ولاد البلد

تسليم عقود 21 رأس ماشية للمرأة المعيلة والأرامل في ديروط

تسليم عقود 21 رأس ماشية للمرأة المعيلة والأرامل في ديروط جانب من زيارة نائب وزير الزراعة مصدر الصورة- مكتب إعلام المحافظة

شهدت الدكتورة منى محرز، نائب وزير الزراعة لشؤون الثروة الحيوانية والداجنة والسمكية، والمهندس عمرو عبدالعال، نائب محافظ أسيوط، توزيع 21 عقد لرؤوس ماشية عشار على المرأة المعيلة والأرامل والأسر الريفية محدودة الدخل بمركز ديروط.

وجاء في بيان صحفي، أن ذلك بالتعاون مع المنظمة العربية للتنمية الزارعة وفي إطار البرنامج العربي لتعزيز دور المرأة الريفية في التنمية تفعيلا لمبادرة “حياة كريمة” والتي أطلقها الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس الجمهورية لتوفير حياة كريمة للأسر الأكثر احتياجا بالقرى والنجوع المصرية.

وجاء في البيان أيضا، أن ذلك تم بحضور إبراهيم الدخيري، مدير عام المنظمة العربية للتنمية الزراعية ومانجستاب هايلي، مسؤول برنامج الغذاء العالمي، والدكتور طارق سليمان، رئيس قطاع الثروة الحيوانية والداجنة بوزاراة الزراعة، والمهندس إبراهيم سرور، وكيل وزارة الزراعة بالمحافظة، والدكتور خالد بكري، مدير مديرية الطب البيطري بأسيوط، والدكتور إبراهيم جاد، مدير معهد التناسليات الحيوانية، والعميد علاء عبدالجابر، رئيس مركز ومدينة ديروط، وعدد من القيادات التنفيذية والشعبية بالمحافظة.

هذا وتفقدت نائب الوزير والوفد المرافق لها القافلة العلاجية لمعهد بحوث التناسليات الحيوانية للتحصين ضد الحمى القلاعية والوادي المتصدع بالمجان بقرية بانوب التابعة لمركز ديروط، والتقت ببعض المزارعين والفلاحين للاستماع إلى شكواهم والرد على استفساراتهم.

وأشادت محرز بالدور الذي يقوم به اللواء جمال نورالدين محافظ أسيوط واهتمامه بضرورة الاستفادة من إمكانيات المحافظة ومواردها في تنمية المشروعات الإنتاجية بها، وخاصة مشروعات الثروة الحيوانية لتحقيق أقصى استفادة منها واستغلالها الاستغلال الأمثل، لافته إلى دراسة عدة مقترحات لتنفيذ وتطوير مزارع الثروة الحيوانية بالمحافظة وتحسين السلالات الموجودة بها.
كما يتم إقامة مزارع أمهات الأرانب والتوسع في إقامة واستغلال المزارع التابعة للمحافظة، للنهوض بمشروع الثروة الحيوانية وتوفير فرص عمل للشباب، مشيرة إلى تزويد العلاج والجرعات اللازمة لرؤوس الماشية في الوحدات البيطرية بديروط.

ومن جانبه طالب المهندس عمرو عبدالعال، نائب المحافظ، بتحصين الحيوانات ضد الأمراض الوبائية ومنع انتشار العدوى وضرورة استجابة المزارعين للحملات التي تقوم بها مديرية الطب البيطري بالتنسيق والتعاون مع مديرية الزراعة والمحافظة، مشيرا إلى تقديم الدولة وتوفيرها للأمصال وتنظيم القوافل العلاجية ضد الأمراض الوبائية المختلفة، ويأتي الدور على المُربيين للمشاركة في تلك القوافل وتحصين حيواناتهم، منوهاً عن أهمية إجراءات التسجيل والترقيم والتحصين للمواشي للوقوف على العدد الحقيقي للحيوانات وتوفير الجرعات اللازمة من اللقاحات المطلوبة لعمليات التحصين لافتاً إلى تقديم المحافظة لكافة سبل الدعم الممكنة حيال تطوير الثروة الحيوانية بالمحافظة والحفاظ عليها والاستفادة من هذا القطاع الحيوي وذلك طبقاً لتوجيهات القيادة السياسية للدولة بضرورة تعظيم الاستفادة من كافة الإمكانات الموجودة بالمحافظة في كافة القطاعات.

فيما قال إبراهيم الدخيري، مدير عام المنظمة العربية للتنمية الزراعية، إن توزيع الجاموس العشار على الأسر الريفية بأسيوط يأتي في إطار برامج المنظمة لتنمية الريف العربي وخاصة المصري والعمل على تمليك الأسر الريفية للجاموس العشار، ودعم القرى الفقيرة وتحقيق التنمية لها، لافتاً إلى تنفيذ المنظمة العديد من البرامج الداعمة للأسر الريفية بمشروع دعم الذرة الصفراء وأدوات “الفرك” لدعم الفلاحين والمزارعين وتدريب الأطباء والمزارعين وتطوير أدائهم وغيرها من البرامج.

الوسوم