بعد تحويل معظم المستشفيات للعزل.. مطالب بفتح “المبرة” لأصحاب الأمراض المزمنة

بعد تحويل معظم المستشفيات للعزل.. مطالب بفتح “المبرة” لأصحاب الأمراض المزمنة جانب من جولة رئيس هيئة التأمين الصحي في أسيوط

يطالب مواطنون بمحافظة أسيوط بتخصيص مستشفى المبرة والتأمين الصحي بأسيوط، للكشف على مرضى الأمراض المزمنة والمفاجئة وعدم اقتصارها على الموظفين، وذلك بعد خروج المستشفى من منظومة العزل، في ظل تحويل معظم المستشفيات لعزل كامل، مما تسبب في ذعر المواطنين من الكشف داخل هذا المستشفيات لأي مرض عارض مفاجئ أو مزمن خوفًا من العدوى.

ويناشد سيد حمادة، مواطن من أسيوط، المسؤولين بفتح مستشفي المبرة التابعة للهيئة العامة للتأمين الصحي فرع وسط الصعيد، للكشف على مرضي الأمراض المزمنة والمفاجئة، وذلك بعد خروج المستشفي من منظومة العزل لعدم توافر المواصفات المطلوبة من عدة مداخل ومخارج؛ ونظرا لتحويل معظم المستشفيات لعزل كامل، مما تسبب في ذعر المواطنين -هو واحد منهم- من الكشف داخل هذا المستشفيات لأى مرض عارض مفاجئ أو مزمن؛ خوفا من العدوى واتجاة المواطنين للمستشفيات الخاصة مما جعلهم فريسة لهذا المستشفيات التجارية.

فيما يقول إسماعيل جلال، “للأسف المحافظ قرر أخذ الأطقم الطبية من مستشفى المبرة بالمحافظة لانتدابهم إلى مستشفيات الحجر الصحي، مما نتج عنه عدم توافر مكان آمن لمواطني وأطفال أسيوط للكشف الطبي واستقبال الحالات الطارئة”.

جانب من جولة رئيس هيئة التأمين الصحي في أسيوط

معاناة فاطمة

ولجأت فاطمة عبدالكريم، إلى إحدى المستشفيات الخاصة فور وقوع طفلها أثناء اللعب، رغم قلة اليد وضيق الحال، ولكن خشية منها من العدوي في ظل انتشار جائحة كورونا وتحويل معظم المستشفيات لعزل كامل لمصابي فيروس كورونا “نجوع أهون ما نمرض”، متسائلة “نجيب منين للأمراض العارضة والطارئة خاصة مع الأطفال وكبار السن؟”.

لذلك تناشد السيدة كافة المسؤولين المعنين من المحافظ ووكيل وزارة الصحة بمراعاة حال الأسر الفقيرة التي تعاني الأمرين ما بين عدم المقدرة على تكاليف كشف المستشفيات الخاصة، وما بين الخوف من المستشفيات الجامعية والتابعة لمديرية الصحة والتأمين الصحي التي بها عزل صحي خشية العدوي.

الدكتور سامي شريف، مدير التأمين الصحي بفرع وسط الصعيد
الدكتور سامي شريف، مدير التأمين الصحي بفرع وسط الصعيد
دراسة المطلب

وردًا على ذلك، يقول الدكتور سامي شريف، مدير التأمين الصحي بأسيوط، إنه بعد جائحة كورونا جاري دراسة ومناقشة ذلك المطلب تخفيفًا عن كاهل المرضي ومساهمة في خدمة المواطنين في ظل الظروف العصيبة التي نمر بها، مشيرًا إلى أنه سيجري الإعلان عن الموافقة من عدمها عقب المناقشة في القريب العاجل.

الوسوم