدين جات فترة الابتدائي وكنت مصاحب شوية عيال عفاريت في الكورة، صحابي دول عرفوا عن طريق الصدفة إني معايا كورة كفر أصلية، وبدأوا يجرجروني للرذيلة – لعب الكورة – وقلت في نفسي أجرب حظي تاني، يمكن اطلع أعرف العب، وبدأت أخد الكورة من ورا أمي وأحدفها للعيال من الشباك، وأنزل من غيرها، كنا كل يوم بعد المدرسة نلعب في مكان واسع اسمه – الخرابة- اللي كانت في وش محطة السكة الحديد، وعدت الأيام واكتشفت إني فاشل تمامًا في الكورة، كنت أكتر واحد بيجري بس كنت بجري على الفاضس، وعرفت إن أصحابي كانوا بيخلوني ألعب معاهم لمجرد إني صاحب الكورة، ولما فاض بيهم مني أقنعوني إني أقف جون.

الغريب في الموضوع إني صدفة اكتشفت إني أعرف أصد حلو وزمايلي لم يكونوا  مصدقين، والفرقتين كانوا ساعات يتخانقوا عليا، وبقيت كل ما أنام أحلم إني بقيت رعد أو وليد، اللي كانوا في كارتون كابتن ماجد.

عدت الأيام وبدأت العب أي حاجة في أي حاجة، الكورة تكون تحت رجلي، وتخش جون واتصدمت لما عرفت إني لازم ألبس نضارة.

كل أحلامي في إني أكون الحضري الجديد اتبخرت، وعرفت ساعتها إني أنا والكورة لم نكن لبعض من البداية.

ومن يومها وأنا علاقتي بالكورة، زي علاقة الشعب المصري بسلطنة عُمان والسلطان قابوس بن سعيد.

الخلاصة من الكلام دا كله.. كافح وحاول بدل المرة ألف مرة ، بس لازم تعرف كويس إن تكرار نفس الطريقة في الفشل غباء، لا تحكم  على نفسك إنك تعيش طول عمرك صاحب الكورة.