ولاد البلد

“حلمي” رئيس حي شرق أسيوط الذي خذلته حركة 2016 وأنصفته محليات 2018

“حلمي” رئيس حي شرق أسيوط الذي خذلته حركة 2016 وأنصفته محليات 2018 محمد حلمي، رئيس حي شرق أسيوط ـ أرشيفية
كتب -

اعتمد اللواء محمود شعراوي، وزير التنمية المحلية، اليوم الأحد، حركة تعيين وتنقلات بالمحليات للعام الجاري 2018، حيث تأتي الحركة في إطار تطوير العمل بالإدارة المحلية واستكمالًا لحركة المحافظين التي صدرت الخميس الماضي، وتنفيذًا لتوجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسي بدفع دماء جديدة للعمل بالمحليات والعمل على تلبية احتياجات المواطنين، وتسهيل الخدمات المقدمة إليهم، والاستعانة بالشباب المتميز والمرأة في شغل وظائف القيادات المحلية وملئ الأماكن الشاغرة بالمحليات.
وتضمنت تلك الحركة تعيين محمد حلمي محمد، رئيسا لحي شرق أسيوط، والذي كان يتبوأه قبل تعيينه رئيسا لمركز ومدينة أبوتيج.. “الأسايطة” ألقت الضوء على رئيس حي شرق أسيوط الجديد في سياق التقرير التالي:

قرار

أنصفت حركة المحليات التي صدرت اليوم الأحد، محمد حلمي محمد، بتوليه رئاسة حي شرق أسيوط، والذي كان يشغل منصب رئيس مركز ومدينة أبوتيج، قبل عام ونصف تقريبا.

نبذة

وعن حياته الشخصية، فإن محمد حلمي متزوج، ويقيم في مدينة أسيوط، مع أسرته، وبدأ حياته المهنية في عام 2002 كباحث قانوني في الشئون القانونية بالديوان العام، ثم رئيسا لمكتب الإعلام في 2003، ثم التحق بالعمل في المكتب الفني بمحافظة أسيوط عام 2013، ثم أصبح نائبا لرئيس مركز أبوتيج في 2014، ثم رئيسا لحي شرق في 2015، ثم رئيسًا لمركز ومدينة أبوتيج في 2016، وفي أثناء ذلك حصل على درجة الماجستير في القانون، وهو الآن باحث دكتوراه بجامعة أسيوط، كما حصل مؤخرا على درجة مدير عام بوزارة التنمية المحلية، والتي أهلته ليشغل رئيس حي شرق.

طموحات

وكان من ضمن طموحاته أثناء وجوده في منصب رئاسة مركز ومدينة أبوتيج، هو تطوير حديقة ناصر، التي تعد أقدم حديقة في الصعيد، وغيرها من المشروعات التي كان يضعها على رأس أولوياته، ولكن فجأة وبدون مقدمات جاءت حركة المحليات في يناير2017، لتعود به مرة أخرى إلى الديوان العام، ليعمل مديرا عاما لإدارة العقود والمشتريات، بسبب عدم حصوله على درجة مدير عام، ليشغل منصب رئيس مدينة.

اختبارات

اجتاز العديد من الاختبارات في مختلف المجالات الخاصة بشئون المحليات، ومن بينها اختبارات وزارة التنمية المحلية، بالتعاون مع أكاديمية ناصر العسكرية في 2017، والتي شملت اختبارات في اللغات والأمن القومي والتنمية المحلية والاقتصادية وإدارة الأزمات والتنمية البشرية والمهارات السلوكية والقيادية، وفي شهر فبراير 2018، اجتاز اختبار القيادات الذي أعدته وزارة التنمية المحلية بإشراف ومقابلة وزير التنمية المحلية.

الوسوم