انتهاء العمل في المرحلة الأولى من المنطقة التكنولوجية بأسيوط الجديدة أكتوبر المقبل

 انتهاء العمل في المرحلة الأولى من المنطقة التكنولوجية بأسيوط الجديدة أكتوبر المقبل

 

قال ياسر الدسوقي، محافظ أسيوط، إن الحكومة تنفذ عددا من المبادرات والمشروعات القومية ومن بينها مبادرة نشر المناطق التكنولوجية فى مختلف المناطق فى مصر، وفى مقدمتها محافظات الصعيد، موضحًا أن مثل هذه المناطق تساهم في توفير بيئة عمل تكنولوجية متقدمة لشركات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات المحلية والعالمية، وتمثل قاعدة انطلاق للشركات الناشئة ومراكز للحضانات التكنولوجية والتدريب المتخصص وبؤر للإبداع والابتكار فى مجالات تكنولوجيا المعلومات.

وأكد محافظ أسيوط على أهمية إنشاء المنطقة التكنولوجية في مدينة أسيوط الجديدة، لما توفره من برامج تدريبية وتكنولوجية متخصصة ترتبط باحتياجات سوق العمل المحلية والعالمية، وتوفر الآلاف من فرص العمل المتميزة لشباب الصعيد بشكل مباشر وغير مباشر، جاء ذلك خلال تفقده لعمليات الإنشاء في المرحلة الأولى للمنطقة التكنولوجية.

وأشار الدسوقى إلى أن المنطقة التكنولوجية بمدينة أسيوط الجديدة، مقامة على مساحة 44 فدانًا، مؤكدًا أن المرحلة الأولى من المشروع تتضمن إنشاء 11 مبنى على مساحة 15 فدان، جارى العمل بها للانتهاء منها قبل أول أكتوبر المقبل .

وقال أحمد عمران، رئيس جهاز مدينة أسيوط الجديدة، إن المرحلة الأولى تتضمن(مبنى خدمة المواطن، ومنافذ البنوك والمحلات، ومبنى التدريب، ومبنى الابتكار وريادة الأعمال، ومبنى التعهيد، ومبنى الشركات، ومباني المرافق والبنية التحتية للمرحلة الأولى، ومبنى إدارة المنطقة، والمسجد، ومبنى المدرسة الذكية)، مؤكدا بأن المنطقة التكنولوجية تمثل عامل جذب للسكان للتوجه نحو مدينة أسيوط الجديدة وتعميرها، حيث تؤدي إلى تزايد أعداد فرص العمل وجذب الشركات إلى المدينة للعمل من خلال المنطقة.

الوسوم