الدير المحرق بمركز القوصية يبدأ احتفالات عيد “حل الحديد”

الدير المحرق بمركز القوصية يبدأ احتفالات عيد “حل الحديد” الدير المحرق بمركز القوصية يبدأ احتفالات عيد "حل الحديد"

بدأت احتفالات الدير المحرق بالقوصية في أسيوط، اليوم الأربعاء، عيد “حل الحديد” بالسيدة مريم العذراء ، وسط تنسيق أمني وخدمي، حسب الراهب مكسيموس المحرقي، مسؤول الاحتفالات بالدير.

مناسبة الاحتفال

قال مكسيموس، إنه تعود مناسبة الاحتفال إلى حادثة مشهورة عن السيدة مريم العذراء، عندما تشفع بها أحد الرسل الحوارين بعد أن تم سجنه ظلما، لتفك أسره وتخلصه من هذا الظلم، فقامت بالدعاء حتى حل الحديد (تسييح الحديد) بالمدينة كاملة، فخرج من محبسه.

شفاء المريض

أضاف أنه بعد انتشار هذه المعجزة عن مريم العذراء، علم الوالي بما حدث، وكان له ابن مريض استعصي شفاؤه، فشفعها، وقامت بالدعاء له حتى شفي تماما، ثم طلب منها الوالي أن ترجع حديد المدينة كما كان ففعلت ذلك، وتكون مراسم  الاحتفال من  صلوات وترانيم، وإلقاء عظات عبر مكبرات الصوت، تستمر طوال فترة الاحتفال، ويقيم بعض المواطنين في الدير، لأخذ البركة والقيام بجميع الشعائر في وقتها.

أنشطة وخدمات

يتابع الراهب حديثه قائلا: وفرنا أماكن لعرض المنتجات من داخل الدير، بعد منع دخول البائعين الموسميين، وتم إنشاء مطاعم لتوفير المأكولات والمشروبات للزوار، بمقابل مادي، وعيادات للطوارئ.

إقبال متوسط

أشار مكسيموس، إلى أنه شهد اليوم الأول إقبالا متوسطا، نظرا لارتفاع الحرارة بالنهار، عكس المساء واليوم والأخير، الذي يحرص الزوار علي اقتناص فرصة الزيارة.

دور الوحدة المحلية

من جانبه قال رباح حمدي محمود، رئيس الوحدة المحلية للمنشأة الكبرى التابع لها الدير، يتمثل في صيانة مصادر الإضاءة، ونظافة المنطقة المحيطة بالدير، وتوفير سوق بديل للباعة الجائلين خارج نطاق ساحة الاحتفالات.

 

 

الوسوم