المشكلات تحاصر منطقة عرب العوامر الصناعية في “أبنوب”.. ومسؤول يرد

المشكلات تحاصر منطقة عرب العوامر الصناعية في “أبنوب”.. ومسؤول يرد المنطقة الاستثمارية الصناعية بأبنوب ـ تصوير: محمود المصري

“المياه بتجيلنا كل أسبوع أو 10 أيام”، عبارة وصف بها أحد المسؤولين عن مصنع بمنطقة عرب العوامر الصناعية في مركز ومدينة أبنوب، حال العشرات من المصانع المتضررة من مشكلة مياه الشرب، والتي لم تكن الشكوى الوحيدة لأصحاب ومسؤولي المصانع، “الأسايطة”، التقت عدد منهم لرصد شكواهم في التحقيق التالي:

المشهد العام للمنطقة الصناعية في المدخل 3 أفراد ينتظرون قدوم سيارة تنقلهم من المنطقة لمدينة أبنوب، أما بداخل شوارع المنطقة، فالهدوء يسيطر، المصانع الأغلب منها على أبوابها أقفال “مغلق لا يعمل”، وما يعمل حركة الإقبال عليه تكاد تكون معدمة، لا بشر يظهرون في الصورة سوى المنتظرون في المدخل، ولكن هناك عدد لا بأس به من الكلاب الضالة، والتي جلبها أصحاب المصانع لتحمي منشآتهم ليلا.

 

منطقة عرب العوامر الصناعية بأبنوب - تصوير: محمود المصري
منطقة عرب العوامر الصناعية بأبنوب

 

مدخل منطقة عرب العوامر الصناعية- تصوير: محمود المصري
مدخل منطقة عرب العوامر الصناعية
انقطاع المياه

لؤي أبوالنصر، صاحب شركة النصر للرخام والجرانيت بالمنطقة الصناعية بعرب العوامر، يقول إن أبرز المشاكل التي تواجهه هي مشكلة انقطاع المياه لفترات طويلة “ممكن المياه تفضل مقطوعة بالأسبوع والـ15 يوم”.

لؤي أبوالنصر، مسؤول عن مصنع
لؤي أبوالنصر، مسؤول عن مصنع بمنطقة عرب العوامر الصناعية

يضيف أبوالنصر، أن مشكلة انقطاع المياه ليست هي الوحيدة التي تواجهه، ولكن عدم توافر إضاءة في شوارع المدينة الفرعية هي من المشكلات التي تعيق العمل ليلا لديه ولدي المصانع العاملة في المنطقة الصناعية.

عمال بمصنع أبوالنصر
عمال بمصنع أبوالنصر

ويتدخل سيد أحمد سيد، مسؤول عن مصنع إنتاج وتصنيع بلاط آلي بالمنطقة الصناعية، قائلا “المصنع دا مشغل حوالي 17 شخص، وشغلتنا بتعتمد على المياه، والمياه هنا مش بتشتغل كتير وبتقطع فترات طويلة”، ويذكر مسؤول مصنع البلاط أنه يضطر إلى شراء جرارات مياه يصل سعرها لـ120 جنيها كل يومان.

سيد أحمد مسؤول عن مصنع بلاد آلي
سيد أحمد، مسؤول عن مصنع بلاط آلي
شوارع مظلمة

وينتقد سيد أحمد، سوء الإضاءة ليلا وعدم توافر كشافات إنارة بالمنطقة التي يقع فيها المصنع الخاص به، مشيرا إلى أن أغلب المناطق بالمدينة تمت إضاءاتها.

عامل بمصنع بلاط - تصوير: محمود المصري
عامل بمصنع بلاط 
الصرف الصحي

لم تكن مشكلة انقطاع المياه لفترات طويلة، وعدم توافر إضاءة ببعض المناطق هي الوحيدة التى يشكو منها أصحاب المصانع في المنطقة الصناعية، ولكن عدم توافر صرف صحي هي إحدى المشكلات التي تؤرقهم، وتضطرهم للجوء إلى سيارات كسح خاصة، تصل النقلة الواحدة لـ100 جنيه.

انقطاع المياه وإضاءة الشوارع نقطتان اتفقا عليهما عدد من أصحاب المصانع والمسؤولين عنها، وأحمد فرج، مسؤول بمصنع بلاستيك، يشير إلى أن لديه ماكينات تتعرض للتأكل والصدأ نتيجة استخدامه للمياه المالحة التي تتوفر في المنطقة الصناعية حينما تأتي، مشيرًا إلى أنهم يقومون بتوفير جراكن مياه عذبة، عن طريق ملئها من مدينة أبنوب نفسها، لسد احتياجاتهم والعمال من مياه الشرب طول فترة العمل.

أحمد فرج مسؤول بمصنع بلاستيك في أثناء عمله
أحمد فرج مسؤول بمصنع بلاستيك أثناء عمله
رد مسؤول

رئيس الجهاز الإداري لمنطقة عرب العوامر الصناعية، جميل زكريا، أكد على أن هناك مشاكل فعليا في مياه الشرب، مرجعا لذلك لكون شركة المياه معدل ضخها ضعيف لا يكفي لقوة المصانع الموجودة بالمنطقة، مقترحا دق آبار مياه جديدة للقضاء على هذه المشكلة، قائلا: “طالما الشركة بتحصل فلوس استهلاك تعمل آبار جديدة”.

