تحتفل مصر، اليوم، بعيد ثورة 23 يوليو التي قادها الزعيم البطل جمال عبدالناصر عام 1952م، ابن قرية (بني مر) بمحافظة أسيوط مع مجموعه من الضباط المصريين الأحرار.

عبدالناصر

ويعتبر جمال عبد الناصر أول رئيس لمصر منذ عقود طويلة، ومن أجل ذلك تم محاربته بعد أن عزل الملك فاروق آخر أحفاد محمد على، وأحدثت هذه الثورة صدمة للإنجليز الذين كانوا يحتلون مصر، كما عملوا على الكيد له وللثورة المجيدة،  خاصة بعد أن أمم قناة السويس، فنفذوا – الإنجليز – مع فرنسا وإسرائيل العدوان الثلاثى، ولكن استطاعت مصر وشعبها أن تقف ضد هذا العدوان حتى تم النصر لها، وتم الجلاء عن مصر.

التعليم والإصلاح الزراعي

كان عبدالناصر ابن للشعب المصرى، عمل على خدمة الشعب، فأصدر قانون الإصلاح الزراعى لتقليل الفوارق بين طبقات الشعب، وأصبح الفلاحين بهذا القانون يمتلكون مساحات من الأراضي الزراعية، ينعمون بخيراتها بعد ما كانت الرقعة الزراعية ملكًا للملك والإقطاعيين، واحتكروا أرض مصر، ونعموا بخيراتها وأقاموا فى القصور الفاخرة، كما نعموا بالرفاهية وبالتعليم دون غيرهم، مما دفع الزعيم البطل جمال عبد الناصر إلي تطبيق مجانية التعليم، واستفادت الطبقة الفقيرة بالتعليم بعد أن كانت محرومة منه

الكهرباء والمصانع

كما استطاع من تشييد بناء السد العالى الذى حمى مصر من الفيضان، والذى كان يُغرق مصر، وأُدخلت الكهرباء، وأنشأت المصانع، والتحق الكثير من أبناء الشعب بالعمل.

مواقف بطولية

كان عبدالناصر رحمه الله رجلًا عفيفًا، شريف اليد، حافظ على مال مصر، حاربه الأعداء الذين أصابهم الجنون من المواقف البطولية مع الدول التى كانت مستعمرة من فرنسا وإنجلترا حتى استطاعت الدول المستعمرة أن تنال استقلالها.

الوحدة العربية

كان عبدالناصر عاشقًا للأمة العربية، وحاول كثيرًا أن تتحد، ولكن نتيجة الفتن والصراعات التى زرعها الأعداء لم تنجح الوحدة العربية، التى كان يحلم به.

حرب الاستنزاف

ورغم محاربة إسرائيل لمصر فى عام 1967م، إلا أنه استطاع أن يلملم الجيش مرة أخرى باستبعاد قادة الجيش المتسببين فى الهزيمة، استطاع أن يقاوم العدو فى حرب الاستنزاف، وقامت قواتنا المسلحة بأعمال بطولية، شهد لها العالم، وفقدت إسرائيل الكثير من جنودها وعتادها ودُمرت الباخرة ايلات، وخير شاهد على صحوة الجيش المصرى الذى صحح أخطائه.

حرب أكتوبر

كما جهز الزعيم البطل القوات المسلحة، التى خاضت حرب أكتوبر 1973م، التى عبرت القناة وحطمت خط بارليف.

رحم الله الزعيم جمال عبدالناصر الذى حمل لواء العزة والكرامة للشعب المصرى الذى خرج يوم وفاته بالملايين.