الصلح بين عائلتي “البسايسة” و”علي جودة” في مركز الفتح

الصلح بين عائلتي “البسايسة” و”علي جودة” في مركز الفتح جانب من الصلح - الصورة من مكتب إعلام المحاقظة

أنهت لجنة المصالحات العرفية، بالتنسيق مع الأجهزة التنفيذية والأمنية بأسيوط، الخصومة الثأرية بين عائلتي “البسايسة” ببني زيد، و”علي جودة” بجزيرة الأكراد التابعة لمركز الفتح، وتم إتمام الصلح فيها.

وعقدت جلسة الصلح، اليوم الأحد، بالسرادق المقام بمنطقة الأحداث بجوار مركز شرطة الفتح، لإنهاء النزاع بين العائلتين، الذي توفي على إثره عطية ناصر عطية، من عائلة البسايسة منذ عامين.

بدأت فعاليات الجلسة بتلاوة آيات من الذكر الحكيم، تلاها الوقوف دقيقة حداد على شهداء الوطن من القوات المسلحة والشرطة ثم تقدم “جودة علي محمود جودة”، من عائلة “علي جودة” بحمل الكفن “رمز العفو والتسامح” وتسليمه إلى “ناصر عطية علي سيد”، من عائلة “البسايسة”، وتلا طرفي الخصومة قسم الصلح، وأقروا بعدم العودة إلى المشاحنات والخصومة مرة أخرى، وقرأوا الفاتحة بمشاركة أفراد العائلتين وجميع الحضور معلنين إنهاء الخصومة بينهم والعودة للسلام والمحبة، ثم تلقى أفراد عائلة “البسايسة” العزاء من أهالي القرية وجميع الحضور.

من جانبه أكد محافظ أسيوط، ضرورة إنهاء كافة الخصومات الثأرية بين العائلات المتخاصمة والتخلص من العادات والتقاليد السيئة باقتلاع ظاهرة “الثأر” من جذورها والتفرغ للبناء والتنمية الحقيقية وإعادة محافظة أسيوط كعاصمة للصعيد، وذلك بتفعيل مبادرة “أسيوط بلا ثأر” التي أطلقها منذ أيام للم الشمل، مشيرًا إلى العمل على تكاتف كافة فئات المجتمع في نبذ العنف ونشر التسامح وبناء مستقبل الوطن وتحسين مستوى المعيشة للمواطنين.

 

الوسوم