الغربة تربة.. شعر لـ”هاني الحوت”

الغربة تربة.. شعر لـ”هاني الحوت” هاني الحوت- تصوير أسماء الفولي

لميت هدومي فـي شنطتي وسافرت

علشان أجيب لعيالي قوت يومهم

لميت حياتي وذكريات ليهم

لأجلًا أشوف الفرحة في عيونهم

جايلك يا غربة خديني بين حضنك

عشمان الاقي الضحكة في عنيكي

شايل ضلوعي وعمري بكتافي

عرقان يا ضهري وقهري في إيديكي

جيتلك يا غربة وضهري بيت منصوب

ساكناه هموم مع كل قالب طوب

جواه حِطام لمدينة مغصوبة

وبواقي ذكرى لجندي عاش معيوب

دقيت بيبان الغربة فتحتلي

وخدتني مني وعشت ليها سنين

بشقى وبعافر فيها ليل ونهار

والسكة نار وأنا قلبي ناس حافيين

عبّيت زكايب ذل من جوفها

سرقت حياتي بلون عنيها السود

تاهت خطاوي العمر في كفوفها

وبقيت غريب وملهش أي حدود

رغم الوجع جوايا بقى ساكن

بيتسحب في جوف قلبي ويمشي يدوس

أنا والذكريات والليل وكأس أحزان

ودخان الوجع بيطير

كطير من ألف عام عدّو في قيد محبوس

سألت عجوز بيتعكز على الغربة؟

فـقالّي الغربة يابني فلوس..

بصيت في شنطة ذكرياتي لقيت

كام صورة ليا بيحضنوا الماضي

لمة صحابي السهرانين ع النيل

ضحكتنا أوسع من وطن فاضي

ورصيف شارعنا اللي الزمان هدّه

وغيطان بلدنا المليانين بالورد

وأنا لسه عايش في العذاب وحدي

حاضنك يا غربة لقيت في حضنك برد

الغربة كاس مر وعذاب طعمه

وأنا كل يوم بشرب كاسات منها

وفـي ليلها طير مكّسي بسواد بيحوم

دوار مشفتش فرح في سنينها

وسنين تجر سنين وأنا الغايب

من شاب في العشرين بقيت شايب

مطحون في غربة وقلبي بيعافر

لأجلًا يكون لي في الحياة نايب

ملعونه غربة بتنصبلنا قيود

وعنيك بتحلم كل ليلة تعود

نشكت حبرك والورق بهتان

فضيت سموم الغربة بالألوان

ولهان يا قلبك والجراح بتسود

والغربة تربة وتوهة لأجل المال

كل الشوارع نفسها تزورك

والبيت بينده عجّل حضورك

كام حول في بعدك مرّوا يا مسافر

لساك في وسط الزحمة بتعافر

لساك غريب وسط البلاد رحّال

وقفلت باب الشنطة بدموعي

بحلم ليلاتي بوطني ورجوعي

أنا خدت منها الليل وأحزاني

ولا شوفت منها لقلبي راحة بال

كلمت نفسي وعمري كان مسروق

ولحد امتى غريب يا عاقل فوق

ارجع وعاود للحبايب عيش

الغربة تربة وحضنها صندوق

الغربة تربة وحضنها صندوق

الوسوم