صور| الننشاكو.. أول أكاديمية للفتيات تتحدى التحرش في أسيوط

صور| الننشاكو.. أول أكاديمية للفتيات تتحدى التحرش في أسيوط ياسمين جمال أثناء تدريبها على الحركات الدفاعية بأكاديمية الننشاكو بأسيوط - تصوير: أسماء الفولي

كثيرا ما سمعت ياسمين، الطالبة بجامعة أسيوط عن وقائع التحرش سواء من صديقات تعرضن لها أو عبر السوشيال ميديا، ورغم أنها لم تتعرض شخصيا لواقعة تحرش، إلا أن الأمر صار يمثل هاجسا لها، أدى أحيانا لاهتزاز ثقتها بنفسها، ما جعلها تبادر بالاشتراك في أول أكاديمية لتدريب الفتيات على الدفاع عن النفس بأسيوط.

“وجدت إعلان على سور الكلية حول افتتاح الأكاديمية منذ شهرين ماضيين وما تقدمه للفتيات من تدريبات الدفاع عن النفس، فاستشرت والدي الذي شجعني على الاشتراك في التدريبات” تقول ياسمين، الطالبة بالفرقة الأولى بكلية التربية جامعة أسيوط.

مواجهة التحرش

اختيار مكان الأكاديمية داخل جامعة أسيوط، كان أكثر ما شجع ياسمين على الالتحاق بها ومن ناحية أخرى عدم معارضة أبيها، لأنه “مكان آمن”.

وبعد تجربة أسبوعين فقط قضتهما ياسمين في التدريب على حركات الدفاع عن النفس باستخدام الننشاكو، تؤكد تزايد ثقتها في نفسها، “أصبحت أشعر بالأمان وأنا أسير في الشارع، بعد ثقتي بقدرتي على حماية نفسي من مضايقات الآخرين من خلال الحركات التي تعلمتها دون إحراج أو تردد”.

وتلخص ياسمين تجربتها مع الأكاديمية بقولها “متوقعتش حاجة زي كده تتم في أسيوط” مشيرة إلى أنها بدأت تنصح الفتيات بالالتحاق بها لمواجهة أي تحرش أو مواقف عنف في الشارع، غير أنها تتمنى زيادة ساعات التدريب خلال الأسبوع.

الأكاديمية

بدأت فكرة إنشاء أكاديمية لتدريب الفتيات على الدفاع عن النفس “الننشاكو” بمبادرة بين أحمد إسماعيل، الطالب بالفرقة الأولى بكلية التربية، ود. أحمد صلاح، عميد الكلية، عندما دعاه الأخير لعقد تدريب الننشاكو لطالبات الكلية حينما كان يدرس بالفرقة، ومنحه تصريح بممارسة التدريب داخل الكلية للراغبات في التدريب مجانًا بهدف إفادة الغير، ونشر فكرة التدريب، كما شجعه على إنشاء أول أكاديمية في الصعيد لتدريب الننشاكو.

“الننشاكو تعني الحركات الدفاعية، وهي عبارة عن عصوان مشدودان بحبل أو سلسلة معدنية يقودها اللاعب برشاقة من أجل الدفاع والهجوم” يشرح أحمد إسماعيل، مدرب الأكاديمية كيفية التدريب، مشيرا إلى أن التدريبات لا تقتصر فقط على استخدام “الننشاكو” ولكن “هناك أيضا حركات دفاعية نعلمها للفتيات بدون أدوات”.

ويؤكد مدرب الننشاكو أن التدريبات لا تتعارض مع الدراسة حيث تكون مرة واحدة أسبوعيا، كما يتم “تنفيذ دورة تدريبية لمدة 4 شهور ومن ثم عمل فيديو كاختبار وتقييم نهائي لاجتياز المرحلة واستلام شهادة دولية باجتياز التدريب من الاتحاد الدولي للننشاكو للراغبات”.

شهران هما عمر تجربة الننشاكو في أسيوط، التي يقيمها صاحبها أحمد إسماعيل بأنها مناسبة غير أنه لا يخفي وجود معوقات بسبب “عدم تقبل بعض الفتيات وأولياء الأمور فكرة أن المدرب ليس فتاة”.

أخيرا يأمل مؤسس أول أكاديمية للدفاع عن النفس في أسيوط بنشر الفكرة في مراكز المحافظة ومن ثم نقلها للمحافظات الأخرى لتأسيس اتحاد للننشاكو في مصر، كما يؤكد سعيه لتطوير الفكرة بوجود مدربة لمواجهة عدم تقبل المدرب الرجل.

الوسوم