ولاد البلد

صور| ترعة حي السلام بمنقباد خطرًا يهدد أرواح التلاميذ ومطالب بردمها

كتب -

 أسيوط – إيمان طه وأسماء الفولي:

تصوير: أحمد دريم

يشكو أهالي حي السلام التابع لقرية منقباد بمركز أسيوط من الترعة المارة بالحي، إذ تهدد أرواح التلاميذ بمدرسة ابتدائية تقع مباشرة أمام الترعة، في الوقت الذي طالب فيه الأهالي بضرورة ردمها لعدم الاستفادة منها في ري الأراضي الزراعية…”ولاد البلد” رصدت المطالب.

بدون أهمية

يقول مصطفى عطية، مدير مدرسة سابق، إن المزارعين يعزفون عن زراعة الأراضى المحيطة بالترعة بسبب إعتمادهم الأكبر على المياه الجوفية لرى الأراضى الزراعية، ولذلك فالترعة بلا أهمية ولابد من ردمها.

ويضيف كمال على، 35عامًا، عامل، أن الترعة منذ ما يزيد على 25 عام وهي مصرف للقمامة والمخلفات لعدم وجود صرف صحي بالقرية، كما تنتشر بها الحشرات التي تسبب الأوبئة وتشكل خطرًا على الأطفال.

وتخشى شيماء شوقي، 23عامًا، ربة منزل، على أطفالها بالمدرسة المجاورة للترعة من السقوط في الترعة خاصة وأن المسافة بينها وبين المدرسة لا تتخطى 4 أمتار، كما أن منظر الترعة وهي مغطاه بورد النيل والحشائش لا يحوى بأنها ترعة بل من السهل توهم الأطفال بأنها أرض زراعية والسقوط بها.

حلول

ويتفق معها في الحديث عماد جميل، 35عامًا، عامل، أنه ولى أمر 3 تلاميذ بالمدرسة ويخشى عليهم من السقوط بالترعة، ويشير إلى ضرورة ردمها لأنها لا تفيد في ري أي أراضي زراعية.

ويقترح عبد البديع حسن، 66عامًا، مدير إدارة الشحن بمصنع السماد، ردم الترعة أو تغطيتها حفاظًا على أرواح المواطنين، أو إقامة سور على جانبيها لتوضيح معلمها للمارة خاصة الأطفال الذين يذهبون ويعودون من وإلى المدرسة المجاورة لها، لافتًا لضرورة رفع مخلفاتها أولا بأول وإدخال الصرف الصحي للقرية.

رد مسؤول

وتقول نبيلة على، رئيس مركز ومدينة أسيوط، إن القوات المسلحة منحت قرية منقباد تمويلا بـ 21مليون جنيه لإقامة مشروعات وتغطية الترع بها، وبالفعل سيتم تغطية ترعة مجاورة لها، وعند بداية التغطية سيؤخذ في الحسبان تغطية هذه الترعة بالتنسيق مع وزارة الري.

عن حي السلام

يتبع قرية منقباد بمركز أسيوط، ويقطنه ما يقرب ألفين و500 نسمة، ويتضرر نحو 450 تلميذ من المدرسة المجاورة للترعة.

الوسوم