إدارة منطقة عرب العوامر الصناعية - تصوير: محمود المصري
إدارة منطقة عرب العوامر الصناعية 
محطة الصرف

وعن مشكلة الصرف الصحي، يقول رئيس الجهاز الإداري لمنطقة عرب العوامر الصناعية، أن المنطقة بها وحدة صرف صحي بلغت تكلفتها نحو 132 مليون جنيه تقريبا، انتهت بها بعض المراحل، ولكن شركة الصرف الصحي، لا تريد التشغيل إلا بعد استلام الأصول، ولكن ممنوع قانونا التصرف في الأصول.

ويرد زكريا، عن مشاكل الإنارة قائلا: وصل إلينا نحو 250 كشاف ليد جديد، تم تركيب نحو 80 كشافا منهم، وجار تركيب الباقي، وعمل إصلاحات لباقي الكشافات بحيث تكون جميع الشوارع مضاءة ليلا.

شوارع المنطقة الصناعية
شوارع المنطقة الصناعية
صعوبة التراخيص

ويعود لؤي أبوالنصر، مسؤول بأحد المصانع، ليتحدث عن أبرز المشاكل التى تواجهم كصغار مستثمرين بالمنطقة الصناعية، وتتمثل في شروط وإجراءات التراخيص ما بين الفئات الخدمية المختلفة من بيئة ودفاع مدني تنمية صناعية، وفرض رسوم تراخيص يتساوى فيها الجميع وهو ما لا يجب التساوي فيه، فالمشروعات الكبرى يمكن فرض عليها مثل هذه المبالغ المرتفعة في أثناء التراخيص.

ويتفق معه، أحد المسؤولين عن مصانع تصنيع الزجاجات البلاستيكية، فضل عدم ذكر اسمه، قائلا: “علشان أعمل تراخيص دايمة دلوقتي الموضوع ممكن يكلفنى فوق 100 ألف جنيه، في حين إحنا شغالين بماكينة واحدة في المصنع، فبدل ما يدفعونا المبالغ دي علشان تراخيص المفروض يساعدونا نكبر مشروعنا”، ويشير إلى أن هذه الماكينة يعمل عليها نحو 5 أشخاص حاليا، وفي حالة إجراء تساهيل للتراخيص، سيسهدفون عمالة أكثر وتوفير معدات للعمل عليها.

أزمة تمويل

ويشير، إلى أنهم يجدون صعوبة في الحصول على قروض لأجل أن تكبر ويتوسعوا في مشروعاتهم، وعن نفس الأزمة يكمل مسؤول مصنع بلاط، أنه يعاني من أزمة السيولة والقروض، وهو ما لا توفره البنوك إلا بضمانات لا تتوفر لديهم، متسائلا: “هي الدولة عاوز تربي بطالة ولا الناس تسرق علشان تأكل، ياريت يساعدونا شوية”.

عدم اهتمام

“مافيش حد بيسأل علينا ولا معبرنا”، بهذه الكلمات عاد سيد أحمد، مسؤول عن مصنع البلاط، ليشكو ما يصفه بالإهمال وعدم الاهتمام من المسؤولين عن المناطق الصناعية، ويلوح إلى أنه يعاني من عدم مساعدة المختصين بالتسويق للمنتجات الخاصة بهم، “بيبيع اللي ليه حد في مدينة جديدة ويعرف يدفع فلوس ليهم وحاجته تتاخد واحنا شغالين بنرمي في الأرض”.

ويختتم سيد كلامه عن تراكم المخلفات أمام مصنعة، دون توفير لوادر لرفع هذه المخلفات من قبل المحليات المختصة بالمدن الصناعية.

البلاط بعد التصنيع لا يجد سوق لبيعه
البلاط بعد التصنيع لا يجد سوق لبيعه

 

شوارع المنطقة
شوارع المنطقة
إدارة المنطقة

ويرد جميل زكريا، مسوؤل المنطقة الصناعية بعرب العوامر، أن إجراءت التراخيص كانت في البداية تتبع المحافظة بأسيوط، وحاليا تخضع التراخيص لهيئة التنمية الصناعية بالقاهرة، وهي بالفعل لها شروط تختلف عن السابق ناهيك عن مشقة السفر للقاهرة.

وعن مخلفات المصانع بالشوارع، يقول زكريا، إنه تم عقد اجتماع مع أصحاب المصانع، وإبلاغهم انه سيقوم مجلس مدينة أبنوب برفع هذه المخلفات بمقابل مادي، وتتعاقد المصانع الكبيرة مع المجلس، مشيرا على إلغاء مقلب القمامة الموجود في المنطقة الصناعية بعد تقديم 10 مذكرات لمحافظ أسيوط اللواء جمال نورالدين.

ضعف الكهرباء

وعن بعض المشاكل التى تعاني منها المنطقة الصناعية يصيف جميل زكريا، أنه يعاني أصحاب المصانع في فصيل الصيف من ارتفاع وضعف الفولت الكهربي وهو ما يتسبب في أعطال في الميكانات المستخدمة، بالإضافة لعدم توافر غاز طبيعي، ملوحا إلى مخاطبته للشركة، التى ردت بتحميل أصحاب المصانع تكاليف إمداد الخط من أسيوط الجديدة للمنطقة الصناعية بطول نحو 8 كيلو مترات وهي مكلفة جدا.

عن المنطقة

تقع المنطقة الصناعة الاستثمارية في قرية عرب العوامر في المدخل الصحراوي الشرقي لمدينة أبنوب، وتبلغ مساحتها الإجمالية نحو 614 فدانا، وعدد المشروعات المسلمة 238 مشروعا، يعمل منهم 146 مشروعا، ومتوقف 49 مشروعا، و11 مشروعا تحت الإنشاء، و32 مشروعا لم يتم البدء فيها، حسب ما أوضح رئيس جهاز إدارة المنطقة الصناعية.

الوسوم